المطبل سعود الفوزان يعتذر للإماراتيين بعد أن “مسح بكرامتهم” الأرض في تغريدة فضح فيها عيال زايد وبضائعهم المضروبة!

0

أثار الكاتب السعودي في صحيفة “الشرق الأوسط”، ، غضباً في الأوساط الإماراتية، بعدما اتهم بتصدير منتجات غير صالحة للاستخدام إلى .

 

ونشر سعود الفوزان صورة للمنتج الذي كُتب عليه “غير مناسب للاستخدام في دولة الإمارات، للتصدير فقط”، مرفقاً إياها بتغريدة رصدتها “وطن“: “ اسم على غير مسمى كيف لإخواننا في الإمارات أن يرسلوا لنا منتجات مضروبة وغير صالحه للاستهلاك هل يريدوا إخواننا قتلنا في غذائنا نحن لا نكن للإمارات وشعبها إلا كل الاحترام والتقدير ونحن دائما نقول الإمارات هم أهلنا”.

 

وتمكن الفوزان المعروف بتطبيله لمحمد بن سلمان، من الإيقاع بين السعودي – الإماراتي، والذين بدأوا بشتم بعضهم، وتوجيه الاتهامات.

 

ورد سعود الفوزان لاحقاً على الهجوم والتلاسن الذي حدث، مقدماً اعتذاره قائلاً: “أعتذر لبعض إخواننا في الإمارات الذين اعتبروا هذه التغريدة إساءة لهم، لكن القصد منها هو التنبيه فقط وعندما ينتقد أخ لأخيه لا تعتبر إساءة بل عتب وتصحيح للخطأ وأهلنا في الإمارات هم أهلي وأفتخر بهم ولهم مني كل الاحترام والتقدير”.

 

وكان الذباب الإلكتروني التابع للسعودية والإمارات قد أطلق هاشتاغ (#مقاطعة__التركية) فما يبدو أنّه نكايةً وحقدًا على تركيا ومحاولة للتأثير على اقتصادها؛ بسبب إفشال أنقرة مخططات السعودية والإمارات في حصار قطر والسيطرة على ليبيا والانقلاب في تونس.

 

ورداً على الهاشتاغ السعودي – الإماراتي أطلق مغرّدون عرب هاشتاغ (#الحملة_الشعبية_لدعم_تركيا) في وجه الحملات التي تستهدفها، تصدّر قائمة الترند بموقع “تويتر” بآلاف التغريدات المؤيدة لتركيا .

 

وأشاد الناشطون عبر مشاركتهم في الحملة، بموقف تركيا الداعم للشعوب العربية والإسلامية، ومساندتها لقضايا المظلومين والمقهورين حول العالم.

 

وشدد ناشطون على أن الحملة التي أطلقها الذباب الإلكتروني السعودي والإماراتي، إنما هي بسبب فضح تركيا لتلك الأنظمة، وكشف انتهاكاتها.

 

وأكد الناشطون على أن المنتجات التركية التي أطلق الذباب الإلكتروني دعوة لمقاطعتها، تتميز بجودة عالية، وأسعارها منافسة، وتستحق الدعم.

اقرأ أيضا:  متهم بالسخرية من إنجازات ابن سلمان.. جلسة محاكمة سرية للشيخ سلمان العودة ونجله يعلق

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.