AlexaMetrics "شاهد" طبيبة مصرية خدمت بلادها 30 عاما وهكذا رد لها السيسي الجميل | وطن يغرد خارج السرب
الدكتورة جيهان

مؤسف للغاية.. “شاهد” طبيبة مصرية خدمت بلادها 30 عاما وهكذا رد لها السيسي الجميل

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي بمصر، مقطع فيديو أثار تفاعلاً واسعاً، يوثق مظلمة طبيبة مصرية خدمت الدولة على مدار 30 عاماً، تشكو فيها من رفض منحها إجازة، رغم تدهور حالتها الصحية.

الدكتورة جيهان استشاري الصحة النفسية

وقالت الطبيبة المصرية في المقطع المتداول والذي رصدته (وطن): “أنا معاكم يا جماعة الدكتورة جيهان استشاري الصحة النفسية، أنا بتكلم من مستشفى الصدر، أنا حالتي التهاب رئوي وتجلطات على الرئتين، بعمل فحوصات دلوقتي والحالة طوّلت، الحالة بقالها أكثر من شهر ونص.”

وتابعت الطبيبة المصرية في حديثها: “النشرة بتاعت نائب الوزير اللي بتقول أكمني مستنية نتائج الفحوصات في المستشفى، شغلي حكومة، قلت لهم طيب عندي طفل أقل من 12 سنة اعتبروني اجازة استثنائية، قال لك النشرة بتاعت نائب الوزير ما وصلتناش”

اقرأ أيضاً: وزيرة الصحة تقتدي بالسيسي و”الإخوان” هم من قطعوا الأكسجين عن العناية المركزة بمستشفى الحسينية!

خدمت مصر 30 عاماً

وأضافت مستنكرة:”طب أنا أروح فين أنزل الشغل كدة، انا معنديش مانع واللي يتعدي يتعدي، أنا تعبت، انا خدمت البلد دي 30 سنة واحنا بنموت، احنا وحشين مع بعض، كورونا حتمشي ازاي، إحنا ناس مش حلوة مع بعض”.

ردود فعل قوية

وتفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع حديث الطبيبة المصرية، معتبرين أن هذا استهتار كبير بمصالح الناس، وتناسي لآلامهم وعدم احترام لجهودهم الكبيرة في خدمة البلد، مطالبين الجهات المختصة بالدولة بالنظر لمثل هذه الحالات، وإعادة الاعتبار لما قدموه في خدمة الصالح العام المصري.

https://twitter.com/AlJookR88184559/status/1346056075771043846

https://twitter.com/ArabTurkeyDM/status/1346051322462650368

مستشفى الحسينية

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد انتفضت خلال الساعات الماضية بسبب ما حدث في مستشفى الحسينية بالمحافظة الشرقية، في قسم العناية المركزة.

حيث انقطع الأكسجين عن عدد من المرضى بفيروس كورونا، مما تسبب بوفاة عدد منهم، مما فجر موجة غضب عارمة لدى المواطنين، في ظل تبريرات وصفت بالـ”السخيفة” من وزارة الصحة المصرية والجهات الرسمية بالدولة.

مصور الفيديو

هذا واستدعت الأجهزة الأمنية المصرية، اليوم الاثنين، الشاب، أحمد ممدوح، مصور فيديو “واقعة وفاة 4 حالات مصابين بفيروس كورونا”، محتجزين بالعناية المركزة بمستشفى الحسينية المركزي.

ويأتي هذا الاستدعاء بعد أن تردد بين الأهالي أن الوفيات جاءت بسبب نقص الأكسجين، بعد انتشار فيديو تم تناوله على صفحات التواصل الاجتماعي، من داخل مستشفى الحسينية المركزي، يظهر “وفاة عدد من مرضى كورونا إثر توقف ضخ الأكسجين بسبب نفاده بالمستشفى”.

وانتشر يوم السبت الماضي فيديو يتحدث مصوره ويقول فيه إن “كل الناس ماتت، وكل مين هو في العناية مات”، مشيرا إلى أن سبب ذلك هو “نقص الأكسجين” في المستشفى.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *