“سنشتاق إليك”.. تسيبي ليفني تنعى صائب عريقات وتكشف تفاصيل رسالة خاصة وصلتها منه

1

عبرت وزيرة خارجية السابقة، ، اليوم الثلاثاء، عن حزنها لوفاة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وكبير المفاوضين الفلسطينيين، . ونعت في تغريدة لها القيادي الفلسطيني الذي توفي في مستشفى هداسا الإسرائيلي، جراء إصابته بكورونا.

 

“تسيبي ليفني” وفي تغريدة عبر تويتر بحسابها الرسمي رصدتها (وطن) عبرت عن حزنها على خبر وفاة صائب عريقات، وقالت “خالص تعازي للفلسطينيين ولأسرته، سنشتاق إليه”.

 

شاهد أيضا:“شاهد” ممثلة تونسية تثير ضجة واسعة .. نشرت صورتها وهي حامل دون زواج وتعترف بهذا الأمر!

وتابعت الوزيرة السابقة لخارجية الاحتلال أن عريقات “كرس حياته لشعبه، واعتاد أن يقول إن الوصول إلى سلام هو قدري”.

 

وأشارت إلى أنه تحدث معها أثناء مرضه عبر رسالة نصية أرسلها لها قال فيها “لم أنته بعد مما ولدت لأجله”.

 

ولمع اسم عريقات في معظم محطات التفاوض التي جرت بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، منذ مؤتمر مدريد للسلام في 1991، وشهد مختلف التقلبات على السياسية التي جرت بين الجانبين.

 

وكانت ليفني مسؤولة عن ملف المفاوضات مع الفلسطينيين في الحكومة السابقة، وعدت جولات مفاوضات عدة مع عريقات لمحاولة الوصول إلى اتفاق لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

 

وكان عريقات نقل قبل أسابيع إلى مستشفى “هداسا عين كارم” بالقدس المحتلة بعد تدهور حالته الصحية نتيجة اصابته بالفيروس.

 

وخضع عريقات، قبل ثلاث سنوات، لعملية زراعة رئة، على يد فريق طبي في مستشفى “إنوفا فيرفاكس” الأمريكي.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عبدالحق صداح يقول

    هل من باع فلسطين – أي حبة رمل أو شبر منها، وطني أم خائن؟
    هل من يقتل أبناء شعبه خدمة للمحتل تحت سياط التعذيب في سجونه ومعتقلاته، وطني أم خائن؟
    هل من يتنازل عن حق العودة المقدس فردياً وجماعياً، وطني أم خائن؟
    هل من يعترف للمحتل بـ “حق” في 78% من وطنه ويوقع على ذلك، وطني أم خائن؟
    هل من سعى أو يسعى لضرب المقاومة وملاحقتها وطني أم خائن؟
    هل من نسق وينسق مع الاحتلال ويتسلح بموافقته وتدريبه وطني أم خائن؟
    هل الذي يقبل أيادي عدوه وطني أم خائن؟
    هل من يعترف بما يسمى “يهودية اسرائيل” وطني أم خائن؟
    هل من يعلن جهاراً نهاراً أنه على استعداد لمحاربة حتى حركته من أجل “اسرائيل” وطني أم خائن؟
    هل من يفرض الخيانة على شعبه وبالإكراه وطني أم خائن؟
    هل من ضرب أسس منظمة التحرير الفلسطينية ودمرها لصالح “اسرائيل” وطني أم خائن؟
    هل من يربط اقتصاد وطنه بالمحتل ومن ثم يغرقه بالديون وطني أم خائن؟
    ملاحظات في البداية: هناك من يحتج على التوقيت، لسنا من اختار التوقيت مواقفنا من خيانة عرفات والأربعين حرامي ليست وليدة اليوم وجهرنا بها منذ سنوات ، ثم متى كان التوقيت مناسباً لهم ؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.