الفنانة المغربية سناء عكرود تدعو الفتيات للانحراف وتنشر صورة “عش الرذيلة الدافئ”

0

أثارت الفنانة المغربية سناء عكرود، جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بدعوتها علناً إلى الإنحراف، والتخلي عن الكرامة والحياء.

فلننحرف قليلاً

ونشرت سناء عكرود صورةً لها عبر حسابها الرسمي على تطبيق “انستجرام” وهي داخل سيارتها، وأرفقتها بتعليق قالت. فيه: “فلننحرف قليلا، الانحراف جميل، لا تفوا بوعودكم، لا تلقوا التحية ولاتعتذروا، ناموا لساعة متأخرة وكلوا ما طاب لكم من الاكل. حلو، مالح، مسوس، كل شيء”.

وتابعت سناء:” أحبوا من تريدون وألقوا الأنفة والكرامة والحياء في أقرب قمامة، هل اتفقنا؟ أخبروني لو فعلتوها. ماذا حدث؟ انحرفوا انحرفوا”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Sana Akroud (@sanaakroudofficial)

عش رذيلتي

ثم نشرت سناء عكرود صورة لمكتبتها وعلقت”: ” دخلت منزلي القديم في المغرب، فتحت خزائنه و ابتسمت منتشية. فقد وجدت فيها : العود، السواك، مبيخرة ، الخزامى و اجاتا كريستي، ميلان كونديرا، غادة السمان، دستيوفسكي. و إميلي نوثوب و غيرهم من رواد الانحراف، أقصد رواد ” الأدب”، إنه سري و عش رذيلتي الدافئ “.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Sana Akroud (@sanaakroudofficial)

وبعد الهجوم عليها، بررت سناء عكرود بمنشور آخر، قالت فيه: “أنا أعيش حياتي باحترام، وأتفهم القدرة المحدودة. لدى البعض في الاستيعاب أو في قراءة و فهم جملة أو كلمة تحتمل أكثر من معنى”.

وتابعت: “لذلك وحيث أنني محترمة ومسالمة، كتبت تدوينة كانت مناقضة للتدوينة السابقة عن الانحراف، في هذه التدوينة الأخيرة. استعملت عبارات تنهي تماما عن فعل ما دعوت إليه سابقا..

جهل وبلادة!

وأضافت سناء:”أؤكد لكم بأن التدوينة الأخيرة هي التي تدعو اكثر للانحراف، وقد كتبتها لإظهار عبث المعنى المقصود. إلا أنني لمست قصورا في فهم المفارقة، فمحوت التدوينة، لأن مستويات الاستيعاب متباينة، الله يحسن العوان”.

وأشارت سناء إلى أنها في المقابل، تلقت الكثير من الرسائل المحترمة التي استنكرت جهل وبلادة بعض المواقع الإلكترونية. في تناول رسالتها، بحسب تعبيرها.

وأضافت: “لا أكذب عليكم، أنا أمام الجهل أرفع يدي عالياً، عجزاً وتعففاً، ماذا عساي أن أفعل إذا ابتليت بجاهل متعنت. قاصر فهم وحيلة، ماذا أفعل؟ ستديرين لهم ظهرك وتقولين لهم هيا سيروا سامحكم الله”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Sana Akroud (@sanaakroudofficial)

من هي سناء عكرود؟

يُشار إلى أن سناء عكرود ولدت في 18 نوفمبر عام 1980، في مدينة تارودانت جنوب المغرب، وبجانب التمثيل. فهي كاتبة سيناريو ومخرجة سينمائية.

وحظيت سناء عكرود بشهرة كبيرة بعد تقديمها لأعمال تاريخية من الثراث المغربي مع المخرجة فاطمة بوبكدي. وشاركت بعدها في الفيلم المصري “إحكي يا شهرزاد”، وأثارت الجدل بعد ظهورها عارية في الفيلم.

وإختفت سناء عكرود لفترة وعادت في بطولة فيلم ومسلسل “عقبة ليك”، لتتحول بعدها إلى إخراج أعمال إجتماعية واقعية. أبرزها “الفصول الخمسة”.

حصلت سناء عكرود على البكالوريا بمعدل متوسط، قبل أن تقرر التقدم إلى معهد المسرح بالرباط. لكنها تفاجأت أنه قرر التوقف لسنتين من أجل إعادة الهيكلة.

صدمة في مراكش

حينها قررت سناء التسجيل في كلية الحقوق في مراكش، ودرست هناك لمدة سنتين وكانت تنجح بمعدل ضعيف.

وبعد أن فتح معهد المسرح أبوابه من جديد، توجهت سناء عكرود إليه بغرض إجتياز الإمتحان، لكنها صدمت. بواقع آخر غير ذلك الذي إعتادته بمدينتها تارودانت وبالحي الجامعي.

فلقد كانت تقيم سناء عكرود في مراكش، حيث الفتيات جميلات، طويلات، أنيقات، تقدمن بدورهن للإمتحان. فيما هي ذات القامة القصيرة، ترتدي نظارات وملابس عادية، والجميع كان قبل الإمتحان يتحدث. فيما عكرود ظلت مصدومة لدقائق قبل أن تنبهها إحدى المترشحات للإمتحان بأن وضعها النظارات سيكون سبباً لرفضها.

نزعت سناء عكرود النظارات وتوجهت نحو اللجنة ليتم وضعها ضمن لائحة الإنتظار بعد أن رأى أفراد اللجنة. أنها “تتصنع” من دون أن تركّز في التمثيل.

إحكي يا شهرزاد

وأثارت سناء عكرود جدلاً كبيراً بدورها في فيلم “إحكي يا شهرزاد” عام 2009، حيث ظهرت فيه عارية على سرير تتبادل. القبل مع الممثل المصري محمود حميدة.

وردت حينها سناء عكرود على الانتقادات التي طالتها بسبب المشهد، وقالت إنها فخورة بالمشاركة في الفيلم. مبررة بأنها كانت ترتدي قميصاً ينحصر عند الكتفين وسروال “جينز”، بينما كان يرتدي حميدة سروالاً رياضياً.

وأضافت حينها: “أنا سعيدة بهذا العمل، كان تجربة بمعايير إحترافية مختلفة وثقافة مختلفة تلزمني وحدي. ولستم مجبرين على أن تحبوها أو تشاهدوها، ما أثارني فعلاً هو الكم الهائل من المشاهدات لهذا الفيلم وحديث الكثيرين عنه، ليس بالنقد المنطقي طبعا”.

إصابتها بـ”مس من الجن”

وكانت سناء عكرود تؤدي دور البطولة في فيلم “رمانة وبرطال”، وكانت تستيقظ في ساعة مبكرة من الصباح. من أجل أداء مشاهد داخل غار.

وعند تكرار المشاهد وإعادة عدد منها كانت تُصاب سناء عكرود بالتعب الشديد، وفي أحيان كثيرة كانت تغضب. على طاقم التصوير، حتى إن عدداً منهم لا زال يتذكر كيف أنها بدأت تصرخ يومها بصوت عالٍ من دون توقف، حتى إعتقدوا أنها أصيبت بـ”مس من الجن”، قبل أن يتعودوا على عصبيتها ويتفهمونها، جراء الضغط الشديد الذي تتعرض له.

زواج وطلاق

تزوّجت سناء عكرود عام 2009 من الممثل المغربي محمد مروازي ورزقا بعد عامين بإبنة أطلقا عليها إسم “زينة”. لكن في العام 2019 أعلنت عكرود إنفصالها.

وكتبت عكرود آنذاك على صفحتها عبر مواقع التواصل الإجتماعي: “منذ أشهر اخترنا، مروازي محمد وأنا، إنهاء زواجنا. الذي دام عشر سنوات، اتحاد لا يؤطره فقط رابط زواج، بل صداقة متينة، وشراكة إنسانية، وعملية حقيقية، أساسها الاحترام والمودة والحب والمشاركة”.

وأضافت سناء عكرود: “سنبقى شركاء إلى الأبد، هو عائلتي وسندي وأنا له بالمثل. ولم أكن لأجد أفضل منه، أبا لأولادنا. زينة والمهدي، بل هو ابني الثالث”.

وتابعت: “إنهاء رابط الزواج، جاء بعد تفكير هادئ، وعميق، سنواصل المشوار العائلي معا، سنكون الرفيق، والسند لبعضنا البعض، ولأبنائنا الحصن الحصين. فالعائلة تبقى للأبد”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Other Ad

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More