ماذا فعل ملك المغرب “حتى ترضى عنه اليهود”؟.. مسؤولون إسرائيليون شهدوا له و”بصموا بالعشرة”

1

أشاد مسؤولون إسرائيليون بملك المغرب محمد السادس، وهرولته نحو التطبيع وزيادة التواصل مع الاحتلال، مشيرين إلى أنه أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في المكالمة التي جرت بينهما الأسبوع الماضي أن “تدشين سفارة مغربية في إسرائيل هو الخطوة الطبيعية المقبلة” بعد تطبيق التفاهمات الأولية التي توصل إليها الطرفان.

ملك المغرب محمد السادس

موقع “وللا” الإسرائيلي نقل، أمس الأربعاء، عن هؤلاء المسؤولين قولهم إن تأكيد العاهل المغربي جاء لإزالة اللبس الذي تكرس في أعقاب توقيع الإعلان الإسرائيلي المغربي الأميركي المشترك قبل أسبوعين، الذي تحدث عن فتح “مكاتب اتصال وليس سفارات”.

إعلان محمد السادس

هذا وشدد المسؤولون الإسرائيليون بحسب ترجمة “العربي الجديد” على أن إعلان ملك المغرب يكتسب أهمية، على اعتبار أنه كان هناك انطباع بأن الرباط ستربط الخطوة المقبلة في مسار التطبيع مع إسرائيل بمدى التزام الأميركي المنتخب جو بايدن قرار سلفه دونالد ترامب بالاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء.

اقرأ أيضاً: على رأسهم ملك المغرب وسلطان عمان.. حكام العرب الأكثر إنجاباً بالتاريخ ودراسة عن قوة جنسية خارقة

شهادة بحق محمد السادس

وأضاف المسؤولون أن ملك المغرب سبق أن عرض موقفاً إيجابياً من مسألة تدشين سفارة مغربية في تل أبيب خلال اللقاء الذي جمعه في القصر الملكي بكل من مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شابات وكبير مستشاري ترامب، صهره جاريد كوشنر.

وقال أحد هؤلاء المسؤولين إن “استئناف العلاقات مع المغرب يتقدم سرعة كبيرة جداً ونحن على ثقة بأن الأمور ستتطور بشكل إيجابي، وسنصل إلى مرحلة فتح السفارات”.

اتفاق التطبيع

ويشار إلى أن كلاً من المغرب وإسرائيل اتفقتا على تسيير رحلات جوية مباشرة بينهما واستئناف الاتصالات السياسية على كل المستويات.

وحسب الموقع، فقد أجرى عدد من الوزراء الإسرائيليين بالفعل اتصالات مع نظرائهم المغربيين بعد توقيع الإعلان المشترك.

الوفد الاسرائيلي زار الرباط

وأوضح أن الوفد الإسرائيلي الذي زار الرباط هذا الأسبوع فحص المبنى الذي كان يضم مكتب الاتصال الدبلوماسي السابق والذي أغلق قبل 20 عاماً، مشيراً إلى أن المبنى ظل بملكية إسرائيل طوال هذه السنين.

وكان وفد مغربي قد زار إسرائيل الأسبوع الماضي، لفحص المبنى الذي كان يضم مكتب الاتصال الدبلوماسي المغربي الذي كان قائماً في تل أبيب.

نتنياهو

ويذكر أن “يديعوت أحرونوت” قد كشفت أن كلاً من نتنياهو وقيادات حزب الليكود الحاكم تراهن على إقناع ملك المغرب بزيارة إسرائيل قبيل إجراء الانتخابات الإسرائيلية في مارس المقبل، على اعتبار أن هذه الخطوة ستحسن مكانة الحزب وتعزز شعبية نتنياهو كثيراً.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. شاهد على العصر يقول

    الصراع الان على اشده بين حكام بنى إسرائيل: هل يسمحون لرئيس وزرائهم بشن حرب على ايران وحزب الله وقطاع غزة وربما حتى يناقشون حيثية استخدام النووي ضد ايران.
    هذا السناريو له تأثير عليهم عالميا وإقليميا وعلى البنية التحتية لهم.. أتوقع ان الكثير منهم يعتبره تهور او ربما سابق لأوانه. قد يضمنون ولاء حكومات الغرب كلها لكن ليس شعوب تلك الحكومات بالتالي خسارة لا يعرفون مداها.. أتوقع خروج رئيس وزرتهم الحالي من المشهد السياسي مع نهاية ولاية رئيس المتحدة المنتهية ولايته!
    بالنسبة لفتح سفارات لهم في بعض الدول العربية هذا لن يغير شيء على ارض الواقع انما يرهقهم هم وحكومات تلك الدول..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More