“أرقام ولي العهد تتحدث”.. “شاهد” ابن سلمان “خربها وقعد على تلها” وفيديو فضيحة بكل المقاييس!

0

كشف مقطع فيديو متداول شمل إحصاءات رسمية عن حالة السقوط والخراب الذي حلّ بالاقتصاد السعودي في الفترة ما بين عامي 2015 و2020، وذلك بفضل سياسات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان المتهورة.

 

وتوثق الإحصائيات الرسمية بالمقطع المتداول، منذ عام 2015 وبحسب الأرقام بأن هناك حالة تراجع كبيرة حصلت على عدة محاور اقتصادية منها الاحتياطي العام والذي كان 952 مليون ريال وصار 280 مليون فقط، كما أن الدين العام كان 44 مليون وصار بفضل محمد بن سلمان 937 مليون ريال، فيما العجز فكان 66 مليون ريال ليتفاقم بشكل كارثي إلى 187 مليون، أما معدل البطالة الذي كان 11.7% أصبح 15.4%.

 

وعلق الناشط السعودي عمر بن عبد العزيز على المقطع بقوله: “يأتي ذلك رغم فرض الضرائب ورفع الرسوم  ورفع الدعم عن الكهرباء والماء والبنزين ومحاربة الفساد واستثمارات PIF”.

 

وكان  مسؤول سعودي بارز اعترف أن آفاق اقتصاد السعودية هذا العام مازالت ضبابية خاصة مع تهاوي أسعار النفط وتضرر الاقتصاد بسبب كورونا.

 

وقال أحمد الخليفي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي في تصريحات صحفية له في سبتمبر الماضي: “بالنسبة لنا، وفي وضعنا، أثر خفض إنتاج النفط وتداعيات الفيروس على توقعات النمو”، مضيفا أن “آفاق 2020 مازالت ضبابية”.

 

هذا وأشارت تقديرات صندوق النقد الدولي إلى أن اقتصاد السعودية قد ينكمش 6.8% هذا العام, وقال مسؤولون سعوديون في وقت سابق إن توقعاتهم أقل “تشاؤما” من ذلك.

 

وتواجه السعودية أزمة اقتصادية جراء الضرر الكبير الذي أصابها من تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد وانهيار أسعار النفط إلى جانب تحديات أخرى.

 

وفي ضوء تفشي جائحة كورونا تتوقع الرياض الآن تراجعا في السياحة بواقع 35-45%، أي ما يعادل انخفاضا في الإيرادات بمعدل 28 مليار دولار في العام الجاري 2020.

 

وثمة انتكاسة أخرى للاقتصاد تمثلت في قرار تقليص أعداد الحجاج هذا العام، على الرغم مما تدره هذه الشعيرة من مال وفير للسعودية، وكانت الرياض قد أوقفت كذلك مناسك العمرة منذ مارس الماضي.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More