“تقترب من النفاد” .. أخطر تصريحات وزير المالية الكويتي عن السيولة المالية في خزينة الكويت

0

صرح ، اليوم الأربعاء 3 فبراير/شباط 2021، بأن في خزينة الكويت تقترب من النفاد. مؤكداً في نفس الوقت بأن بلاده تتمتع بمركز مالي متين، على حد قوله.

جاء هذا خلال بيان صدر عن الوزير الكويتي، للتعليق على قرار وكالة “” للتصنيف الائتماني، في وقت سابق من اليوم الأربعاء. والتي خفضت نظرتها المستقبلية لديون الكويت إلى “سلبية”.

وأوضح حمادة خلال البيان إن “المركز المالي للكويت قوي ومتين؛ لكونه مدعوماً بالكامل من صندوق احتياطي الأجيال القادمة الذي يشهد نمواً مستمراً”.

وأضاف الوزير الكويتي  بأن “المالية العامة للدولة تعاني من اختلالات هيكلية تتعلق بالإيرادات والمصروفات السنوية. ما أدى إلى قرب نفاد السيولة في الخزينة”.

وأشار إلى أن تعزيز السيولة في الخزينة هي من أهم أولويات الحكومة الكويتية في المرحلة القادمة.

مشدداً على تضافر كافة الجهود من جميع الجهات، والعمل كفريق واحد لتحقيق الاستدامة المالية العامة.

فيتش

ويشار إلى أنه في وقت سابق من اليوم، الأربعاء، أعلنت “فيتش” خفض نظرتها المستقبلية للدين السيادي الكويتي. إلى “سلبية” من “مستقرة”، مع الاحتفاظ بتصنيف البلاد عند “AA”.

وأضافت فيتش خلال بيان لها إن مراجعة التوقعات عكست مخاطر السيولة على المدى القريب المرتبطة. باستنفاذ وشيك للأصول السائلة في صندوق الاحتياطي العام.

وذلك في ظل عدم وجود أي تفويض برلماني للحكومة من أجل الاقتراض.

كما توقعت “فيتش” اتساع العجز الحكومي العام إلى 6.7 مليارات دينار (22 مليار دولار)، أي 20% من الناتج المحلي الإجمالي. في السنة المالية 2020 -2021، التي تنتهي في 31 مارس المقبل.

وتشهد الكويت واحدة من أكبر الأزمات الاقتصادية، بسبب تأثيرات ، وبسبب انخفاض أسعار النفط. الذي يعتبر المصدر الرئيس لأكثر من 90 بالمائة من الإيرادات الحكومية.

صندوق احتياطي الأجيال

وكانت صحيفة “القبس” الكويتية كشفت أن صندوق احتياطي الأجيال الكويتي، استطاع تحقيق عوائد جيدة خلال العام الماضي. نتيجة الارتفاعات القياسية لأسواق الأسهم العالمية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أصول احتياطي الأجيال تغطي العجز لمدة تزيد عن 13 سنة.

ووفق ما ذكرت صحيفة “القبس” المحلية، مساء السبت، أكدت مصادر حكومية -لم تسمها- أن صندوق احتياطي الأجيال. حقق عوائد جيدة خلال العام الماضي؛ نتيجة الارتفاعات القياسية لأسواق الأسهم العالمية.

ورفضت المصادر الإفصاح عن بيانات ونتائج الصندوق السرية، علماً أن إجمالي استثمارات احتياطي الأجيال في الأسهم. يقدر بنحو 87 مليار دينار (287 مليار دولار).

ويعد إعلان الحكومة رسمياً نفاد سيولة صندوق الاحتياطي العام إيذاناً بالتحول نحو احتياطي الأجيال لسد عجز الموازنة وتوفير السيولة.

ووفقاً لأرقام العجز التقديرية المعلنة فإن أصول احتياطي الأجيال تغطي العجز البالغ 12.1 مليار دينار (39.9 مليار دولار). في السنة المالية 2022-2021 لمدة 13 سنة، ونحو 11 سنة لعجز 2021-2020 البالغ 14 مليار دينار (46 مليار دولار).

وحقق الصندوق ارتفاعاً ملحوظاً في عوائد الاستثمار للعام 2020، وذلك نتيجة للأرباح القياسية في أسواق الأسهم العالمية.

إلا أن مسيرة النمو المتواصل للأصول من خلال تحويل 10 بالمائة من عوائد النفط قد توقفت، وذلك في حين بدأت تحويلات. السيولة إلى الاحتياطي العام منذ فترة.

وذلك من خلال مبادلة الأصول مع صندوق الأجيال لتغطية النفقات والرواتب، وأيضاً في ظل احتمالات لأن يتم نقل أصول ثابته. كبيرة مثل مؤسسة البترول، أو التوجه نحو الاقتراض المباشر من الصندوق.

وفي تصريح له الاثنين الماضي، قال وزير المالية الكويتي خليفة حمادة، بأن حجم أصول صندوق الأجيال القادمة في حالة نمو مستمر. إلا أن صندوق الاحتياطي العام يعاني من تحديات جوهرية في السيولة.

وأضاف الوزير عقب تقديم ميزانية السنة المالية الجديدة: إن “السلطة التنفيذية ملتزمة بتنفيذ مشاريعها التنموية وتحفيز النمو الاقتصادي”.

وتسعى الكويت، التي تواجه أزمة اقتصادية صعبة، جاهدة لإيجاد حلول لتعزيز ميزانيتها التي تضررت بشدة من جراء جائحة فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط.

وهو ما يستنزف سريعاً الصندوق الاحتياطي العام الذي تعتمد عليه في تمويل ميزانيتها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More