لماذا رفض ترامب فرض عقوبات على شخصيات لبنانية بارزة قبل رحيله عن البيت الأبيض

0

كشف ديفيد شينكر، مساعد ​وزير الخارجية​ الأمريكي السابق لشؤون الشرق الأدنى، ​أن الرئيس السابق دونالد ترامب. رفض فرض عقوبات جديدة على شخصيات وكيانات لبنانية قبيل انتهاء ولايته.

دفعة جديدة من العقوبات

وقالت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، نقلاً عن سياسيين لبنانيين تواصلوا مع مساعد ​وزير الخارجية​ الأمريكي السابق لشؤون الشرق الأدنى، ​ديفيد شينكر. قال لهم إن “إدارة الرئيس الأمريكي السابق ​دونالد ترامب​ رفضت الأخذ بتوصية قدمها لإصدار دفعة جديدة من العقوبات على كيانات وشخصيات لبنانية أعدها ضمن لائحة طويلة، عشية رأس السنة”.

وأوضح المسؤول الأمريكي السابق، أنه لا يعرف سبب تردد وزير الخارجية السابق ​مايك بومبيو​ حيال الأمر.

وشكك شينكر في أن تكون ​الإدارة الأمريكية​ ​الجديدة​ قد حسمت أمرها في كيفية التعامل مع الملف اللبناني.

وكان حزب الله اللبناني قد اتهم واشنطن بصرف 10 مليارات دولار في لبنان لدعم جماعاتها وعملائها.

عقوبات سابقة

وفي وقت سابق، أصدرت الولايات المتحدة في الفترة السابقة، العديد من العقوبات ضد حزب الله الذي تعتبره منظمة إرهابية. واستهدفت عددا من عناصره وكذلك مصادر تمويل الحزب المختلفة التي يعتمد عليها.

وجاءت هذه الاجراءات وكما نقلت بعض المصادر، وسط استخدام مفرط للعقوبات في ظل إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب. الذي سعى الى اعتماد قرارات كثير تصب في مصلحة اسرائيل، ولدى امريكا تشريعان يستهدفان حزب الله- قانون صادر عام 2015 وقانون اخر معدل صدر في 2018.

وفرضت واشنطن سلسلة من العقوبات على بعض القيادات في الحزب والكيانات المرتبطة به.

كما أعلنت عن تقديم مكافأة قدرها 10 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي للقبض على محمد كوثراني. القيادي في الحزب الذي كان مقرباً من قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني. الذي تم اغتياله مع نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقية أبو مهدي المهندس في غارة جوية.

كما تشن واشنطن حملة دبلوماسية واسعة لتشجيع الحلفاء الأوروبيين وغيرهم على اتخاذ القرارات القوية ضد حزب الله.

وزارة الداخلية الألمانية

وأصدرت وزارة الداخلية الألمانية في 30 إبريل 2020، قراراً بحظر جماعة حزب الله على الأراضي الألمانية وذلك بعد تصويت البرلمان الألماني على قرار اعتبر فيه الحزب تنظيماً إرهابياً.

وفي هذا السياق، قامت القوات الأمنية بعدة مداهمات لبعض المؤسسات والجمعيات المرتبطة بالحزب.

وتشير تقارير عديدة إلى أن عدد عناصر الحزب الذين يتواجدون على الأراضي الألمانية يصل إلى 1050 عنصراً. إلا أن بعضهم لم يمارس نشاطاً بارزاً خلال الفترة الماضية.

وحينها، قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة ستواصل فرض عقوبات على اللبنانيين المتحالفين. مع جماعة حزب الله. رغم اتفاق بين إسرائيل ولبنان على إجراء محادثات بوساطة أمريكية بشأن نزاع على الحدود البحرية بينهما.

وقال ديفيد شينكر مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى للصحفيين إن فرض مزيد من العقوبات لا يزال قائما. حتى بعد إعلان إسرائيل ولبنان في وقت سابق أنهما اتفقا على إطار عمر للمفاوضات المقبلة.

عقوبات واتهامات

وفي هذا الشأن قالت وزارة الخزانة الأمريكية إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على اثنين من مسؤولي جماعة. حزب الله اللبنانية، أحدهما قائد عسكري كبير في جنوب البلاد.

وأضافت الوزارة أن المسؤولين هما نبيل قاووق، عضو المجلس التنفيذي للجماعة والذي قاتل أثناء الاحتلال. العسكري الإسرائيلي لجنوب لبنان في الفترة بين 1982 و2000، وحسن البغدادي.

وقالت وزارة الخزانة إن قاووق والبغدادي عضوان في مجلس حزب الله المسؤول عن انتخاب مجلس الشورى. أعلى هيئة لصنع القرار في الجماعة “والذي يصوغ السياسات ويسيطر على جميع جوانب الأنشطة بما في ذلك الأنشطة العسكرية”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More