AlexaMetrics "شاهد" الإمارات فعلت في 40 يوماً ما لم يفعله المصريون في أربعين عاماً وهذا ما جرى وسط أحضان وقُبل ساخنة! | وطن يغرد خارج السرب
التطبيع الاماراتي الاسرائيلي - الشرق الاوسط

“شاهد” الإمارات فعلت في 40 يوماً ما لم يفعله المصريون في أربعين عاماً وهذا ما جرى وسط أحضان وقُبل ساخنة!

قارن رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين التطبيع الإماراتي والمصري مع إسرائيل، خاصة في ظل لهث عدد من العائلات الإماراتية لاستضافة إسرائيليين وإظهار كرم الضيافة لهم، في الوقت الذي يمنع في مواطني 13 دولة عربية وإسلامية من دخول دولتهم.

 

وتعبيراً عن الاستنكار العربي للممارسات الإماراتية، نشر الناشط حسن خليفة صورة لعائلة إماراتية تستضيف نظيرتها الإسرائيلية، رصدتها “وطن”، معلقاً بالقول: “البيوت الإماراتية باستضافة عائلات إسرائيلية، وتبادل العادات والتقاليد”.

 

وأضاف خليفة: “مر 40 سنة على عقد مصر اتفاقية سلام مع الصهاينة لم تخرج عنها صورة واحدة لإسرائيليين في بيت مصري، الإمارات بعد 40 يوما من الاتفاق كل يوم تخرج لنا 50 صورة، فالعروبة صدق وممارسة وليست مجرد جواز سفر ودشداشة”.

الكاتب الصحفي البارز نظام المهداوي، علق على الهرولة الإماراتية نحو التطبيع مع إسرائيل، في تغريدة رصدتها “وطن”، قائلاً: “يقف الفلسطيني أمام الجرافات التي تهدم بيته عاجزاً أو يمر آخر أمام بيته الذي يسكنه المغتصبون ليسترق نظرة على بيت أجداده هذا في وقت صارت تستضيف فيه عائلات إماراتية في بيوتها عائلات من الكيان المحتل. وستظل عاجزاً عن أيجاد جواب لماذا بفعل الإماراتيون مالم يفعله المصريون والأردنيون؟”.

 

رواد مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلوا مع الصورة المنتشرة معتبرين أن الأمر طبيعي في الوقت الذي لم يدفع فيه الإماراتيين أي دماء ثمناً للصراع مع إسرائيل. منتقدين لهث الإماراتيين خلف التطبيع مع إسرائيل.

اقرأ أيضا: “الشيطان” ابن زايد لم يكتف بالتطبيع وتسبب في إساءة بالغة وتطاول على النبي.. ما علاقة العائلة المالكة الإماراتية؟

https://twitter.com/h63782hxns93ue/status/1334072205299372033

 

الجدير ذكره، أن الإمارات وقعت اتفاق تطبيع مع إسرائيل منتصف سبتمبر/أيلول الماضي برعاية أمريكية في البيت الأبيض. فيما لحقت البحرين بها ولاحقاً جرى التوصل لاتفاق تطبيعي بين الخرطوم وتل أبيب.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *