فضيحة تجسس جديدة في السعودية.. تغريدة لشركة حكومية كشفت ما يحدث دون قصد منها

0

كشفت تغريدة لشركة الحكومية في المملكة العربية ، عما قال نشطاء إنها عمليات تقوم بها الشركة لصالح الديوان الملكي وولي العهد ، لإطباق قبضته على البلاد وقمع معارضيه.

 

وفي هذا السياق دعت الاتصالات السعودية “stc” مستخدميها إلى ربط المحفظة الإلكترونية “stc pay”، بحساباتهم في موقع “”.

 

 

وعلّلت الشركة بأن هذا الإجراء يساعدها على تقديم أفضل خدمة لعملائها، دون مزيد من التوضيحات.

 

 

بدورهم اتهم ناشطون شركة الاتصالات بالتجسس على المواطنين، قائلين إن ربط الحساب بـ”تويتر” يعني إمكانية الوصول لمعلومات الناشطين وبالتالي تزويد السلطات بها، ما قد يسبب ضررا عليهم.

 

 

 

 

ويشار إلى أن “اس تي سي” السعودية‏؛ أيضًا تُعرف باسم: شركة الاتصالات السعودية وهي الفرع الرئيس لمجموعة إس تي سي السعودية. والمشغل الأول لخدمات الاتصالات في السعودية.

 

وسبق أن واجهت السعودية اتهامات بزرع جواسيس في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” للحصول على معلومات وبيانات خاصة بالعديد من المغردين. خاصة المعارضين للحكومة في المملكة، ولولي العهد محمد بن سلمان.

 

الاتهامات جاءت عبر وزارة العدل الأمريكية، التي وجهت بشكل مباشر اتهاماً لموظفين سابقين في شركة “تويتر” بالتجسس لحساب المملكة. واتضح أن أحدهم سبق أن التقى بملك السعودية سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد، ما يضع تساؤلاً حول علاقة الملك ونجله بهذه القضية بشكل مباشر.

 

وكانت السلطات السعودية اعتقلت العديد من الناشطين على خلفيات تغريدات تنتقد الأوضاع والنهج الذي تسلكه المملكة حاليا. واللافت أن الكثير من المعتقلين كانوا يكتبون بأسماء وهمية، إلا أن السلطات تمكنت بأساليب مختلفة من التوصل إلى هوياتهم.

 

وأبرز تلك الحسابات، حساب يدعى “كشكول”، قالت وسائل إعلام إن السلطات اتهمت الكاتب البارز تركي الجاسر بالوقوف خلفه. واعتقلته في آذار/ مارس 2018، وشاعت أنباء عديدة عن وفاته في ظروف غامضة داخل السجن.

 

وتستغل المملكة علاقتها القوية بالإمارات للاستفادة من المعلومات لدى مكتب “تويتر” الإقليمي في دبي.

 

وسبق أن نشر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي “إف بي آي” صور متهمين سعوديين بالتجسس لحساب السعودية. ضمن قائمة المطلوبين، عمل أحدهم في موقع التواصل الاجتماعي الشهير “تويتر”.

 

 

وذكر موقع الـ “FBI”، في 7 نوفمبر 2019، بعض التفاصيل عن المواطنين السعوديين أحمد المطيري وعلي آل زبارة، بالإضافة لنشره صورهم.

 

وقالت وثيقة الادعاء في وزارة العدل الأمريكية: إن “البيانات المسروقة شملت عناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف وعناوين بروتوكول الإنترنت للمعارضين السعوديين ومنتقدي الحكومة السعودية”.

 

واتهم مكتب التحقيقات “المطيري” بالعمل كصلة وصل بين موظفي تويتر وبين الحكومة السعودية. حيث قدم للرجلين (علي آل زبارة، والأمريكي أحمد أبو عمو الذي عمل في تويتر سابقاً أيضاً) مئات الآلاف من الدولارات، بالإضافة إلى ساعة “هابلو”، باهظة الثمن، بحسب ذات الوثيقة.

 

فيما اتهم آل زبارة بأنه “استغل قدرته كموظف في تويتر لجمع معلومات حساسة وغير متاحة للعامة عن منشقين ومعارضين للنظام السعودي”.

اقرأ أيضا: تجسسوا على أمراء ومسؤولين خليجيين.. شياطين التسلل الإلكتروني دفع لهم الملايين لمراقبة هؤلاء

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.