تصريح سيرفع ضغط المنافقين.. واشنطن تعلن التزامها بأمن الكويت وبجاهزية قواتها المسلحة وتعليق ناري من ناصر الدويلة

0

أعلنت السفير الأمريكية لدى الكويت، ألينا رومانوسكي، أن بلادها زودت الكويت بأول طائرة عسكرية صنعت خصوصاً للقوات الجوية وعشرات المعدات العسكرية، مشيرة إلى أن الكويت تعد أحد صناع السلام في المنطقة.

 

وأوضحت السفيرة الأمريكية، في حوار لها مع صحيفة “الأنباء” المحلية. أن واشنطن حريصة على ضمان جاهزية قوات الكويت المسلحة بأحدث المعدات العسكرية، مؤكدةً التزام واشنطن بأمن الكويت.

 

وأشارت رومانوسكي إلى أن بلادها زودت القوات الجوية الكويتية خلال العام الماضي 2019. بأول طائرة “F/ A 18 Super Hornet”، صنعت خصوصاً لها. إضافة إلى تزويد القوات البرية بـ218 دبابة “M1A2”.

 

وأكدت أن واشنطن بصدد توسيع نطاق التدريب الاحترافي الأمريكي، والسعي إلى تزويد الكويت بأحدث المعدات العسكرية. لافتةً إلى أن بلادها تولي علاقاتها الأمنية مع الكويت أهمية خاصة، “إذ تعملان معاً على مكافحة الإرهاب وردع العدوان الخارجي.

 

ووصفت السفيرة الأمريكية، الكويت بأنها أحد صناع السلام، قائلة: إن دبلوماسيتها “ساهمت بشكل كبير في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة”.

 

وقالت إن القيادة القوية لأمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد. “أدت دوراً جاداً في تعزيز الاستقرار والأمن الإقليميَّين”، مضيفة: “لطالما كانت الكويت قوة مهمة في تعزيز الوحدة بين دول مجلس التعاون الخليجي والبحث عن سبل لرأب الصدع. وكعضوة نشطة في التحالف الدولي لهزيمة داعش، ساعدت الكويت في ضمان هزيمة دائمة لداعش”.

 

وفي السياق، علق النائب السابق في البرلمان الكويتي، ناصر الدولية. على حوار السفيرة الأمريكية، قائلاً: ” يعتبر هذا الخبر من أهم الأخبار بالنسبة لي حيث سيكتمل بناء الجيش الكويتي. الحديث خلال أشهر قليله بعد جهود مضنية وعمل عظيم قام به الفريق الشيخ خالد صالح المحمد الصباح ونخبة من قادة الجيش المحترفين”.

 

وأضاف الدويلة، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”: “سيكون الجيش الكويتي بعد أشهر اقوى جيش عربي في الخليج ويستطيع صد هجوم ايراني بري”.

 

وأضاف الدويلة: “تقاس قوة الدول بعدة عناصر مجتمعة وتفوقت اسرائيل على جميع الدول العربية بثلاثة عناصر الأول الروح الهجومية. الثاني بخفة الحركة، الثالث احتراف القيادة، أما من حيث السلاح فالعرب يملكون أسلحة أكثر مما تملكه إسرائيل. اليوم وبعد عمل صامت ومحترف أعلن بأن الجيش الكويتي هو الاقوى خليجياً”.

 

وتابع الدويلة: “كنت أتابع خطط تسليح الجيش الكويتي يوميا مع القادة الاوفياء المحترفين وقد اثبتوا انهم ابناء الكويت البررة الذين يعملون بصمت وباحتراف حتى أصبح الجيش الكويتي أكبر جيش عربي بعد الجيش المصري، أعلم انها مفاجأة لأغلب الناس لكن هذه هي الحقيقة نحن نملك قدرات صد متفوقة على اي هجوم بري”.

 

وأكمل: ” في حساب القوة العسكرية هناك قدرات صد وقدرات هجوم وتحسب قدرة الصد بعدد السبطانات المضادة للدبابات في الدفاع مقابل عدد الدبابات والمدرعات المهاجمة. الكويت اليوم تمتلك قدرة صد ضد هجوم مكون من أكثر من ثلاثة آلاف دبابة حديثة وهذا غير متوفر حتى عند اسرائيل فشكرا لشبابنا الابطال”.

 

وتابع: ” اعرف ان روح الهزيمة والخذلان تسيطر على الامة واعلم ان هزيمة الجيش الكويتي في الغزو العراقي كانت كارثة لكن كل الدول غيرنا هزمت واحتلت اراضيها بما فيها روسيا وبريطانيا وفرنسا والمانيا ومصر والعراق وإيران فلم نكن حالة شاذة في التاريخ لكننا بنينا بلدنا وجيشنا واليوم ننهض بعزم”.

 

وأكمل: ” لا اريدكم ان تفاجأوا فالأرقام صادمة بكل المقاييس ونحن الاقوى خليجيا في قدرات الهجوم والصد معا ونحن الاقدر اقليميا على صد هجوم بري ايراني بكل اقتدار. هناك تفوق ايراني كبير بالصواريخ وقدرات التدمير لكن لا تستطيع إيران ولا غيرها ان تطأ ارض كويتية بعد الآن ان شاء الله”.

 

وفي وقت سابق، وصفت السفيرة الأمريكية لدى الكويت العلاقات الأمريكية-الكويتية بأنها “تمر بأقوى مراحلها”. وأن البلدين يعملان معاً على تشجيع اتخاذ خطوات إيجابية بين جميع الأطراف في دول مجلس التعاون الخليجي.

 

وقالت في حوارات وتصريحات سابقة مع وسائل إعلام كويتية: إن بلادها “ستواصل التعاون مع الكويت. للحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليميَّين، ولضمان عدم استخدامها كقاعدة لتمويل الإرهاب وشن الهجمات”.

 

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة والكويت ترتبطان بعلاقات قوية في مجالات عدة، من أبرزها التعاون الأمني والعسكري. خاصة مع وجود قاعدة عسكرية أمريكية كبيرة في الكويت يزيد عدد جنودها على 9 آلاف جندي.

اقرأ أيضا: مي العيدان تشعل ضجة بتعليق “مسيء” عن صدام حسين ورئيس حكومة الكويت المؤقتة بعد نقله للمستشفى

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More