مفتي سلطنة عمان يكشف ما فعله رائد الإلحاد في الدول العربية عندما قرأ القرآن واطلع على سيرة النبي ﷺ

0

في إطار حملته التي يقودها دفاعا عن الإسلام والرسول الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ ضد إساءة ووقاحة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تحدث الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام لسلطنة عمان عن رائد الإلحاد في وموقفه حين قرأ القرآن وسيرة عن صلى الله عليه وسلم.

 

وقال الشيخ “الخليلي” في تغريدة له بتويتر على حسابه الرسمي رصدتها (وطن):”كان من رادة الإلحاد في البلاد العربية”

 

 

وتابع موضحا أن “شميل” “مع تمسكه الشديد به ودفاعه عنه وتفانيه في الدعوة إليه. نجده عندما قرأ القرآن واطلع على سيرة النبي عليه الصلاة والسلام تحدث بلغة العقل والضمير، فأبدى إعجابه الشديد بعظمة القرآن وعظمة النبي الذي جاء به.”

 

وأضاف:”وهذا الذي دعاه إلى أن يكتب لصاحب مجلة المنار رسالة نثرية وشعرية اعترف فيها بما كان يعتمل في حنايا نفسه من نظرة كبر وإعجاب برسول الإسلام عليه الصلاةو السلام وكتابع ومعجزته القرآن”

 

وأورد الشيخ أحمد الخليلي نص رسالة “شبلي شميل”. ثم علق بقوله:”وإذاكان هذا نتيجة الاطلاع على سيرة النبي صلى الله عليه وسلم والنظر بإمعان إلى معجزته القرآن. فإن أولى بالمسلمين أن يربوا ناشئتهم منذ نعومة أظفارهم على دراسة سيرته ودراسة مزايا القرآن. ليقتبسوا من ذلك نورا يبصرهم بمسالك الحياة، ويعينهم على ترسم هديه صلى الله عليهخ وسلم في حياتهم اليومية”

 

وكان الشيخ أحمد الخليلي المفتي العام بسلطنة عمان. أصدر أمس بيانا ناريا جديدا رد فيه على إساءة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمتطاولين على مقام الرسول الأكرم ـ صلى الله عليه وسلم ـ.

 

وفي كلمات صريحة قوية لا تحتمل التأويل وتشفي الغليل بعيدا عن تمييع الأزهر ومداهنة علماء . قال الشيخ “الخليلي” إن المتطاولين على مقامِ الرسولِ الأعظم ﷺ. أو على دينه الإسلام، أو معجزته القرآن، ينكشفُ لكل من ينظر في سوابقهم أن نفوسهم مضطربة، وعقولهم مختلة، وفطرهم متعفنة.

 

وتابع مهاجما المتطاولين على مقام :”يعافُون كلَّ خير، ويأنفُون من كلِّ فضيلة، وينجذبون إلى كلِّ شر، ويعشقون كلِّ رذيلة، ولا ينضحُ الإناء إلا بما في داخله.”

 

واستطرد في زوده ودفاعه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:”فلا يرتجى مما امتلأ خبثا أن يكون كالذي امتلأ طيبا وقد وفق الشاعر العربي في قوله إذا أتتك مذمتي من ناقص .. فهي الشهادة لي بأني كامل”

 

واستشهد الشيخ “الخليلي” بعدة أمثلة غربية اعترفت بعظمة الإسلام ونبيه. مشيرا إلى أن كل الأمم يطأطئون رؤوسهم اعترافا بعظمة النبي عليه الصلاة والسلام وبعظمة معجزته القرآن. ومن بينهم عدد كبير من فلاسفة الفرنسيين ومفكريهم في الماضي والحاضر.

 

واختتم المفتي بيانه بالقول:”فلأن الرسول صلى الله عليه وسلم هو أعظم عظماء البشر لا يمكن أن تعرف قدره الأقزام وإنما يعرفه العظماء”.

 

وأمس، الاثنين، أشاد مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد بن حمد الخليلي بحملة مقاطعة المنتجات الفرنسية. التي جاءت رداً على الإساءات المستمرة في فرنسا للإسلام والنبي محمد ﷺ.

 

وسبق أن طالب مفتي سلطنة عمان الامة أن تتفق على ضرورة سحب رؤوس اموال المسلمين من المؤسسات الاقتصادية. التي يديرها هؤلاء المعتدون المتطاولون على المقام العظيم للنبي محمد ﷺ.

 اقرأ أيضا: بعد الكويت .. حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية تصل الى سلطنة عمان وهذا ما قرر مركز تسوق كبير نصرةً للنبي عليه السلام

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.