النفيسي يحذر: هذا هو سبب التوتر في الخليج الآن .. ترامب يريد قلب الطاولة على رؤوسنا نحن الدراويش!

0

اعتبر المفكر الكويتي أن التوتر الحاصل في العربي بين أمريكا وإيران سببه خسارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ، مشيراً إلى أن ترامب يحاول قلب الطاولة واشعال المنطقة قبل رحيله.

النفيسي: ترامب خسر لعبة الشطرنج

وقال النفيسي، في تغريدة رصدتها “وطن”: “التوتر الحاصل في الخليج هاليومين بين أمريكا وإيران ومسرحه العراق قد يكون سببه ترامب الذي خسر لعبة الشطرنج فيريد قلب الطاولة ليتناثر الخشب على رؤوسنا نحن الدراويش أهل المنطقة ويربك إدارة بايدن الجديدة”.

وفي السياق، حذر محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، الثلاثاء، من المغامرة الأمريكية في المنطقة، مشدداً على أن أي عمل عسكري محتمل ستقع عواقبه على عاتق واشنطن.

اقرأ المزيد: نصيحة بجمل من المفكر عبد الله النفيسي إلى “مساكين الخليج”: لا تتصوروا أن إسرائيل دولة عظمى

وأكد ظريف، ضرورة مشاركة دول المنطقة في ضمان استقرارها بعيدا عن التدخلات الخارجية، واصفا التحركات الأمريكية بـ “المشبوهة”.

مايك بومبيو

في وقت سابق، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن بلاده لن تكون رهينة للابتزاز النووي الإيراني.

وأضاف: “لقد زرع النظام الإيراني عدم الاستقرار والإرهاب مهددا الولايات المتحدة وحلفاءنا”.

عززت دفاعاتها

وفي الأسبوع الماضي، قالت تقارير إن إيران عززت دفاعاتها الجوية حول المنشآت النووية، تحسبا لأي تطورات عسكرية مفاجئة، في ظل التوتر بين طهران وواشنطن التي تواصل استعراضتها العسكرية في منطقة الخليج.

وجاء ذلك بعدما عبرت الغواصة النووية الأمريكية “يو إس إس جورجيا” مضيق هرمز، وأيضا بعدما نفذت قاذفتان استراتيجيتان من طراز “بي-52” تابعتان لسلاح الجو الأمريكي تحليقا من قاعدتهما في الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط.

من جانبه، أكد قائد بحرية الحرس الثوري الإيراني، الأدميرال علي رضا تنكسيري، “استعداد القوات البحرية لحماية الحدود المائية والدفاع عن مصالح إيران الإسلامية وأمنها”، في الوقت الذي تحذر فيه طهران من أي “مغامرة” أمريكية في الأيام الأخيرة لدونالد ترامب في البيت الأبيض.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More