هذا هو مصير السفاح الذي اقدم على اغتصاب وقتل الطفل المغربي عدنان بوشوف

0

أسدل الستار على جريمة هزّت بعد وقتل الطفل المغربي (11 عاما) .

وتعود الجريمة الى شهر أيلول/سبتمبر الماضي، حيث عُثر على الطفل عدنان جثة هامدة، بعد 5 أيام من الجريمة، في حي شعبي بطنجة حيث يعيش مع عائلته.

وكان المتهم أقدم على استدراج الطفل عدنان الى شقة يستأجرها بنفس الحي السكني، وقام بالاعتداء الجنسي عليه، ثم قتله في نفس اليوم، ودفن الجثة في محيط سكنه.بحسب المديرية العامة للأمن الوطني في المغرب

قضت محكمة الاستئناف بمدينة طنجة المغربية، ليلة الثلاثاء- الأربعاء، بإعدام المتهم الرئيسي  بعدما أدانته بتهم “الاغتصاب والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وإخفاء جثة وتشويهها، والتغرير بقاصر وهتك عرضه بالعنف”.

في المقابل، قررت هيئة الحكم بالغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة إدانة ثلاثة متهمين بأربعة أشهر حبسا نافذا، مع أداء غرامة مالية قدرها ألف درهم ( نحو 100 دولار)، وذلك بعدما تابعتهم النيابة العامة بجنحة عدم التبليغ.

وخلال جلسة النطقة بالحكم تعرض المتهم الرئيسي للإغماء، فيما كان لافتا، خلال كلمته الأخيرة أمام المحكمة، دفعه بشأن التهم الموجهة إليه، بكونه استدرج الطفل واختطفه من أجل طلب فدية، نافيا أن يكون قد أقدم على اغتصابه.

اقرأ أيضاً: كويتية “قاصر” رفضت تحرش شابين بها فعاقبوها مع والدها!

وأوقف المتهم الرئيس منتصف أيلول/سبتمبر، بعد بضعة أيام على الجريمة.

وكانت عائلة الضحية نشرت صورته بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما أبلغت الشرطة عن اختفائه.

كذلك نشر بعض رواد تلك المواقع مشاهد التقطتها إحدى كاميرات المراقبة، يظهر فيها الصبي عدنان بوشوف وهو يمشي برفقة شخص مجهول، تبين لاحقا أنه المتهم الرئيس.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More