“شيماء جديدة” تهزّ الجزائر .. رعب بين الجزائريين بعد العثور على جثة فتاة متفحمة في هذه المنطقة!

0

فُجع الجزائريون في مدينة بعد إعلان العثور جثة فتاة متفحمة في منطقة منطقة “وادي تهڤارت”، ما أعاد إلى الأذهان حادثة الفتاة “شيماء” التي اختطفت واغتصبت وقتلت حرقا قبل أيام في الضاحية الشرقية للعاصمة.

ووفق موقع “النهار” الجزائريّ فإن الجثة تعود لفتاة في العقد الثاني، وأدّى انتشار خبر العثور عليها الى حالة من الذعر بين المواطنين .

وأشار الموقع إلى أنّ الجهات المختصة وصلت الموقع بعد ورود بلاغ، وتمّ فرض طوق حول الجثة، وبدأت التحقيقات.

وقالت مصادر إن الجثة لا تزال مجهولة الهوية، فيما لم تسجّل المصالح الأمنية إلى غاية أمس، أيّ بلاغ حول اختفاء فتاة في المنطقة أو حتى في الولايات المجاورة.

ومن المنتظر أن يجري عرض الجثة على التشريح من طرف الطبيب الشرعي، لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة.

وقبل أيام هزّت جريمة مروّعة تمثّلت باختطاف واغتصاب الفتاة الجزائرية ثم قتلها وحرق جثتها .

وكانت الإعلامية الجزائرية خديجة بن قنة ذكرت في منشورٍ لها عبر حسابها في فيسبوك تفاصيل الجريمة.

وقالت “بن قنة” أن الضحية “شيماء سدو” فتاة جميلة في مُقتبل العمر. من ولاية الرغاية القريبة من العاصمة تعرَّفت على شابّ لم تكن تعلم أنه سيكون قاتل أحلامها وحياتها”.

وبدأت مأساة “شيماء عام 2016 عندما اعتدى الشَّاب عليها واغتصبها. لكنَّ شيماء لم تسكُت له ولم تَخَف منه، بل اشتكت عنه للشُّرطة، وبالفعل زُجَّ به في السِّجن.وفق “بن قنة”

وذكرت أن القاتل لم ينسَ ما جرى، وصمَّم على الانتقام من شيماء فور خروجه من السجن ، حيث استغلَّ القاتل المشاكل العائليَّة التي كانت تواجهها شيماء، وعاد ليتقرَّب منها، موهِمًا إيَّاها أنَّه يريد العفو منها، وأن تصفح عنه ويتصالحا.

وقالت الاعلامية الجزائرية إن “شيماء” صدَّقت كلام الشاب، ووافقت على أن تلتقيَ به.

وأكملت: “لكن المجرم استدرجها لمحطَّة وقود فارِغة حتَّى وقعت في قبضته. فضربها بوحشيَّة حتَّى فقدت وعيها، واغتصبها ثانيةً ثُمَّ ذَبَحَها وطعنها في قلبها، وقطَّعها إرْبًا إرْبًا”.

ولفتت إلى أن المجرم “لم يكتفِ بذلك..بل وأحرق جُثَّتها حتَّى تفحَّمَت، ولولا ورقة من جواز سفرها كانت في جيبها ولم تحترق لما أمكن التعرُّف عليها بسبب تفحُّم جُثَّتِها”.

وختمت “بن قنة” منشورها قائلة: “شيماء -رحمها الله- يمكن أن تكون ابنة أيِّ متابع أو قارىء لهذه السطور أو أخته أو قريبته؛ لهذا يعتبر السكوت عن الجريمة جريمة.”

شاهد أيضا: “حردت” شقيقته من زوجها فأفرغ مسدساً في جسده.. “شاهد” الأمن الأردني يكشف مفاجأة حول فيديو الجريمة المُرعب!

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.