ثلاث روسيات يبعن أجسادهن في لبنان مقابل 180 دولار في الساعة!

0

تمكنت الأجهزة الأمنية في لبنان من إلقاء القبض على ثلاث فتيات هوى روسيات الجنسية، وذلك بعد 24 ساعة على وصولهن البلاد فقط.

 

وبحسب وسائل إعلام محلية، اعترفت إحداهن بمهنتها التي تمارسها بتسهيل من أشخاص خارج لبنان وداخله، وتحصل على 180 دولار أميركي عن كلّ ساعة واحدة.

 

وكانت البداية حين أوقفت دورية تابعة للأمن العام اللبناني بائعة الهوى الأولى “نيليوفار.ر” داخل غرفتها في إحدى فنادق بيروت، وتم ضبط عدد من الأوقية الذكرية بحوزتها.

 

وأفادت “نيليوفار” أمام مكتب مكافحة الإتجار بالبشر، أنها دخلت الأراضي الأراضي اللبنانية في 28 شباط آتية من روسيا برفقة صديقتها “كارينا.أ” التي أوقفت أيضا، وصرّحت أنها تعمل في مجال الدعارة، وأنها المرة الثانية التي تحضر فيها الى لبنان هذا العام.

 

وأشارت إلى أنها سبق أن حصلت على رقم مُشغّلتها “يوليا” عبر صديقة لها في روسيا، وأن “يوليا” زوّدتها برقمين هاتفيين عائدين للمدعوة “مارينا” و”لولا” اللتين تسهلان الدعارة لها.

 

وذكرت “نيليوفار ” أن الزبون يحضر إلى غرفتها بعد إعلامها بحضوره هاتفّيا من قبل الأشخاص الثلاث السابق ذكرهنّ، وأنه ليس لديها كامل هوياتهنّ لأن تواصلها معهنّ كان يحصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

 

اقرأ أيضا: “زعيم الدعارة” في لبنان .. من هو “الشيخ صدام” الذي شغل الأمن اللبناني حتى سقط في قبضتهم!؟

ثم تقوم “نيليوفار” بتحويل حصص شريكاتها من عائدات الدعارة عبر حوالات مالية، وأنها تتقاضى مبلغا ماليا بمعدّل 180 دولار لقاء ساعة واحدة من ممارسة الجنس مع الزبون، وأنها بحسب الاتفاق مع مشغليها فهي تقسم عائدات الدعارة التي تجنيها بنسبة 70 بالمئة لها و30 بالمئة لمشغليها.

 

وأكدت “نيليوفار”أنها تتكبّد ثمن تذكرة السفر وتكاليف إقامتها في الفندق، وصرّحت أنّها لا تتواصل مع الزبائن مباشرة ولم تتمكن بعد من إرسال الأموال الى مشغّليها لأنّه تمّ توقيفها.

 

واعترفت ثلاث من رفيقات “نيليوفار” بوقائع مماثلة وبأسماء أخرى لمشغليهن.

 

وبعد عدة جلسات تحقيق، أصدر قاضي التحقيق في بيروت  قراره الظني في القضية، فظنّ بالمدعى عليها “نيليوفار” وكل من “أناستازيا.ف” “كارينا.أ” و”أنجلينا.ت”، بعد أن ظهرت عليهن شبهات بجرم ممارسة الدعارة في لبنان سندا للمادة 523 عقوبات.

 

وأمر بتسطير مذكرة تحرّ دائم لمعرفة كامل هويات كلّ من “يوليا” و”مارينا” و”لولا” و”ميلا” و”مكسيم” الذين ظهرت أسماؤهم خلال التحقيق مع الفتيات الموقوفات بأنهم هم من كانوا يسهلون الدعارة لهم.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More