عُمان المنتصر الأكبر ووضع السعودية والإمارات حرج .. باحث استراتيجي يكشف مصير دول الخليج في عهد بايدن!

0

وضع الباحث الإستراتيجي والمحلل ترتيباً لأداء دول الخليج في ظل إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب .

 

واعتبر “راماني” إن سلطنة عمان ستكون المنتصر الأكبر، بينما ستكون الكويت في وضع “منتصر”.

 

ووفقاً لرؤية الباحث الإستراتيجي فإنّ قطر ستكون في موقع “محايد – إيجابي”، أما الإمارات فستكون في موقع “محايد – سلبي”.

 

ورآى أن وضع البحرين “سلبي”، فيما حلّت في آخر رؤية الباحث بوضع “سلبي جداً”.

ومع استعداد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن وفريقه، لتولي شؤون الحكم في ، يتزايد الحديث في المنطقة العربية عن التغييرات، التي قد تطرأ على السياسة الأمريكية، تجاه المنطقة وقضاياها.

 

اقرأ أيضا: هل سيفاجئ بشار الأسد دول الخليج بزيارة خاصّة لسلطنة عمان قريباً؟!

الملف السعودي .. الأكثر سخونة

ويأتي في مقدمة الملفات الأكثر سخونة الملف السعودي، والذي يشتمل على عدة قضايا، تتصدرها الحرب الدائرة في اليمن منذ ما يقارب 6 سنوات، والتي أدت إلى تنامي معارضة لاستمرارها، داخل الكونجرس الأمريكي، بفعل ما أدت إليه من كارثة إنسانية، ثم قضية اغتيال الكاتب والصحافي السعودي المعارض، جمال خاشقجي، والتي اتهم بتدبيرها النظام السعودي، وأثارت ضجة دولية بشأن أوضاع حقوق الإنسان في المملكة.

 

ما مصير التحالف “السعودي والإماراتي والمصري”!

وتبرز عدة ملفات أخرى، تتعلق بالموقف المرتقب من إدارة بايدن، تجاه التحالف القوي الذي أقامه ، مع عدة أنظمة في المنطقة منها النظام السعودي والإماراتي والمصري، وما يقوله مراقبون من تشجيع ترامب لهذا التحالف على التدخل في شؤون دول أخرى، وتغييب ملف الديمقراطية في بلدان المنطقة، وكذلك الملف الفلسطيني والسوري.

 

وأعلنت حملة جو بايدن وقت ترشحه، أنه “سيُنهي دعم الولايات المتحدة لحرب السعودية في اليمن، إذا انتُخب رئيساً”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More