بعد فضيحة “روب الحمام” وصدرها المكشوف.. “شاهد” السعودية ريم الصانع تنهار باكية بعد “نبش” صورها!

0

اعترفت عارضة الأزياء ونجمة السوشيال ميديا السعودية ريم الصانع أن انتشار صورةً قديمة لها جعلها تكره جميع الناس وتشعر أنها سيئة، خاصة بعدما تصدرت “التريند” في “تويتر”.

 

وقالت ريم الصانع بفيديو عبر “سناب شات” رصدته “وطن“: “في الدنيا نمر بأشياء، يعني أنا هالسنة، في بدايتها صار شيء مابتكلم عن الموضوع. بس كنت تريند على تويتر، وفي ناس قالوا عني أِشياء من جد لما قريتها قلبي قعد يعورني، أنا مو شخص سيء”.

 

وأضافت ريم الصانع وهي تبكي: “أول شيء جاء في بالي أنه أكرهكم كلكم، بدأت أكره الناس. بس مع الوقت استوعبت إنه لو أشيل هالزعل في قلبي وفي خاطري”.

 

ووجهت عارضة الأزياء السعودية رسالة إلى المغردين: “أعرف ألحين أصدقائي بيدقون عليا يسألوني إذا كنت بخير، أنا بخير. بس الفكرة إني بدأت أشيل زعل في قلبي، وألحين بدل ما أشيل زعل، حتى الناس اللي يكرهوني أنا أحبكم. الله يوفقكم والله يسعدكم، ويمكن هذا الشيء أصعب من الكره، بس في نهاية اليوم أحس إني أخف”.

 

وخمن المغردون أن ريم الصانع تقصد صورتها الجريئة التي أثارت الجدل في وقت سابق مع صديقها. ووصفها البعض آنذاك بأنها غير لائقة ومخلة بآداب وعادات المجتمع السعودي المحافظ.

 

وظهرت “الصانع” وهي ترتدي “روب الاستحمام” مع صديقها الذي ظهر يرتدي نفس الثوب.

 

وعبر ناشطون عن غضبهم من هذه الصور مشيرين إلى أنه إنه لا يفترض أن تظهر مع صديقها بهذا الشكل، لأن هذا المظهر خاص بالمتزوجين.

 

هذا وقد ظهرت الصانع أيضاً بفيديو وهي تمارس بعض حركات “الدلع” وتنتقد صديقتها التي ترفض مخالطتها للشباب.

 

وظهرت الصانع بملابس كاشفة تظهر جزءا من صدرها؛ ما جعلها تتصدر قائمة التريند حينها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

 

وظهرت الصانع في الفيديو. وهي تتهم صديقتها بالغيرة منها وقالت إن صديقتها دائمة اللوم والانتقاد لها عندما تعلم بخروجها في موعد مع أحد الشباب، بدلا من تشجيعها.

 

وريم الصانع هي فاشينيستا سعودية. لها شهرة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تقضي أغلب حياتها في أمريكا. وتشارك حياتها الشخصية على إنستغرام بشكل كبير والسناب شات وتقوم بنشر كثير من الأمور الخاصة بالجمال والملابس والميك أب مع جمهورها ومتابعيها على إنستغرام.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More