“يسعد دينكم يسعد الامن العام”.. “شاهد” أردني يصرخ فرحاً بعد حملة تكسر رؤوس الزعران في الأردن

0

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو ترصد ردود أفعال بعض المواطنين الأردنيين إزاء حملة الأجهزة الأمنية الواسعة ضد “الزعران” وأصحاب السوابق الذين ظهر بعضهم أيضاً وهم يُوجهون رسائل اطمئنان لبعضهم، في خطوة أثارت سخرية رواد السوشيال ميديا.

 

وظهر هيثم الركس المتهم بقتل المواطن فادي الخلايلة، بالفيديو الذي رصدته “وطن”، موجهاً كلامه لزملائه: “لا تقلقوا، سيأخذونك لتوقيع تعهد ثم يطلقون سراحك، وماكتبه الله لنا خيراً، ويا إخوتي لا تخافوا ولا تقلقوا، ليس من المنطقي أن يقوموا باعتقال كل من عليه قيود، لن يبقى أحد في المنازل لو فعلوها، وستبقى نساء فقط”.

 

وتابع الركس الذي بدا بحالة غير طبيعية أثناء حديثه: “الحكومة ليست غبية، وحكيمة بتصرفاها وتعلم ماذا تفعل، لكنها تريد فقط أن تضع حداً لكل شيء، فما حدث ليس أمراً هيناً، والناس ضجرت من الموضوع، فكيف يتم قطع يد فتى؟”.

 

ووجه الركس رسالته لزملائه “الزعران” قائلاً: “يا إخوتي كل من تم أخذه سيخرج قريباً، وأنا سأكون حراً إذا تم أخذي، وهذه المداهمات تحدث بفترات متباعدة، وتحدث مع الجميع”.

 

وخاطب الركس الضباط والمُخبرين قائلاً: “استغفر الله، إلى كل ضابط ومُخبر كاذب أنا لست ضد الدولة، ولكن على من يتطفل، أما من تاب حرام حبسه، ومن كان في حاله حرام حبسه، وأيمن العوايشة من الضباط الكفء، جميعنا نعرفه، خدم في السجون، وابن حلال، ويُخلي سبيل كل من انسجن”.

 

وبفيديو آخر، عبر مواطن أردني عن سعادته بالحملة ويقفز فرحاً وهو يقول: “أنا مبسوط، أنا فرحان، يسعد رب الأردن والأمن العام، أيوة شدوا، اقهروهم، دمروهم، حملات أمنية، اقبضوا على السرسرية ونظفوا البلد”.

 

وتابع: “أثلجتوا قلوبنا، الله يقويكم وينصركم على الزعران والهمل والسرسرية”.

 

وذكر نشطاء أن هذا المواطن الأردني يُدعى هُمام، وأن سعادته بهذه الحملة تعود إلى أن والده أحد ضحايا “أصحاب السوابق”، مؤكدين أن مايشعر به من سعادة، يُشاركه بها جميع الشعب الأردني الذي ضاق ذرعاً من انتشار ظاهرة “البلطجة وفرض الإتاوة”.

 

وشنت الأجهزة الأمنية في الأردن حملة واسعة ضد أصحاب السوابق و”الزعران”، بعد جريمة الطفل “صالح حمدان” والتي هزت الرأي العام المحلي والعربي، وعُرفت إعلاميًا بـ”فتى الزرقاء” بعد بتر يديه وفقء عينيه للثأر.

 

وعمم مساعد مدير العمليات في الأمن العام، العميد أيمن العوايشة، لكوادر الأجهزة الأمنية، بملاحقة “الزعران” وضبطهم، وذلك في تسجيل صوتي نشرته وسائل الإعلام المحلية.

 

وأسفرت تعليمات العوايشة عن القبض على شخص مصنف بالخطير ومطلوب بقضايا متنوعة، وبحقه عدد من القيود الجرمية، وسط عمان.

 

كما شهدت بعض المناطق اشتباكات بين العناصر الخارجة عن القانون والقوات الامنية، استطاعت خلاله قوات الامن فرض السيطرة بالقوة على تلك المناطق واعتقال “المنفلتين” حتى يكونوا عبرة لغيرهم من الزعران.

اقرأ أيضا: “دعوة المظلوم سريعة الاستجابة”.. المدعي العام الأردني يكشف مفاجأة في جريمة فتى الزرقاء وهذا ما قاله

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More