شيخ لبناني يعتذر عن قراءة الفاتحة خلال مشاركته في جنازة الناشط لقمان سليم!

0

أثارت مشاركة رجل دين شيعي موالي لحزب الله اللبناني في جنازة الناشط السياسي المعارض للحزب لقمان سليم، جدلاً واسعاً لدى مناصري الحزب.

انتقادات لاذعة وهجوم حاد

وتعرض الشيخ علي الخليل لموجة من الانتقادات والهجوم الحاد بسبب مشاركته في جنازة شخص من خارج خطه السياسي. ومن أشد المعارضين لحزب الله.

دفع ذلك الشيخ اللبناني لنشر فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي ومنصة “يوتيوب”، رصدته “وطن”. يوضح فيه تفاصيل تلاوته للقرآن ومشاركته في تشييع لقمان سليم في الضاحية الجنوبية لبيروت.

وتقدم الشيخ بالاعتذار لجمهور ومناصري “حزب الله” بسبب مشاركته في التشييع كون لقمان سليم من خارج خطه السياسي. على حد قوله.

موضع شبهات

وتابع الخليل قائلاً: “أحد المشايخ طلب مني ، ولم أكن أعرف هوية المتوفى، لذا رجاء أوقفوا الاتهامات ضدّي”.

وأضاف: “بعتذر من كل الأخوة والأخوات لأني حطيت حالي بموضع شبهات، أن خطي معروف وتوجهي معروف ومسيري معروف. وأتمنى من الجميع عدم الحديث بالموضوع”.

وتابع: “وصلت فجأة على المكان اللي فيه الجنازة وتفاجئت بالكاميرات، وصدقاً ما كنت بعرفوا وانتم بتحطوني بشبهات كتيرة. أنا غلطت والعفو عند المقدرة”.

مواقف متباينة

وتباينت مواقف مناصري حزب الله على الاجتماعي بين مؤيد ومعارض لتصريحاته بشأن جنازة المعارض السياسي.

جنازة لقمان سليم

وأقيمت أمس الخميس مراسم تشييع الكاتب والناشط السياسي لقمان سليم في منزله بحضور العائلة وأصدقاء سليم. وعدد من سفراء الدول الأجنبية.

وتعد منطقة الضاحية الجنوبية لبيروت مركز ثقل سياسي واجتماعي لمناصري “حزب الله” اللبناني.

وعرف لقمان سليم بنشاطه الثقافي والاجتماعي الكثيف وانتقاده السياسي لـ”حزب الله”، رغم أنه كان يقطن طوال. حياته في منطقة الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت والتي تعتبر مكان سيطرة الحزب.

وكشف الطب الشرعي في لبنان أن الناشط لقمان سليم قتل بخمس رصاصات، أربع منها في الرأس وواحدة في الظهر.

ووجه الرئيس اللبناني، ميشال عون، بإجراء تحقيق لكشف ملابسات الحادث.

مقتولاً داخل سيارته

وبحسب وسائل إعلام لبنانية فقد عثرت السلطات الخميس. على جثة “لقمان سليم”، مقتولا داخل سيارته جنوبي البلاد وتحديدا في مدينة “النبطية”.

وذلك بعد ساعات من اختفاء كانت أسرته قد أعلنت عنه وطلبت المساعدة، بينما أفادت وسائل إعلام محلية أنه قُتل برصاصتين في الرأس.

وأول أمس الأربعاء، أطلقت عائلة سليم رسالة استغاثة، لمن يعرف عن لقمان شيئا أو شاهده أن يتواصل معهم.

وكتبت شقيقته رشا عبر تغريدة له بتويتر طالبة المساعدة: ”شقيقي لقمان سليم غادر نيحا الجنوب من ٦ ساعات عائدًا إلى بيروت وهو لم يعد بعد.”

وتابعت: ”هاتفه لا يردّ لا أثر له في المستشفايات. من يعرف عنه ليتواصل معي مشكورًا .”

وبعد إعلان خبر مقتل لقمان اليوم والعثور على جثته. دشن ناشطون وسم حمل اسمه، نددوا خلاله بالحادث البشع وعبروا عن تضامنهم الكامل مع أسرته.

وأشار كثيرون بأصابع الاتهام نحو حزب الله وأن ميليشياته هي من قتلت لقمان سليم، المعروف بمواقفه المعادية للحزب اللبناني.

هذا وقالت شقيقة لقمان سليم، رشا الأمير في حديث لقناة “الحرة” بعد ساعات من العثور على جثة شقيقها إنها لا تثق في القضاء اللبناني “والقتلة معروفون”.

“عصر التصفيات”

كما اعتبرت سمر أبوخليل أنه إذا لم يتم الكشف عن منفذي جريمة اغتيال لقمان سليم بأسرع وقت ممكن وإعلان تفاصيلها على الملأ “فسندخل مجدداً في عصر الإغتيالات والتصفيات واستسهال كتم ” حسب وصفها.

كما شددت الإعلامية بقناة “الجزيرة” غادة عويس، على أنه إن لم تنجح السلطات اللبنانية فوراً، في الكشف عن قاتل الناشط والكاتب السياسي لقمان سليم وأسباب اغتياله بالأدلّة والإثباتات.

فسيجنح الرأي العام الى اتهام الجهة التي كان يعارضها المغدور وينتقدها بشدّة وهي حزب الله “خاصة أن الجريمة وقعت في جنوب لبنان معقل الحزب.” حسب قولها.

“المجرم واحد”

وبعد لحظات من خبر مقتله، كتب صديق الراحل لقمان المحلل السياسي اللبناني “مكرم رباح” عبر “تويتر”: “تعدد الموت والمجرم واحد. آخ يا لقمان شو غبي ومجرم يلي استرجى يقتلك”.

من هو لقمان سليم؟

ويعرف الناشط لقمان سليم، بانتقاده الحاد لـ”حزب الله” وسلاحه.

وكان لقمان يعتبر أن أجندات الحزب خارجية، وتقدم مصلحة إيران على مصلحة لبنان، وأن الحزب يمارس سلطة القمع والرقابة على عقول مناصريه.

كما سبق أن تعرض لقمان سليم لحملات تخوينية عدة من قبل أنصار “حزب الله”.

حتى أنهم دخلوا العام الماضي حديقة منزله، تاركين له رسالة تهديد. وملوحين برصاص وكاتم صوت.

وحينها أصدر “سليم” بيانا حمل فيه مسؤولية تعرضه لأي اعتداء إلى “حزب الله” برئاسة “حسن نصرالله”. و”حركة أمل” برئاسة رئيس مجلس النواب “نبيه بري”.

والدة لقمان سليم

وفي وقت سابق، قالت والدة لقمان سليم خلال حديثها بالمقطع الذي رصدته (وطن): “بقول إنه ذبحوني ذبح عشان لقمان عدا إنه ابني، صديقي وشريكي. في الفكر والقراءة والمناقشة.”

وتابعت: ”بعدين هما استفادوا إيه، ضيعوا طاقة كانت موجودة للبنان، يعني مش بس طاقة ليا أنا، كراجل بيقرأ وبيعرف وبيكتب وبيحلل. أنا أنانية، أنا أم عايزاه ابني”.

وأضافت السيدة المكلومة في حديثها: “حقول إنه العلم والفكر والأخلاق أهم حاجة، وبعدين الدنيا بتعارضنا بننكفئ وبنقعد في بيتنا بنقرأ وبنكتب وبنحلل”

كما استطردت: ”مش ضروري نعرض نفسنا، فالعالم صعب، والعالم مش لازم يكون مجرم، وأنا بلومش المنفذ فقط، بل المحرض. لأن المنفذ مجرد آلة بتنفذ”.

وزادت والدة لقمان في حديثها بأن ما جرى هو ترهيب للفكر والثقافة.

وأكدت أنها تاركة الأمر للقضاء، وأنه سيصل إبنها المحامي القادم من فرنسا.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More