كاتب سعودي يثير الجدل ويحدث فتنة: المسيحيون يحترمون المرأة أكثر من المسلمين

0

تسبب الكاتب السعودي سعود الفوزان بحالة من الانتقاد ضده عبر تويتر. بعد تغريدة له أثارت الجدل، زعم فيها احترام المسيحيين للمرأة أكثر من المسلمين، حسب وصفه.

ونشر سعود الفوزان تغريدة له رصدتها “وطن” قال فيها بأن المسيحيين يكنون الاحترام للمرأة أكثر من المسلمين.

احترام المرأة في المسيحية أكثر من الاسلام

وكتب الفوزان في تغريدته ما نصّه: “آسف للجميع مقدما إذا قلت الحق، المسيحيين احترامهم للمرأة لا يقارن بالإسلام”.

وتابع الكاتب السعودي مزاعمه التي فجرت موجة غضب: “لم أشاهد مسيحي من البروستنت أو الكاثوليك أنهم احتقروا المرأة”

وتابع:”بل العكس جميعهم يحترمون مريم عليها السلام ويقدسونها، بينما بعضنا نحن المسلمين لا يحترم عائشة زوجة سيد الخلق صلوات الله وسلامه عليه،فرق كبير بيننا”.

موجة جدل واسعة

وتسببت تغريدة الفوزان بموجة جدل بين المتابعين له عبر تويتر، والذين لم يدخروا جهداً بالتعليق عليه بعبارات انتقاد كبيرة.

ومن المغردين ما ذهب للسخرية منه ومن شهادته الجامعية حتى.

وفي هذا السياق كتب أحد المغردين في رده عليه:  آسف لتعليمنا اللي أعطاك شهادة الدكتوراة”.

من جانبها أفحمت مغردة سعودية الفوزان وردت على هلاوسه بشكل موضوعي أظهر جهله.

وقالت: “عملت المقارنة من أجل التعامل مع مريم عليه السلام وعائشة رضي الله عنها، ولغة التعميم لا ينبغي.”

وتابعت موضحة:”فلو عملنا المقارنة مكانة المرأة في الإسلام والمسيحية وجدت الفرق في المسيحية إنما تكرم المرأة بتكريم الرجل وليس لاستحقاقها تكريما ذاتيا على نقيض ذلك في الإسلام”.

وكتب أحد النشطاء: “هل يعقل أنك تكتب هالكلام، بعض الأحيان أشوف أن بعض من يقال لهم مثقف لا يملك من الثقافة شي”.

وتابع المغرد في تعليقه: “واجب احترام الديانات مريم عليها السلام عند المسيحيين في مكانة مقدسة لدرجة الإشراك، ٢- عائشة رضي الله عنها زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم و أم المؤمنين من سبها يعزر ومن رماها بالإفك كافر”.

وهاجم ناشط الفوزان بقوله: ” مليار مسلم يترضى كل يوم على النبي وعلى اله وأزواجه وصحابته الطاهرين وما شتمهم إلا الفرق الضالة.”

وأكمل:”أما المسيحيين فهم يسمون المرأة بالخطيئة و أنها سبب خروج ادم من الجنة ورأينا نساءهم تسحل في الشوارع . لكن الحب أعمى .”

وذهب معظم المغردين إلى أن تغريدة سعود الفوزان عنصرية، وأنه سيتسبب بفتنة طائفية إذا استمر على هذا النهج.

المرأة في السعودية

وكانت السعودية قد شهدت تغييرات جذرية سياسية واجتماعية واسعة، في اتجاه فك القيود المفروضة على المرأة التي حالت. دون مشاركتها في الحياة العامة.

وبدأت تلك التغييرات ضمن رؤية ولي العهد السعودي 2030، التي نصت على أن القرارات الحكومية “ستستمر في تنمية مواهب المرأة واستثمار طاقاتها. وتمكينها من الحصول على الفرص المناسبة لبناء مستقبلها والإسهام في تنمية مجتمعها واقتصاد بلادها”.

وعاصرت السعوديات في حيز زمني وجيز العديد من الإصلاحات التي كان لها دور كبير في تفعيل تمكينهن بداية من رفع الحظر المفروض. على قيادة النساء للسيارات، والسماح لهن بدخول ملاعب كرة القدم، وتوليهن مناصب عليا في البلاد ليضعهن بصمتهن في بناء مجتمعهن الحديث. حسب تقرير نشره موقع اندبندنت عربي.

تلك التحولات التي شهدتها المرأة السعودية والتي انضوت تحت خطط الحكومة السعودية بدت جريئة وطموحة وتوازت مع صعود مؤشرات. تمكين النساء السعوديات دوليا وتعميم مشاركتهن في جميع نواحي الحياة لتحقيق التوازن في المجتمع.

مع هذا تواجه السعودية انتقادات من بعض المنظمات الحقوقية الدولية منها منظمة العفو الدولية و”هيومن رايتس واتش” بسبب أوضاع المرأة وسجن عدد من الناشطات وتعتبر هذه المنظمات أن الحقوق الممنوحة للنساء ليست كافية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More