شاهد ما حدث في محيط المستشفى الأميري بالكويت وفجر غضب الكويتيين

0

تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، مقطع فيديو صادم يوثق ما فعله مجموعة من الشبان بمحيط المستشفى الأميري الكويتي.

ووثق المقطع المتداول والذي رصدته (وطن) لحظات استهتار من قبل سائقي دراجات نارية، بصورة كادت أن تتسبب بأذيتهم وأذية المارة بالطريق.

ونشرت صفحة “تفتيش الكويت” المقطع عبر تويتر.

وعلقت عليه بالقول:”استهتار ورعونة دراجات نارية عند إشارة سوق شرق والمستشفى الاميري”.

ويشار إلى أنه بالأمس أيضا تناقلت مواقع التواصل بالكويت مقطع فيديو لشاب كاد يقتل صديقه بكل بساطة في مغامرة مراهقة.

حيث وثق المقطع ما فعله أحد الشبان خلال قيادته لسيارته، وصديقه متشبث بها من الخارج.

ووثق المقطع المتداول والذي رصدته “وطن” قيام أحد الشبان بقيادة سيارته بسرعة كبيرة.

بينما كان صديقه متعلقاً بجسد السيارة وملقياً بجسده على ظهرها، في مغامرة كادت أن تودي بحياته.

وتفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع المقطع المتداول، والذي فيه استهتار كبير في صحة وروح الشاب.

ووصف مغردون هذا الفعل بأنه استهتار كبير يوليه الشاب السائق في حياه صديقه

وطالب المغردون بحتمية وجود نظام قضائي وقانوني ينظم هذه الحالات ويعاقب عليها، من أجل حماية أرواح الناس من مغبة تصرفات. غير مسؤولة ولا واعية.

قضايا الكويت

ولا تزال الكويت بين الحين والآخر تشهد قضايا مماثلة مثيرة للرأي العام، كان آخرها ما فعلته فتاتان مع دورية شرطة مرورية أستوقفتهما. من أجل السلامة المرورية.

وحين سؤال عناصر الدورية الشرطية للفتاتين عن هوياتهما، دخلا بشجار مع الضباط الأمر الذي استدعى لأخذ بحالتهما من قبل الشرطة، التي باشرت بتفتيش السيارة، لتكتشف حوزة الفتاتين على كمية من مادة الحشيش المخدرة.

وكانت إحدى الفتاتين من جنسية كويتية، بينما الثانية من فئة الـ”بدون”.

إحالة شاب بملابس نسائية للمحاكمة

ومن ضمن الجرائم التي شهدتها الكويت مؤخراً، ما صدم رجال الأمن حينما طالبوا من فتاة هويتها وإذ بها تُخرج، أو يخرج هوية شاب.

ووفق ما أوردت صحيفة الكويتية حول تلك المفاجأة التي صدمت رجال الأمن، الذين لم يكن أمامهم سوى إحالة الشاب. على حالته إلى جهات الاختصاص. بتهمة التشبه بالجنس الآخر.

وحول تفاصيل القضية، قال مصدر أمني للصحيفة إن إحدى دوريات أمن حولي وخلال جولة لها في منطقة سلوى اشتبه رجالها. في فتاة داخل مركبة أمريكية حيث لاحظ رجال الأمن ارتباك الفتاة.

وأضاف المصدر: قام رجال الدورية بالطلب من قائدة المركبة التوقف وبعد مراوغة اضطرت للتوقف.

ولدى طلب هويتها ـ بحسب المصدر ـ صدم رجال الأمن بإخراج المتشبه بطاقة مدنية لشاب من مواليد 1995.

وحينما سئلت عن هويتها قالت: إن الهوية التي بحوزتها تخصها.

وتبين لرجال الأمن أن الشاب يرتدي ملابس نسائية كاملة، وأنه كذلك كان يضع مكياجا صارخا.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More