تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة يوسف شعبان ومواقع التواصل تنعيه: “وداعا محسن ممتاز”

0

توفي اليوم، الأحد، الفنان المصري القدير يوسف شعبان، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد. وتفاعل العديد من النشطاء مع خبر الوفاة بالنعي وتعزية أسرته.

وغادر يوسف شعبان الحياة عن عمر ناهز 90 عاما داخل مستشفى العجوزة. وكان قد أصيب بفيروس كورونا الأسبوع الماضى.

ودخل على إثرها أحد مستشفيات المهندسين، وبعدما تدهورت حالته الصحية ونقل للعناية المركزة.

تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة يوسف شعبان

هذا وكشفت الفنانة نهال عنبر، تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة يوسف شعبان، وقالت في تصريحات لصحيفة “المصري اليوم” إن الدكتور طارق السيد، مدير مستشفى العجوزة. تواصل معها مساء أمس.

وأخطرها بتراجع الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان، وتراجع كافة وظائف الجسد بشكل ملحوظ.

وأكد الدكتور طارق لنهال أن أجهزته الحيوية تعمل فقط بالأجهزة الطبية، وأن القلب ضعيف جدًا، وكذلك نسبة الأكسجين في الدم كانت ضعيفة جدًا.

وأكد أنه بدأ في فقدان الوعي تماما.

وأضافت نهال عنبر في تصريحاتها للصحيفة المصرية: “وقبل 30 دقيقة تواصل معي مرة أخرى، وأكد لي خبر وفاة الفنان القدير يوسف شعبان”

واختتمت بالدعاء له وتعزية أهله:”ربنا يرحمه ويتجاوز عن سيئاته، ويصبر أهله وكل محبيه يارب العالمين وابنته زينب”.=

مواقع التواصل تنعي محسن ممتاز

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي ببيانات النعي والعزاء لأسرة الفنان الشهير.

ونشر العديد من النشطاء تغريدات النعي مستذكرين أدوار يوسف شعبان البارزة في الدراما، وخاصة شخصية “محسن ممتاز” ضابط المخابرات العامة المصرية بمسلسل “رأفت الهجان” الشهير.

من جانبه كتب المخرج والمنتج المصري عمرو عرفة، ناعيا يوسف شعبان:”بيقولك معدن البشر بيبان في السفر.. وأنا سافرت معاه أبعد بلاد الله .. كوبا .. عرفت النُبل و اخلاق ولاد البلد.”

وتابع:”كنا بنصور فيلم و للاسف لم يكتمل و تركته وترك العمل من أجلي .. وداعاً لرجل ندُر في هذا الزمان.. نسالكم الفاتحه”

وقالت الإعلامية بقناة الجزيرة الرياضية آنيا الأفندي:”لا حول ولاقوة الابالله العلي العظيم. الله يرحمه برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهم اهله وذويه الصبر والسلوان ..انا لله وانا اليه راجعون”

كما نعاه عدد كبير من نجوم الفن والنشطاء، وذكروا الجمهور بتاريخه الفني وأدواره البارزة في السينما والتلفزيون.

وأشار ناشطون أيضا إلى أن يوسف شعبان كان يصور مسلسلا لرمضان في لبنان، وعاد لمصر بعد مضاعفات كورونا.

تاريخ يوسف شعبان

ويشار أن يوسف شعبان من مواليد 16 يوليو 1931. وهو ممثل مصري، قدم العديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية وكذلك المسرحية لنحو 50 عاماً.

كما كان نقيباً للممثلين لدورتين متتاليتين ابتداء من عام 1997 إلى عام 2003.

ولد يوسف شعبان في حي شبرا بالقاهرة، وكان والده مصمم إعلانات مشهور في شركة (إيجبشان جازيت).

تلقى يوسف تعليمه الأساسي في مدرسة الإسماعيلية والتعليم الثانوي في مدرسة التوفيقية الثانوية.

وبسبب تفوقه في مادة الرسم قرر الانتساب في كلية الفنون الجميلة ولكن عائلته رفضت بشدة وخيرته بين كلية البوليس (ليلتحق بأبناء أخواله). أو الكلية الحربية (ليلتحق بأبناء أعمامه) أو كلية الحقوق.

ونتيجة للضغط الشديد عليه قرر الالتحاق بالكلية الحربية ولكن في اختبار الهيئة أسقط نفسه فرفضوا انضمامه.

ولكن عائلته علمت بما دبره فأجبرته على الانضمام لكلية الحقوق في جامعة عين شمس.

وهناك تعرف على أصدقاء عمره الفنان كرم مطاوع والممثل سعيد عبد الغني، والكاتب إبراهيم نافع.

وقرر بناء على نصيحة كرم مطاوع الالتحاق بفريق التمثيل في الكلية ثم قدم أوراقه اعتماده في المعهد العالي للفنون المسرحية.

وبسبب ضغط الدراسة في الكلية والمعهد قرر التركيز في دراسة المعهد وسحب أوراقه من كلية الحقوق وهو في السنة الثالثة.

تخرج يوسف شعبان من المعهد العالي للفنون المسرحية من سنة 1962.

المسيرة السينمائية

بدأ مسيرة يوسف شعبان السينمائية سنة 1961 في فيلم “في بيتنا رجل” مع عمر الشريف، والمخرج بركات.

ثم توالت أعماله السينمائية التي تعدت 110 فيلم سينمائي.

لاقى يوسف في بداياته السينمائية منافسة شرسة ولكنها شريفة من أبرز نجوم فترة الستينات وهم رشدي أباظة، كمال الشناوي، صلاح ذو الفقار، حسن يوسف، وشكري سرحان.

وكان بعضهم يغري المنتجين بتخفيض الأجر الذي يحصل عليه للتأثير عليهم لاختيارهم وعدم اختياره.

كما حدث خلاف كبير قبل البدء في تصوير فيلم “معبودة الجماهير” إنتاج سنة 1967 والسبب أن الفنان الكبير عبد الحليم حافظ، كان غير مقتنع به بينما العكس عند الفنانة شادية المقتنعة به لأنهما قدما أفلاماً ناجحة معاً في السنوات القليلة الماضية.

فهددت شادية بترك الفيلم إذا لم يتم التعاقد مع يوسف شعبان، وبدوره قرر يوسف شعبان ترك الفيلم كحل وسط للخلاف القائم بين النجمان الكبيران.

ولكن ذكاء الفنان عبد الحليم حافظ كان أكبر من هذا الخلاف البسيط، واجتمعت جميع الأطراف في منزله وتم حل المشكلة ودياً ووافق على مشاركة يوسف شعبان معهما في بطولة الفيلم وأصبحا صديقين حميمين.

في فترة السبعينات قدم شخصية مثيرة للجدل في الفيلم “حمام الملاطيلي” حيث أدى دور الرجل الشاذ.

وعلى الرغم من اللغط الذي دار في مصر وخارجها فقد حصل على العديد من الجوائز المحلية والعالمية. وتقرر تدريس دوره في هذا الفيلم في “معهد السينما” وأكاديمية الفنون.

في سنة 1995 قرر الابتعاد عن المجال السينمائي والاكتفاء بتمثيل مسلسل واحد أو اثنين في السنة للتركيز في مهمته الجديدة كنقيب للممثلين.

المسيرة التلفزيونية

بدأت مسيرة أعماله التلفزيونية منذ عام 1963 وقدم أكثر من 130 مسلسلا أبرزها “العائلة والناس والشهد والدموع والوتد وعيلة الدوغري ولحظة ضعف ورأفت الهجان”.

محسن ممتاز و وهبي السوالمي

كما تألق به بشكل بارع في أداءه لشخصية “محسن ممتاز” المكان المقصود وأعمال رجال والتوأم وضد التيار وأميرة في عابدين وامرأة من زمن الحب والضوء الشارد (شخصية وهبي السوالمي).

وكذلك مسلسل والمال والبنون والمشاركة بالجزء الخامس من (ليالي الحلمية) والجزء الأول من مسلسل حول (السيرة الهلالية) بنفس العنوان وغيرها من الأعمال. وشارك في مسلسل الحقيقة والسراب.

قدم يوسف شعبان مسلسلا غريبا أبدع فيه باختلاف اللهجة المصرية وهوالمسلسل الأردني “وضحا وابن عجلان” والذي اعتبر الأكثر مشاهدة في دول الخليج والأردن وسوريا في حينه.

وشاركته البطولة من سوريا سلوى سعيد ومن الأردن نبيل المشيني إلى جانب مجموعة من الممثلين الأردنيين والسوريين الكبار.

والمسلسل قصة عشق بدوية هي ذاتها قصة نمر بن عدوان تعتبر نقلة نوعية في مسيرة يوسف شعبان الفنية.

المسيرة المسرحية

بدأ مسيرته المسرحية بالمسرحية التلفزيونية (الطريق المسدود (مسرحية)) وهي من إخراج الفنان نور الدمرداش. ثم قدم عدة مسرحيات أهمها (شيء في صدري) و (أرض النفاق (مسرحية)).

وعندها قرر تقديم اقتراح جريء بإنشاء ستة فرق مسرحية تلفزيونية بدلا من فرقة مسرحية واحدة لاستيعاب الأعداد الكبيرة التي تخرجت من المعهد المسرحي.

ولكن قوبل اقتراحه بالرفض وصدر قرار بتوقيفه لمدة ثلاث سنوات.

وبعدها حصلت أزمة كبيرة في مسرح التلفزيون وقرروا إلغاء إيقافه ولكنه رفض العودة إليهم.

وشارك في بطولة مسرحية من إنتاج القطاع الخاص بعنوان (مطار الحب) بمشاركة الفنان الراحل عبد المنعم مدبولي والفنانة ميرفت أمين سنة 1970.

الحياة العائلية

أثناء تصوير مسلسل (الحب الكبير) سنة 1963 قرر الاعتراف علنًا لكل الموجودين بزواجه من الفنانة ليلى طاهر الذي استمر أربع سنوات فقط.

وحدث خلالها الطلاق ثلاث مرات مما أدى إلى الانفصال النهائي بينما وقد ظل الحب والاحترام تسود العلاقة بينهما.

وبعدها تزوج من نادية إسماعيل شيرين ابنة الأميرة فوزية بنت فؤاد الأول أخت الملك فاروق.

وأنجب منها ابنته سيناء – وكانت آخر زيجاته من (إيمان خالد الشريعان ) سيدة كويتية وأنجب منها ابنته زينب وابنه مراد المقيمين حاليًا بدولة الكويت.

اعتزاله

وفي يوم 28 يوليو 2017 أعلن الممثل يوسف شعبان اعتزاله عن الفن بعد ان شارك في بطولة أكثر من 250 عملاً فنياً.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Other Ad

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More