بايدن يطيح بأذرع ترامب داخل مؤسسات أمريكا الإعلامية الموجهة للعرب

إقالة رئيسة شبكات البث الأمريكية في الشرق الأوسط

0

يبدو أن الرئيس الأمريكي الجديد يقوم بحملة تطهير واسعة لأذرع ترامب داخل مؤسسات ومنها المؤسسات الإعلامية.

وفي هذا السياق كشف موقع “بوليتيكو” عن إقالة ، رئيسة شبكات البث الأمريكية في الشرق الأوسط “MBN”.

ويأتي ذلك بعد تقديم مايكل باك، الرئيس التنفيذي للوكالة، المعيّن قبل فترة قصيرة من قبل دونالد ترامب. استقالته عقب تنصيب بايدن.

وبذلك تكون فيكتوريا كوتس. هي خامس مسؤول مرتبط بـ”الوكالة الأمريكية للإعلام العالمي” تم فصله من قبل أو استقال هذا الأسبوع ضمن الحملة على أذرع ترامب في مؤسسات أمريكا .

ونقل موقع “بوليتكو” عن كوتس أن نائبها في الشبكة، روب جرينواي، تلقى مكالمة أمس الجمعة من زميلته كيلي سوليفان. تخبره أنه تم إخطارها في رسالة بريد إلكتروني بأنها أصبحت على الفور رئيسة بالنيابة لـ MBN.

وأنه تم على الفور إنهاء وظيفته هو الآخر إلى جانب كوتس. وأنه تم إبلاغها بذلك من قبل الوكالة الأمريكية للإعلام العالمي وهي المؤسسة الأم.

من جانبها ردت كوتس بأنها لم تتلق أي إشعار بفصلها، لكن بريدها الإلكتروني انقطع بعد ذلك بوقت قصير. مشيرة إلى أن ما حدث انتهاك خاص لعقد عملها.

واهمت فيكتوريا كوتس إدارة بايدن بالتلاعب بالسياسة مع هذه المؤسسة المهمة. وقالت إن عقدها حدد أن مدتها ستكون لما لا يقل عن عامين ولا يمكن عزلها إلا لإدانتها بجناية.

وأفات كوتس بأن محاميها أرسل رسالة يوم الخميس للوكالة الأمريكية للإعلام العالمي يحذرها من طردها.

وكانت فيكتوريا غادرت البيت الأبيض لتكون مستشارة أولى في وزارة الطاقة قبل أن يتم تعيينها في ديسمبر الماضي كرئيسة لـ MBN.

ويشار إلى أن شبكة MBN هي من تشرف على الأذرع الإعلامية الأمريكية الموجهة للمنطقة العربية.

ومنها تلفزيون (الحرة والحرة العراق) وإذاعة (سوا) ومواقع (ارفع صوتك وأصوات مغاربية والساحة).

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More