AlexaMetrics الحل دائما في مسقط.. هكذا أوقفت سلطنة عمان أحداثاً دامية كانت ستشغل المنطقة بحكمة سلطانها | وطن
السلطان هيثم بن طارق-سلطنة عمان

الحل دائما في مسقط.. هكذا أوقفت سلطنة عمان أحداثاً دامية كانت ستشغل المنطقة بحكمة سلطانها

أكدت سلطنة عمان، دعمها للسلام في جميع أنحاء العالم. مؤكدةً أنها ساهمت في وقف استخدام القوة في بعض الخلافات الدولية.

 

وقال المستشار أحمد بن داود الزدجالي نائب مندوب السلطنة الدائم لدى الأمم المتحدة حول ثقافة السلام. إن ثقافة السلام “تتبوّأ مكانة خاصة لديها” وهو ما أكد عليه السُّلطان هيثم بن طارق المعظم، في فبراير الماضي بقوله إن رسالة عمان للسلام ستظل تجوب العالم حاملة إرثًا عظيمًا وغايات سامية، تبني ولا تهدم، وتقرب ولا تباعد”.

 

واعتبر الزدجالي في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك أن السلام “هو من أسمى النعم إذ به تستقر الأمم وتزداد وتيرة التعاون بين الدول”، موضحاً أن السلطنة آمنت وتؤمن دوماً بأهمية السلام وتجعله مكوّناً أساسياً من سياستها الخارجية وهدفاً نبياً تسعى إلى تحقيقه في علاقاتها مع سائر الدول.

 

وأضاف: “ستظل السلطنة من الداعمين للسلام وثقافة السلام بكل ما يحمله ذلك من قيم ومبادئ نبيلة تشجع على نبذ العنف. وعدم اللجوء لاستخدام القوة، والسعي إلى حل الخلافات بالطرق السلمية”.

 

وأكد نائب مندوب السلطنة الدائم لدى الأمم المتحدة، أن السلام “لا يتأتى بالأقوال وإنما يتحقق بالأفعال والتصرف وفق القيم والمبادئ والأعراف الدولية بما لا يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي”.

 

اقرأ أيضأ: قرار جريء اتخذته الحكومة العمانية تزامناً مع منع الإمارات منح تأشيرات 13 دولة من دخول أراضيها

واستغلت سلطنة عمان موقفها الاستراتيجي وحيادها السياسي ودبلوماسيتها الخفية، في حل
الخلافات الدولية وإنهاء الاقتتال الدائر في اليمن منذ نحو 6 أعوام، وتجنيب المنطقة صراعات
دامية، خصوصاً بين الولايات المتحدة وإيران.

 

الجدير ذكره، أن سلطنة عمان من أهم الوسطاء الدوليين في أكثر من قضية خلافية، وشهدت البلاد مفاوضات متعددة بين جهات دولية. وذلك في إطار قرارات السلطان الراحل قابوس بن سعيد بشأن الوساطة وعدم التدخل مع طرف دون الآخر.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. احلام يا مسقط وعمان احلام ! تحولت إلى كوابيس ! ورحل الهالك كابوس ! الواقع فقر وجوع وعجز ميزانية ودين عام فوق الوصف وشحت من كل مكان آخرتها قطر تصدقت بمليار دولار فقط! خخخخخخخخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *