AlexaMetrics محاولة اختطاف فتاة في الأردن وهذا ما حدث في اللحظة الأخيرة! | وطن يغرد خارج السرب
محاولة اختطاف فتاة أردنية بمحافظة إربد شمال المملكة

فيديو يصدم الأردنيين .. محاولة اختطاف فتاة في الأردن وهذا ما حدث في اللحظة الأخيرة!

تعرضت فتاة أردنية إلى محاولة اختطاف مساء أمس الجمعة، من قبل مجهولين كانوا يستقلون سيارة، وذلك في لواء الرمثا بمحافظة إربد شمال الأردن.

كاميرات المراقبة توثق الجريمة

ووثقت كاميرات المراقبة محاولة الاختطاف، فيظهر بفيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي لحظة توقف سيارة في شارع ضيق، ويترجل منها شخص ويحاول سحب الفتاة التي كانت بالقرب من منزلها.

وبينما يفشل الخاطف في فتح الباب الأمامي للسيارة ليضع الفتاة فيها، تتمكن الأخيرة من الهرب والركض بعيداً.

رعب في الأردن

وأثارت الحادثة رعباً في نفوس المواطنين الذين لاحظوا أن السيارة كانت بدون نمرة، ما يؤكد أن صاحبها كان قد عقد النية على جريمته.

الأمن العام يُعلق

وقال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام إنه ورد لمديرية شرطة الرمثا، اليوم السبت، شكوى من ذوي فتاة بمحاولة مجهولين داخل مركبة خطفها أثناء وجودها بالقرب من المنزل.

وبحسب مانقل حساب الأمن العام عبر “تويتر” عن الناطق الإعلامي، فإن فريق تحقيق مشترك وخاص باشر التحقيق في الشكوى لتحديد هوية الأشخاص في الفيديو وإلقاء القبض عليهم.

خطف وقتل حمزة الجحاوشة

وفي الشهر الماضي، أثارت جريمة قتل الشاب الأردني حمزة الجحاوشة (22 عاما) متأثرا بجراحه بعد أسبوعين من الاعتداء عليه، غضباً واسعاً.

ونقلت وسائل إعلام محلية حينها عن عم الشاب المغدور تفاصيل ما حدث، قائلاً إن شابين دخلا منزل حمزة في إحدى مناطق البادية الوسطى، قبل أن يقدم لهما وجبة طعام.

وقام الشابان باقتياد الشاب الأردني حمزة الجحاوشة إلى منطقة مجهولة واعتدوا عليه بأداة حادة و”ماسورة حديدية”.

وتمكنت الأجهزة الأمنية آنذاك من إلقاء القبض على الجناة بعد تواريهم عن الأنظار، وبوشرت على الفور التحقيقات بالقضية.

وجاءت عطوة اعتراف بالخطف والشروع بالقتل، إلا أن الضحية فارق الحياة.

وأثارت جريمة قتل حمزة الجحاوشة غضباً واسعاً في الأردن. ودشن ناشطون هاشتاج #الإعدام_لقاتلي_حمزة_الجحاوشة، طالبوا خلاله القضاء بالضرب بيد من حديد على ظاهرة “الزعرنة” التي تؤرق الأردنيين.

واقع الجريمة في الأردن

ووفقاً لتقرير إحصائي أعدته المديرية العامة للأمن العام. فإن عدد الجرائم المرتكبة في الأردن في وتيرة تصاعدية بعد عام 2019، الذي شهد ارتفاعاً بنسبة 32% عن العام الذي قبله.

وأوضح التقرير أن لكل 10 آلاف نسمة من السكان، وقعت 25 جريمة عام 2019، مدتها 24 دقيقة كحد أقصى.

وأشار التقرير إلى أنّ الأسباب المشتركة وراء جرائم القتل العمد هي الخلافات الشخصية بمعدل 48.18 %. والخلافات العائلية بمعدل 30.91 %، ومن ثم دوافع الثأر والانتقام بمعدل 0.91 %.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *