ضاحي خلفان يثير الجدل بتغريدة عن أردوغان: يتوسل ليعيد العلاقات مع هذه الدول 

0

عاد نائب رئيس شرطة دبي الأسبق ضاحي خلفان، لإثارة الجدل مجدداً عبر حسابه الشخصي بتويتر. وذلك بتغريدة قام بنشرها حول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وسياسته الخارجية الجديدة مع حلول 2021.

ضاحي خلفان: الله يا الدنيا

ونشر ضاحي خلفان تغريدة عبر حسابه الشخصي بتويتر قال فيها ما نصه: “الاخ أردوغان الآن يتوسل الدول التي كان يحاربها لتعيد العلاقات معه..الله يا الدنيا”.

ردود فعل غاضبة من تغريدة خلفان

وتفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع تغريدة الإماراتي خلفان. الذي لا ينفك عن توجيه تغريداته بشكل مستمر ضد المربع القطري التركي، الذي تعاديه بلاده على كل المستويات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية.

اقرأ أيضاً: “يا عزيزي طيب”.. ماكرون يتودد إلى أردوغان الهيبة ويرسل له رسالة يغازله فيها

وقال أحد المغردين لخلفان معلقاً على تغريدته: “بفتحها بتحية تركية (عزيزي الطيب) ماكرون يبعث رسالة ودية لـ أردوغان يعرب فيها عن أمله باستقرار القارة الأوربية بجهود تركية مين يستجدي مين؟”

فيما سخر منه مغرد آخر وقال: “الفريق ضاحي أتمنى تقبل منى هديه لك وبدون مقابل مادي نفسي أهديك عسل عماني صافي 100/100 وأتعهد لك من تشربه راح ترجع ألي رشدك”.

الساحة السياسية التركية

ومع انطلاق العام الجديد، شهدت الساحة السياسية التركية تحولات في مسار العلاقات الخارجية مع الدول والبلدان التي كانت على خلافات معها لدوافع مختلفة. وفي هذا السياق دعت تركيا -على لسان وزير دفاعها خلوصي أكار- إلى إطلاق محادثات جديدة مع الولايات المتحدة لحل الأزمة بين البلدين بشأن شراء أنقرة منظومة دفاعات جوية روسية.

وقال أكار خلال لقاء مع المراسلين الأجانب الأربعاء (13 كانون الثاني/يناير): “نحن على قناعة بضرورة الحوار ثم الحوار. من دون حوار لا يمكن الوصول إلى أي نتيجة”.

وخلال لقاء افتراضي مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين يوم السبت الماضي. قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الانضمام للاتحاد الأوروبي هو أولوية من أولوليات أنقرة السياسية. مؤكداً على أهمية استئناف القمم الدورية بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

حوار صادق

إلى جانب ذلك من المقرر أن يزور وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، بروكسل الأسبوع المقبل لإجراء “حوار صادق”. كما قالت صحيفة ديلي صباح التركية بوجود دلالات على تطبيع قريب محتمل بين الرياض وأنقرة في ظل فترة حكم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

إلى ذلك تحدثت تقارير عن استعداد قطري لقيادة وساطة بين تركيا والسعودية لأجل عودة العلاقات بينهما. وذلك عقب مصالحة الخليج في العلا والتي أنهت الأزمة القائمة بين الدوحة والرياض منذ أكثر من 3 سنوات.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More