تطوّر خطير حدث في السجن المركزي بالكويت .. وما علاقة “خلية العبدلي” بما جرى!؟

0

كشفت وزارة الداخلية بالكويت تفاصيل أعمال الشغب التي وقعت داخل السجن المركزي بعد إشتباك بعض النزلاء وقوات الأمن بالسجن نتج عنه إصابات بين الطرفين.

وقالت الوزارة في بيان لها نشرته عبر “تويتر”، ورصدته “وطن“. إنه أثناء قيام فرقة السيطرة والإسناد الأمني التابعة لقطاع شؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام بجولة تفتيشية دورية مفاجئة على عنابر السجن المركزي. تم ملاحظة استخدام بعض النزلاء لهواتف نقالة داخل إحدى الزنزانات.

وتم التوجه إلى هؤلاء النزلاء لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم ومصادرة الهواتف التي بحوزتهم. إلا أن بعض النزلاء رفض تسليم الهواتف ليقع احتكاك بينهم وبين عناصر الفرقة. وقاوموهم ما دفع عناصر الأمن لبسط السيطرة بالعنبر حفاظاً على سلامة باقي النزلاء بحسب البيان. مما أدى إلى وجود بعض الإصابات لدى بعض عناصر الفرقة والنزلاء وتم إحالتهم جميعا إلى مستشفى الفروانية.

وأشارت وزارة الداخلية إلى أن وكيل وزارة الداخلية الفريق عصام سالم النهام. كان موجوداً داخل السجن المركزي بالكويت واطلع على الاجراءات الأمنية التي تم اتخاذها من قبل فرقة التفتيش. واطمأن على سلامة الإجراءات من خلال النظام الأمني المتمثل في كاميرات المراقبة الأمنية.

وأكدت الوزارة أنها لا تقبل بأي إجراء يخالف القوانين المنظمة وأن حق التقاضي مكفول للجميع، وأن قطاع المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام يطبق جميع مبادئ حقوق الإنسان مع النزلاء سواء في الكرامة أو العيش الكريم، وأن الدور الرقابي الذي تلعبه المؤسسات الإصلاحية مع النزلاء هدفه الأول هو حمايتهم وإصلاحهم.

وذكر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن النزلاء هم مداني “خلية العبدلي”، مؤكدين أنهم تعرضوا لاعتداءات من قبل عناصر الأمن .

وقام مواطنون بتنظيم وقفة احتجاجية أمام السجن المركزي بسبب “انتهاكات حقوق السجناء” بحسب تعبيرهم، مؤكدين في روايتهم أن قوات السجن دخلوا إلى العنبر الثالث، وقاموا بالاعتداء على النزلاء فيه، ومنهم كبار في السن بحجة التفتيش.

و”خلية العبدلي” التي تصفها السلطات الكويتية بـ”الخلية الإرهابية”هي مجموعة تتألف من 25 كويتيًا وإيراني واحد، تم إدانتهم مطلع عام 2016 بالتجسس لصالح إيران، وحزب الله اللبناني، وألقي القبض عليهم “في أماكن متفرقة من البلاد” بعد تواريهم عن الأنظار منذ صدر الحكم بحقهم.

وفي حزيران/يونيو 2017، أصدرت محكمة التمييز في الكويت حكماً بالسجن المؤبد على “العقل المدبر لخلية العبدلي” بتهمة “التخابر” مع إيران وحزب الله اللبناني، وسجن عشرين متهماً بين خمس و15 سنة.

وأدينت الخلية بالتخطيط لشن هجمات في الدولة التي يشكل السنة غالبية مواطنيها.

اقرأ أيضا: حادثة صادمة في الكويت .. دعوة شاب لعشاء في مكان مهجور تنتهي بهتك عرض!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More