“شاهد” كويتية “جاحدة” تُحاكم والدها المريض و”تجرجره” إلى المحاكم إلى أن مات مقهوراً!

0

كشف كويتي تفاصيل قضية عقوق عايشها بنفسه في بداية عمله في سلك المحاماة، وأثرت به كثيراً، وأثارت ضجة واسعة بين ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي بعد سرد حيثياتها.

 

وقال المحامي في سلسلة تغريدات عبر “تويتر” رصدتها “وطن“: “قصة سببت لي جرحا في بداية عملي في المحاماة واليوم هذا الجرح نزف دماً، بنت رفعت على والدها دعوى نفقة وحكمت لها المحكمة رغم أن والدها عاطل عن العمل”.

 

وتابع المحامي الكويتي: “عندما تراكمت عليه النفقات أصدرت ضده أمرا بالضبط والإحضار، وتم حبسه أسبوعين وجدد عليه الحبس أسبوعين لكن صباح هذا اليوم، توفي الأب”.

 

 

وأكد المحامي أنه لم يكن يعلم أن الأب المكلوم كان محبوساً، وقال: “لم أتلق اتصال منه منذ زمن، ولو كنت أعلم أنه محبوس، لسعيت له جاهدا بجمع المال له”.

 

واستنكر المحامي حدوث هكذا قضايا في بلد الإنسانية والرحمة، كاشفاً المزيد من التفاصيل المؤلمة: “أين ذهبت القلوب؟ لماذا قاضي التنفيذ جدد له الحبس وهو يعلم أنه والد الدائنة وأنه عاطل عن العمل ورجله اليسرى مقطوعة بسبب السكري، الله أكبر إذا هذا يحدث عندنا في بلد الرحمة والانسانية”.

 

 

وأثارت القضية استنكاراً واسعاً بين المغردين، وردود أفعال غاضبة من عقوق الفتاة وتغيب الرحمة عن قرارات وإجراءات الأجهزة المعنية بتنفيذ الحكم، ملقيين باللوم على قانون الأحوال الشخصية، وتساءلوا حول دور وزارة الشؤون الاجتماعية، وبيت الزكاة في هذه الحالات.

 

الجدير بالذكر أن بعض مناصري المرأة يعتقدون أن قانون الأحوال الشخصية الكويتي يميّز ضد المرأة، وأن الدستور على الرغم من كونه تضمّن نصوصا تتوافق والمعايير الدولية في المواطنة والعدالة والمساواة.

اقرأ أيضا: ضابط كويتي خان القسم وأدخل شحنة خمور إلى البلاد.. هكذا جعلته المحكمة “عبرة” لكل من يوسوس له الشيطان!

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.