الأردن يتحدى البوليساريو ويتخّذ هذا القرار لدعم ملك المغرب بعد الإمارات والبحرين

1

سيقوم الأردن غدا، الخميس، بافتتاح قنصلية له في الصحراء المغربية دعما للملك محمد السادس. في حربه ضد جبهة البوليساريو المتمردة.

وجاء ذلك وفق ما أعلنه مسؤول بوزارة الخارجية المغربية، ليرتفع بذلك إجمالي عدد القنصليات المفتتحة بإقليم الصحراء 19 قنصلية.

وبحسب ما نقلته وكالة أنباء “الأناضول” عن المسؤول بالخارجية المغربية والذي رفض الكشف عن هويته، لأنه غير مصرح له بالتحدث لوسائل الإعلام. فإنه من المنتظر أن يترأس حفل افتتاح القنصلية كل من وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ونظيره الأردني أيمن الصفدي.

ويشار إلى أنه لم يصدر أي بيان رسمي بهذا الخصوص من الجانب الأردني حتى الآن.

لكن الأردن كان قد أعلن في 20 نوفمبر 2020، عزمه افتتاح قنصلية عامة في العيون المغربية.

وجاء ذلك إثر اتصال هاتفي تلقاه آنذاك العاهل المغربي محمد السادس، من نظيره الأردني الملك عبدالله بن الحسين.

الإمارات والبحرين سبقتا الأردن 

وبهذه الخطوة في حالة إتمامها سيكون الأردن ثالث دولة عربية تفتتح قنصلية في إقليم الصحراء.

ويأتي ذلك بعد خطوة مماثلة للإمارات في 4 نوفمبر 2020، والبحرين في 14 ديسمبر من العام ذاته.

كما سيرتفع، بهذه الخطوة، إجمالي القنصليات الأجنبية بالإقليم إلى 19. وهي 11 قنصلية بالعيون، و8 بمدينة الداخلة.

ويشهد إقليم الصحراء منذ 1975 نزاعا بين المغرب وجبهة “البوليساريو”. وذلك بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة.

وتحول النزاع إلى مواجهة مسلحة بين الجانبين، توقفت عام 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، برعاية الأمم المتحدة.

وتقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها.

بينما تدعو “البوليساريو” إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي لاجئين من الإقليم‎.

أزمة معبر الكركرات

الجدير ذكره، أنه في 13 نوفمبر الماضي. أعلن المغرب إطلاق عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة في الصحراء الغربية على الحدود مع موريتانيا.

وحسب الجيش المغربي، فإن العملية أطلقت من أجل إعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري في المنقطة.

وفي حينه، أدان المغرب الاستفزازات بعد إقفال أعضاء من جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) منذ 21 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وادي الذهب وجبهة البوليساريو

ووادي الذهب هو الطريق الذي تمر منه خصوصا شاحنات نقل بضائع نحو موريتانيا وبلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

وكانت جبهة البوليساريو أعلنت في أعقاب ذلك إنهاء وقف إطلاق النار المعمول به منذ العام 1991. ردا على العملية العسكرية المغربية في الكركرات، فيما أكد المغرب تشبّثه باتفاق وقف النار.

ويقترح المغرب الذي يسيطر على 80% من مساحة الصحراء الغربية، منحها حكما ذاتياً تحت سيادته.

بينما تطالب البوليساريو التي تدعمها الجزائر بتنظيم استفتاء لتقرير المصير ورد في اتفاق العام 1991.

قبول البوليساريو المفاوضات ولكن!

وكانت جبهة بوليساريو أعلنت في وقت سابق استعدادها لاستئناف المفاوضات مع الأمم المتحدة حول وضع الصحراء الغربية. لكنها قالت إنها لا تنوي وقف الكفاح المسلح.

وقال سيدي ولد أوكال الأمين العام لوزارة الأمن: “أعطينا سابقاً ثقة كاملة للمجتمع الدولي وأوقفنا الكفاح بصفة نهائية وانتظرنا 30 سنة. وعشنا فيها مماطلة ووعود كاذبة”.

وأكد ولد أوكال، استعداد الجبهة للتفاوض ولأي وساطة، متابعاً: “بالنسبة لنا هذا الكفاح سيستمر هناك مفاوضات وليست هناك مفاوضات”.

اعتراف أمريكا بالسيادة المغربية

ويشار إلى أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أعلن نهاية العام الماضي اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.

جاء ذلك، على إثر الإعلان عن قبول المغرب التطبيع مع إسرائيل وإعادة العلاقات بين البلدين والتي توقفت منذ عام 2010.

من هم البوليساريو؟؟

أسست الجبهة في 20 مايو/ أيار 1973 بهدف إقامة دولة مستقلة في الصحراء الغربية.

ويشير اسم بوليساريو اختصاراً إلى الأحرف الأولى لـ” الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب” باللغة الإسبانية.

وبدأ النشاط العسكري للبوليساريو أثناء الاستعمار الإسباني للمنطقة وقد تلقت مساعدات من ليبيا والجزائر.

ثم خاضت نزاعا مسلحا، مع كل من المغرب وموريتانيا، بشأن استقلال الإقليم، لكن موريتانيا قامت من جانبها بالانسحاب من جنوب الصحراء الغربية.

وأعلنت ما بين 1975 و1976 تأسيس “الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”، وشكلت حكومة في منطقة تندوف بأقصى الجنوب الجزائري.

وتولى رئاسة الجبهة مصطفى سيد الوالي الرقيبي لمدة ثلاث سنوات منذ تأسيسها عام 1973 حتى مقتله في 9 يونيو/ حزيران 1976. خلال هجوم على العاصمة الموريتانية نواكشوط، فخلفه محمد عبد العزيز أمينا عاما للجبهة ورئيساً لمجلس قيادة الثورة من أغسطس/ آب 1976 حتى وفاته في مايو/أيار عام 2016 ليتولى القيادة إبراهيم غالي.

ما الذي نعرفه عن هذا النزاع؟

تمتد الصحراء الغربية على مساحة 252 ألف كيلومتر على الساحل الشمالي الغربي للقارة. وهي منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة. إذ يبلغ تعداد سكانها 567 ألف نسمة وفقاً لإحصاءات الأمم المتحدة والبنك الدولي.

ويقول المغرب الذي يسيطر على ثمانين في المئة من أراضي الإقليم إن الصحراء الغربية جزء لا يتجزأ من أراضيه ولا يمانع في حصول الإقليم. على حكم ذاتي على أن يظل تحت السيادة المغربية، فيما تصر جبهة البوليساريو بدعم من الجزائر المجاورة على استفتاء لتقرير المصير. كما ينص اتفاق وقف إطلاق النار الموقع عام 1991. حسب تقرير بي بي سي .

أطول نزاعات القارة

بدأ النزاع فعلياً عام 1975، عندما وقعت إسبانيا قبل جلائها من الصحراء الغربية، اتفاقية مدريد مع كل من المغرب وموريتانيا. والتي اقتسم بموجبها البلدان الجاران الصحراء، لكن الصحراويين المسلحين الذين أسسوا جبهة البوليساريو، رفضوا الاتفاقية وواصلوا مطالبتهم بالانفصال. وصعدت الجبهة من وتيرة عملياتها وقامت بالتحريض على المظاهرات المطالبة بالاستقلال، بينما اتجه المغرب وموريتانيا إلى محكمة العدل الدولية.

وفي 16 أكتوبر/تشرين الأول 1975 أعلن المغرب تنظيمه “المسيرة الخضراء” باتجاه منطقة الصحراء. وفي يناير/كانون الثاني 1976. أُعلن عن قيام “الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية” بدعم من الجزائر.

وبدأ المغرب مطلع ثمانينيات القرن الماضي ببناء جدار رملي حول مدن السمارة والعيون وبوجدور لعزل المناطق الصحراوية الغنية بالفوسفات . والمدن الصحراوية الأساسية، وجعل هذا الجدار أهم الأراضي الصحراوية في مأمن من هجمات مسلحي البوليساريو.

وتعزز موقف المغرب بتخلي ليبيا منذ 1984 عن دعم البوليساريو وانشغال الجزائر بأزمتها الداخلية.

وتعتبر أزمة الصحراء الغربية واحدة من أطول الصراعات السياسية والإنسانية في العالم.، إذ لجأ خلال هذه الحرب الكثير من الصحراويين إلى الجزائر حيث يقيمون في مخيمات منذ عقود.

ويتباين تقدير عددهم حيث ينسب موقع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين للحكومة الجزائرية القول إنه يوجد 165 ألف لاجئ صحراوي. في المخيمات الخمس الموجودة قرب تندوف في حين تشير بعض وكالات الأمم المتحدة إلى أن العدد يتراوح بين 90 و125 ألف لاجئ.

وتشير وكالات الأمم المتحدة إلى أن هؤلاء اللاجئين يعيشون في ظل ظروف صعبة.

وقد تمكنت الأمم المتحدة من فرض وقف لإطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو عام 1991 دون التوصل إلى تسوية نهائية للنزاع حتى الآن.

وتمت إقامة منطقة عازلة بطول المنطقة المتنازع عليها، لتفصل بين الجزء الخاضع للإدارة المغربية والجزء الذي تسيطر عليه الجبهة. وتضطلع قوات حفظ السلام الأممية بتأمين المنطقة.

وتنعم الصحراء الغربية بمناطق غنية للصيد واحتياطيات الفوسفات، كما يُعتقد أنها موطن لمخزونات نفطية بحرية غير مستغلة.

وتحظى الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية التي أعلنت جبهة البوليساريو عن قيامها عام 1976 باعتراف حكومات عدة، كما أنها عضو في الاتحاد الإفريقي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

Other Ad

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. lahcen يقول

    جبهة البوليساريو لا تسيطر على أي أرض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More