دار الإفتاء الأردنية تدعو جميع المسلمين للدفاع عن الرسول الكريم بعدما أصاب علماء الحرمين الخرس

0

استنكرت دائرة الإفتاء العام في ، اليوم السبت، الرسوم المسيئة للنبي محمد، مؤكدة أنها “لا تقبل الإساءة لأنبياء الله جميعا”.

 

وأشارت في بيان لها، إلى أن “الله عز وجل أرسل أنبياءه وهم صفوة خلقه وأحبهم إليه وأكرمهم عنده، هداية للبشرية ورحمة للناس أجمعين، وإننا معشر المسلمين لا نفرق بين أحد من المرسلين”.

 

وقالت دائرة إفتاء العام في الأردن: “الذين أساءوا إلى رسول الله محمد صل الله عليه وسلم لم يعرفوه حق المعرفة، وما ذلك إلا بسبب جهلهم به وعدم اطلاعهم على سيرته العطرة التي تدعو الى التسامح والتآخي والتعارف والتآلف”.

 

وأضافت: “لو اطلعوا على سيرته وعرفوا حياته وصفاته الكريمة لوجدوا فيها نموذجا للقدوة الحسنة، والأخلاق العالية، والصفات الحميدة، والقيادة الفذة”.

 

وأكدت دائرة إفتاء الأردن، أن “استمرار نشر الصحيفة الفرنسية للإساءة، دليل على توافر القصد لتأجيج الكراهية والفتنة في العالم أجمع، فينبغي البعد عن العنف والإرهاب والسب والشتم الذي لا يؤدي إلا إلى الكراهية والحقد بين الشعوب”.

 

وشددت على “تحمل المسلمين جميعا مسؤولية الدفاع عن الرسول الكريم والذب عنه، من خلال التحلي بأخلاقه القرآنية، وإبراز صورته الحسنة المشرقة الناصعة أمام العالم”.

 

واستنكر ناشطون الصمت السعودي حتى الآن وعدم تنديد الدولة ومؤسساتها الدينية بهذه الإساءة، خاصة وأن ـ أرض الحرمين ـ ومهبط الإسلام، فيما خرجت هيئات دينية عديدة بعدة دول نددت بسفالة .

اقرأ أيضا: أحدهما وصل الأردن.. “شاهد” إطلاق سراح اثنين من ضمن 60 فلسطينيا وأردنيا اعتقلهم ابن سلمان للمكايدة

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.