تطور مفاجئ بقضية حنين حسام ومودة الأدهم بشأن المقاطع غير الأخلاقية

0

أفادت وسائل إعلام مصرية بأن القضاء المصري أصدر حكما ببراءة فتاتين مؤثرتين على تطبيق التواصل الاجتماعي “تيك توك” من تهمة “التعدي على قيم المجتمع”، وهما مودة الدهم وحنين حسام وإلغاء الحكم السابق بحبسهما عامين.

حنين حسام ومودة الأدهم

ووفق ما قال مسؤول قضائي فقد “قضت محكمة جنح مستأنف الاقتصادية، بقبول الاستئناف المقدم من المتهمتين حنين حسام ومودة الأدهم على حبسهما لمدة سنتين بتهمة التحريض على الفسق والتعدي على قيم المجتمع، وقضت ببراءتهما وإلغاء حكم أول درجة”.

ويشار إلى أن محكمة مصرية قضت في يوليو من العام الماضي بحبس الفتاتين لمدة سنتين، لكل منهما، لإدانتهما بالتعدي على قيم المجتمع وتغريم كل منهما 300 ألف جنيه (حوالى 19 ألف دولار).

اتهامات النيابة العامة

وأوقفت الشرطة المصرية حنين في أبريل الماضي، ووجهت لها النيابة العامة اتهاما “بارتكاب جريمة الاتجار بالبشر بتعاملها مع أشخاص طبيعيين هنَّ فتيات استخدمتهنَّ في أعمال منافية لمبادئ وقيم المجتمع المصري، للحصول… على منافع مادية”.

اقرأ المزيد: فيديو سما المصري “ليلة الدخلة” يورطها ولن تنجو هذه المرة!

وكانت حنين التي كانت لم تبلغ العشرين من العمر آنذاك، والتي يتابع حسابها 1,3 مليون شخص، بثّت مقطع فيديو قصيرا على تطبيق تيك توك تدعو فيه الفتيات المصريات إلى العمل معها.

مودة الأدهم مشهورة التيك توك

وفي مايو الماضي، تم توقيف مودة الأدهم، وهي فتاة عشرينية من مشاهير “تيك توك”، ويتابع حسابها على موقع “إنستغرام” قرابة مليوني شخص. ووُجهت لها تهمة “الاعتداء على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري”.

وشنت السلطات في مصر مؤخرا حملة موسعة على عدد من مشاهير ”التيك“ توك الذين اعتادوا على إثارة الجدل من خلال المحتوى الذي يقدمونه، وكان آخر موقوفي هذه الحملة، هي الراقصة سما المصري و“اليوتوبر“ حنين حسام، ومودة الأدهم، ومنة عبدالعزيز، وشيري هانم وابنتها زمردة، وغيرهن.

سما المصري

وكانت سما المصري ظهرت في لقاء مصور مع صحيفة “اليوم السابع” من داخل السجن، وهي تبكي ومنهارة بعد صدور حكم بحبسها 3 سنوات وغرامة 300 ألف جنيه.

وقالت: “أنا بعتذر للناس كلها على كل اللي حصل، أنا مكنش قصدي حاجة خالص من الفيديوهات دي، ولا كان عندي نية وحشة فيها خالص”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More