اختبئوا كالفئران في جحورهم.. “شاهد” لحظة تحول دبابة أرمينية إلى كتلة “خردة” بعدما استهدفتها “بيرقدار” التركية!

0

يواصل جيش الأذربيجاني، تكبيد نظيره الأرميني الخسائر المتلاحقة في صفوف جنوده ومعداته ، وذلك في الحرب الدائرة في إقليم ، بعد سيطرة أذربيجان على 16 قرية محتلة منذ عقود.

 

وأظهر مقطع فيديو وصور بثتها وسائل إعلام أذربيجانية، لحظة قتال عنيف دار بين الجيشين الأذربيجاني والأرميني على الحافة الشمالية لمدينة شوشا، حيث ظهر يخوضون قتالاً عنيفاً إلى جانب إصابة دبابة عبر استهداف من طائرة ” ” التركية.

 

ونشرت وسائل الإعلام الأذربيجانية، صوراً أظهرت رصد واستهداف ومعداته العسكرية، فيما تؤكد الصور والفيديوهات تكبد أرمينيا خسائر فادحة بالمعارك الدائرة بين البلدين في الإقليم المحتل.

شاهد أيضا: “بيرقدار” قصمت ظهر أرمينيا.. “شاهد” طائرات أذربيجان المسيرة تنسف موكب وزير الدفاع الأرميني

وأمس السبت، أعلن الرئيس الأذري إلهام علييف، تمكن جيش بلاده من السيطرة على 16 قرية في إقليم ناغورني كاراباخ.

 

“علييف” وفي تغريدة عبر تويتر، قال إن “ المظفر نجح في تحرير 6 قرى بمدينة فضولي، و3 قرى في غوبادلي، وقريتين في كل من جبرائيل، وخوجالي، وخوجاوند، وقرية في زنغلان”.

 

https://www.facebook.com/watch/?v=845337886284328&t=0

 

كما أعلنت وزارة الدفاع الأذرية، تدمير قواتها مواقع لقذائف الهاون تابعة للقوات الأرمينية.

 

وذكرت الوزارة في بيان، أن قواتها دمرت مواقع إطلاق القوات الأرمينية قذائف الهاون المتمركزة في قرية “غويارك” المحتلة والتابعة لمحافظة “ترتر” الأذرية.

 

ونشرت الوزارة مشاهد لتدمير مواقع إطلاق قذائف الهاون أيضا.

 

 

هذا وأطلقت أذربيجان عملية عسكرية لتحرير أراضيها في إقليم ناغورني كاراباخ.

 

ومنذ بدء أذربيجان تحرير أراضيها المحتلة من جانب أرمينيا، تمكنت من استعادة السيطرة على 4 مدن و3 بلدات وأكثر من 200 قرية، فضلا عن تلال استراتيجية.

 

وفي وقت سابق أكدت أرمينيا، اندلاع معارك شرسة مع القوات الأذربيجانية ليلا قرب بلدة شوشة الإستراتيجية في إقليم ناغورني قره باغ، حيث أنه وبعد أسابيع من الاشتباكات العنيفة حول الإقليم الجبلي، تقترب القوات الأذربيجانية على ما يبدو من المدينة، التي تبعد 15 كيلومترًا عن ستيباناكرت، كبرى مدن قره باغ.

 

وشوشة منطقة إستراتيجيّة تقع على مرتفعات جنوب ستيباناكرت وعلى طريق رئيسي يربط ناقورني قره باغ بأرمينيا، التي تدعم الانفصاليين المطالبين بالاستقلال.

 

وذكرت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية، شوشان ستيبانيان، أنّ “معارك كثيفة وشرسة بشكل خاص” اندلعت ليلا قرب شوشة، مؤكدة إحباط العديد من الهجمات من أذربيجان.

 

وأفاد مسؤولون في قره باغ وأرمينيا عن وقوع العديد من الهجمات جنوب شوشة في الأيام الأخيرة.

 

واندلعت المواجهات أواخر شهر أيلول/سبتمبر بين أذربيجان وانفصاليين مدعومين من أرمينيا للسيطرة على قره باغ، المنطقة التي أعلنت الاستقلال عن باكو خلال حرب في التسعينات الماضية.

 

والمواجهات الأخيرة هي الأسوأ في عقود، وأودت بحياة أكثر من ألف شخص بينهم مدنيون، رغم الاعتقاد بأن حصيلة القتلى أعلى بكثير.

 

ويتواصل القتال رغم مساع عديدة من روسيا وفرنسا والولايات المتحدة للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

 

والدول الثلاث تمثل مجموعة مينسك، التي بذلت جهود وساطة في هدنة بين الخصمين اللذين كانا من الجمهوريات السوفياتية، في 1994 لكنها لم تتوصل لحل دائم للنزاع المستمر.

 

ويتبادل الطرفان الاتهامات باستهداف مناطق مدنية، ونددت الأمم المتحدة، هذا الأسبوع، بالهجمات العشوائية التي يمكن أن ترقى “لجرائم حرب”.

 

وناشد رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشنيان، الحليفة روسيا تقديم دعم عسكري، فيما حصلت أذربيجان على دعم تركيا المتهمة بإرسال مرتزقة إلى قره باغ لمحاربة الانفصاليين، وهو ما تنفيه أنقرة.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.