“شاهد” السيسي يدافع عن الرسول “على استحياء” لحفظ ماء وجهه.. لم يذكر ماكرون بحرف وألقى باللوم على “أهل الشر”

0

على استحياء ولحفظ ماء وجهه خرج رئيس النظام المصري ، ليرفض الإساءة للإسلام والتطاول على الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وذلك في كلمته في الاحتفالية الرسمية بالمولد النبوي الشريف.

 

“السيسي” لم يوجه في كلمته أي انتقاد لماكرون ولم يذكر اسمه حتى، وتعمد إلقاء كلمات دبلوماسية تحمل أكثر من معنى كما أقحم الإخوان في كلمته ولام على ما وصفهم بـ”أهل الشر” بينما لم يكشف عن موقفه من حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية.

 

 

وأكد السيسي في الوقت ذاته أنه يرفض تمامًا “أي أعمال عنف أو إرهاب تصدر من أي طرف تحت شعار الدفاع عن الدين أو الرموز الدينية المقدسة”.

 

وأضاف “إن من حق الناس أن تعبر عما يدور في خواطرها لكن هذا يقف عندما يصل (الأمر) إلى أن تجرح مشاعر أكثر من مليار ونصف”.

 

واستدرك السيسي قائلاً: “نؤمن بكافة الديانات الأخرى، لا يستطيع مسلم كان من كان أن يقول أنه كامل الإيمان إلا إذ أقر واعترف من صميم قلبه بكل الرسل كلهم، وأتصور أن الجميع يدرك ذلك، هذه من الحقائق المتواجدة في دينا، لأن الرسل هم المختارون من الله، من اختاره الله نحني هذا الاختيار ونقبله ونؤمن به”.

 

واعتبر أن “الإساءة للانبياء للرسل هو استهانة بقيم دينية رفيعة، وجرح مشاعر الملايين حتى لو كانت الصورة المقدمة هي صورة التطرف، ياتري في مليار ونص من المسلمين تفتكروا كام في المائة متطرفين”.

 

ومضى قائلاً: “لايمكن أن أتصور أن يُحمّل المسلمين بمفاسد وشرور فئة قليلة انحرفت، أرجو أن يصل الأمر لكل من يهتم بالوعي والفهم، ومن يهتم بحقوق الناس، نحن لنا حقوق، ونطلب ألا تجرح شعورنا ولا تؤذى قيمنا”.

 

وتابع: “الحقيقة الأمر يتطلب من الجميع التوقف والتدبر في الأمور جميعها، لا اوجه أي إساءة لأي أحد الأمر يتطلب مراجعة مع النفس للجميع، مش بتكلم عن وعن الدنيا كلها، كفى إيذاءً لنا، وإلى كل المسلمين إذ كنت تحب النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، فعليك التأدب بأدبه، وتخلق بخلقه”.

 

وشهدت خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد صل عليه الصلاة والسلام، على واجهات مباني في فرنسا، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

 

وقال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ، في تصريحات صحفية، إن بلاده لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية” (المسيئة للنبي محمد والإسلام)؛ ما أشعل موجة غضب واسعة في أنحاء العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

اقرأ أيضا: كان من أعمدة الانقلاب وأشد داعمي السيسي.. تغريدة قبل 3 سنوات تحبس ممدوح حمزة وتضعه على قائمة الإرهاب

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.