AlexaMetrics الأمير سطام بن خالد يهاجم المحتفلين بالإفراج عن الناشطة لجين الهذلول | وطن يغرد خارج السرب
سطام بن خالد يهاجم المحتفلين بالافراج عن لجين الهذلول

الأمير سطام بن خالد يهاجم المحتفلين بالإفراج عن لجين الهذلول ويطلق عليها هذا الوصف

عبر الأمير السعودي، سطام بن خالد آل سعود، عن غضبه جراء الاحتفال العالمي بالإفراج عن الناشطة السعودية لجين الهذلول أول أمس الأربعاء.

لم يجرؤ على تسمية لجين الهذلول

وعلق الأمير السعودي، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”، على احتفالات وتصريحات بسبب خروج لجين الهذلول بعد انقضاء فترة الحكم، دون أن يسميها.

وقال سطام بن خالد: “احتفلوا وخرجت التصريحات من هنا وهناك بسبب خروج فتاة سعودية من السجن بعد انقضاء فترة الحكم عليها”.

واستدرك سطام: “لكنهم تجاهلوا مئات النساء بل الآلاف من المعتقلات في سجون سوريا والعراق واسرائيل وحتى في دولهم”.

وأضاف: “كما تجاهلوا الاعتداءات ضد النساء التي مارسوها جنودهم في عدة دول وأفراد شرطتهم في بلادهم”.

صناعة أبطال وهميين

وفي سلسلة تغريدات سبقت هذه التغريدة بنحو ساعتين، قال الأمير سطام: “محاولة صنع الأبطال الوهميين. التي يقوم بها الغرب لبعض الشخصيات تهدف إلى اختراق المجتمعات من الناحية الفكرية”.

وأشار إلى أن ذلك هدفه التأثير عليهم أيضاً من الناحية الدينية وليس كما يدعون فمن يتابع يجد التضخيم الكبير. في هذه الحالات كأنهم مناضلين وهم في الحقيقة لم يضيفوا شيء للمجتمع ومنبوذين أيضاً، وفق قوله.

وتابع: “فلو كانوا صادقين بحقوق الإنسان كما يدعون فأين هم عن الإنسان الذي يقتل ويشرد في دول أفريقيا وأسيا”.

وأكمل: “أين هم عن تجنيد الأطفال في النزاعات لكننا نجد منهم مواقف مخزية إذ أنهم قد يتحالفون مع هذه الدول طمعاً بثرواتها. في النهاية علموا أنفسكم ما تتحدثوا عنه وكفاكم كذباً ونفاقاً”.

وأضاف: “نحن بحمد الله قد منحت المرأة كامل حقوقها ونراها في أعلى المناصب تشارك جنباً إلى جنب مع الرجل في بناء الوطن”.

واستدرك بالقول: “لكن نجد أن الغرب مازال يتحدث عن المرأة لأن ما يقومون به في الأصل لا علاقة له بالمرأة. بل إنهم يسعون من أجل إدخال أفكار شاذة تتصادم مع الدين والمجتمع والعادات والتقاليد”.

الأمير يستعين بمقطع فيديو مجهول

وفي تغريدة أخرى، استعان الأمير السعودي بمقطع فيديو لشرطي يهين ويضرب امرأة بوحشية، متسائلاً عن حقوق المرأة والطفل.

وقال معلقاً على الفيديو: “أين ذهبت حقوق المرأة والطفل، أن أنكم تصدرون المثالية لنا وأنتم تفتقدونها، أم أن قلوبكم. رحيمة علينا وقاسية على شعبكم”.

وتابع: “هذه المشاهد التي نراها بشكل متكرر لديهم من اعتداءات الشرطة على النساء هذه الحالة ليست الوحيدة. من نوعها فمثلها الكثير، أعتذر عن العنف الموجود بالمقطع”.

تصريحات بايدن

الجدير ذكره، أن الكثير من الحقوقيين حول العالم احتفوا بالإفراج عن الناشطة السعودية لجين الهذلول. والتي أجبر النظام السعودي على إطلاق سراحها خوفاً من عقوبات من الرئيس الأمريكي جو بايدن.

هذا ويبدو أن اسم لجين الهذلول هو أول اسم سعودي يذكره بايدن عقب توليه رئاسة أمريكا، حيث بارك خطوة الإفراج عنها من سجون ابن سلمان. في مؤتمر رسمي له اليوم من داخل وزارة الدفاع الأمريكية.

واعتبر بايدن في كلمته أن إفراج السلطات السعودية عن الناشطة لجين الهذلول، التي قضت أكثر من عامين داخل معتقلات ابن سلمان. “خطوة صائبة كان ينبغي القيام بها”.

ويشار إلى أنه في وقت سابق، كانت عائلة الناشطة لجين الهذلول أعلنت الإفراج عنها، وذلك بناءً على حكم القاضي، الليلة الماضية، وفق ما أعلنت شقيقتها لينا.

كما قال الرئيس الأمريكي في بداية كلمته بالبنتاجون: “لدي بعض الأخبار المرحب بها حول إفراج الحكومة السعودية عن الناشطة الحقوقية لجين الهذلول”.

وأضاف مثنيا عليها: “لقد كانت داعية قوية لحقوق النساء وإطلاق سراحها كان العمل الصحيح الذي ينبغي القيام به”.

صاعق كهربائي على أذنها

وكشف وليد الهذلول، شقيق الناشطة السعودية لجين الهذلول الذي جرى الافراج عنها أمس الأربعاء، تفاصيل أول اتصال هاتفي جرى بينه وبين شقيقته التي كانت معتقلة في السجون السعودية.

كما قال الهذلول، في تغريدة رصدتها “وطن”: “وانا أكلم لجين اليوم، عاتبتها يوم اتصلت علي في الشهر الاول من الاعتقال يوم كانت في السجن السري وقت ما كانت تتعذب”.

وأضاف الهذلول: “عاتبتها لأنها كانت تقول لي أنها كانت بخير وقت ما كانت تتعذب. قالت لي وش اسوي. حاطين الصاعق الكهربائي على أذني ولو قلت أي شي عن التعذيب راح يصعقوني بالكهرب”.

سبع طلبات للجين الهذلول

وفي وقت سابق، نشر وليد الهذلول، سلسلة تغريدات كاشفا عن 7 طلبات لها، وذلك مع اقتراب موعد الافراج عنها وفقا لشقيقتها لينا.

وقال وليد في تغريداته: “طلبات لجين الأساسية فتح تحقيق مستقل على من أمر وخطط ونفذ اختطافها من أبوظبي إلى الرياض. وفتح تحقيق مستقل على من أمر وخطط ونفذ اختطافها من سجن ذهبان الى سجن سري بجدة”.

كما أضاف: “فتح تحقيق مستقل على من أمر وخطط ونفذ التعذيب في السجن السري بجدة. وفتح تحقيق مع القاضي ابراهيم اللحيدان لحذفه فقرات من صحيفة الادعاء (قائمة الشهود). عندما أرسل كامل ملفها الى المحكمة الجزائية المتخصصة”.

وتابع: “تلبية طلبها باستدعاء الشهود المذكورين في صحيفة الادعاء الأساسية، ومحاكمة جميع الصحف السعودية التي شوهت سمعتها. ولا يؤخذ المرء بجريرة غيره، وإلغاء حظر السفر عن جميع أفراد عائلتها”.

ويذكر أن لجين الهذلول اعتقلت في مايو/ أيار 2018. ويقول أفراد عائلتها، وناشطون، ومنظمات حقوق الإنسان إنها تعرضت للتعذيب، والتحرش الجنسي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *