آخرهم جوزيف بجاني.. “شاهد” أمر مريب ومرعب يحدث بلبنان وسر اغتيال شخصيات لديها أدلة تخص انفجار بيروت!

0

“تلفزيون العربي” تقرير فيديو حول حادث اغتيال المواطن اللبناني جوزيف بجاني، المثير للجدل أمام منزله وفي وضح النهار، قبل أن يوصل أبناءه إلى المدرسة.

 

وبحسب ما نشر “التلفزيون العربي” فقد قام مسلحان مجهولان بإطلاق النار على جوزيف بجاني أمام منزله في بلدة الكحالة شرق بيروت، مطلقين عليه 3 رصاصات من مسدس كاتم صوت، مهرب وغير مرخص حتى للقوى الأمنية، أودت بحياته على الفور.

 

 

وتابع التقرير حول الحادث:”واستطاع الجناة الهرب من المكان، قبل أن تصل عناصر الأجهزة الأمنية”، مشيرا إلى أن بجاني كان مصوراً لبنانيا وعمل في إحدى شركات الاتصالات.

 

هذا واحتج أهالي الكحالة أمام كنيسة البلدة، مطالبين بكشف ملابسات الجريمة التي أحدثت ضجة واسعة.

 

واستمر التقرير موضحاً أن الحادث أثار تساؤلات حول من يقف وراء اغتيال بجاني، حيث انتشرت أنباء على مواقع التواصل تفيد بأن الجاني كان يعمل مصوراً معتمداً لدى قيادة الجيش اللبناني، ويصوّر مناسباته الرسمية، الأمر الذي نفته مصادر عسكرية لاحقا.

 

وزاد: “كثيرون ربطوا اغتياله بتوثيق أدلة تتعلق بانفجار ، وأنه كان أحد المصورين الذين شاركوا في تصوير اللحظات الأولى لانفجار المرفأ وما عمّق تلك الاحتمالات بحسب كثيرين هو أن الحادثة تأتي بعد أسابيع من مقتل العقيد المتقاعد في الجمارك منير أبو رجيلة، وسط أنباء عن استدعاءه للتحقيق في المرفأ، حيث عثر على جثته في منزله بعد ضربه بآلة حادة على رأسه”.

 

وكان انفجاراً ضخماً هز العاصمة اللبنانية بيروت في شهر أغسطس من العام الحالي، أودى بحياة المئات وأصاب الآلاف، وشرّد مئات الآلاف من اللبنانيين، وسط غياب حتى اللحظة لحقيقة المتسبب بهذا الانفجار، والذي جاء بسبب شحنة ضخمة من نترات الأمونيوم مخزنة في مرفأ بيروت منذ عدة سنين.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More