مخطط خبيث لـ”شيطان العرب”.. هذه المرة في الجزائر وتفاصيل خطيرة كشفتها سياسية بارزة

9

نقلت صحيفة “ليبرتي” تفاصيل مخطط خبيث جديد يتزعمه ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ، في الجزائر بحسب سياسية بارزة هناك ورئيسة حزب، وفي هذا السياق اتهمت لويزة حنون ، زعيمة حزب العمال الجزائري، في خطاب ألقته في ختام أعمال اللجنة المركزية لحزبها، الإمارات بالتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر.

 

“حنون” قالت في كلمتها إن الإمارات التي تم التنديد بها في مظاهرات الحراك الشعبي الجزائري. تتدخل فعليا في الجزائر، وقد مارست دون أدنى شك ضغوطًا في العام الماضي، فيما يتعلق بمنع الراية الأمازيغية”.

 

وبحسب صحيفة “ليبرتي” فلويزة حنون تلمح هنا بشكل خاص إلى قائد أركان الجيش الجزائري الراحل الفريق أحمد قايد صالح، الذي  كان أعطى أوامر بالتضييق على الحراك، ,رفع الراية الأمازيغية فيه إلى جانب العلم الجزائري، كما كان يهاجم استمرار الحراك بعد الإطاحة ببوتفليقة.

 

وقد رُفعت شعارات في الحراك ضده متهمة إياه بعلاقاته بالإمارات، بسبب زيارته المتكررة لها. وذهب لخضر بورقعة، أحد قادة ثورة التحرير الجزائرية إلى اتهام قايد صالح بعلاقته مع الإمارات، مما أدى إلى سجنه، قبل الإفراج عليه مثلما حصل كذلك مع لويزة حنون ، التي اتهمت في المقابل قبل تبرئتها من المحكمة العسكرية بحضور اجتماع لـ”التآمر لإطاحة قايد صالح” إلى جانب قائدي المخابرات السابقين الجنرال توفيق وبشير طرطاق، وسعيد شقيق الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة.

 

وهاجمت لويزة حنون تطبيع الإمارات مع إسرائيل، وقالت “لماذا سنجلس في هذه الجامعة مع أولئك الذين يطبعون بحماس مع الصهاينة”.

 

وزادت هجومها على الإمارات: “نقول إننا ضد التطبيع ونجلس مع أولئك الذين يطبعون ويأتون للضغط علينا في عقر دارنا”.

 

وذهبت لويزة حنون للقول إن “يجب أن يكون السجن هو جزاء أولئك الذين مكنوا للشركات الإماراتية للحصول على مشاريع في الجزائر”.

 

ودعت السياسية الجزائرية البارزة الإماراتيين إلى مغادرة الشركات، التي لهم وجود فيها في الجزائر، وقالت “دعهم يذهبون.. لن يتم قبولهم في ميناء الجزائر ولا في شركة “سيدار” ولا في مصنع السيارات.”

 

وتابعت لويزة حنون:”لا مكان لهم هنا لأنهم يقومون بالتطبيع بطريقة ملتوية، سوف يجلبون لنا منتجات من إسرائيل ويمارسون الضغط. ومع إضعاف النظام، وما نراه من خلال قرارات، يمكنهم تحقيق غاياتهم “.

اقرأ أيضا: من هنا بدأ المخطط.. الإسلاموفوبيا بدأها اليمين المتطرف وانتهت بالسعودية والإمارات الكارهتين للإسلام

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
9 تعليقات
  1. Avatar of Simsim
    Simsim يقول

    روحي حسابي روحك في لول واش درتي في الشعب نتي وخاوتك في عنابة والطارف و القالة حسبنا الله ونعم الوكيل فيك نتي لولا

  2. Avatar of يوسف
    يوسف يقول

    نحن لا نعرف ما هي مصادرها الا انه لا يمكن الوثوق بها ممارساتها تؤكد عمس ما تدعيه تقيم بفرنسا ووازعم حزب شيوعي جزائري كان النظام يعطيها نصيبها من كل عملية انتخابية هي تعرف جيدا ان الامارات لا تستطيع فرض رؤيتها على الجزائر لكن حنون تختار لنفسها ان تثير اللغط لا كن لا دعم شعبي لها.

  3. Avatar of احمد
    احمد يقول

    المشكلة عندكم مع كلمة عربية
    ولو قيل روسيا العربية تكرهونها
    الدولة الوحيدة التي تتدخل في الجزاءر
    هي ماماكم المبجلة فرنسا
    يا خونة يا ابناء الحركه

  4. Avatar of جاكيشان
    جاكيشان يقول

    خلاص عليكم

  5. Avatar of صديق
    صديق يقول

    عليها لعنة الله خادمة الشيطان، مدمرة الجزائر و ناهبة أموال الشعب. كيف خرجت من السجن. برئتها عدالة الضغوطات. ستلقى حسابها عند رب العالمين.

  6. Avatar of هواري
    هواري يقول

    لويزة ڨرنون 😂😂😂😂😂😂

  7. Avatar of حسان ابراهيم
    حسان ابراهيم يقول

    اعتقد ان هده المرأة لا تريد أن تخلق الفتنة بين الشعوب العربية و بين الجزائرين. نسأل الله أن يكون لها بالمرصاد و يدمرها كما دمرت الجزائر

  8. Avatar of جمال
    جمال يقول

    دائما وأبدا تجد كلاب فرنسا تنبح لدفاع عنها ههههههههه ولويزة جنون وحدة من جند فرنسا ……تحيا الإمارات العربيه وتحيا الجزائر العربية بعلم واحد وليس علم الشرافيط

  9. Avatar of بن عمار علي
    بن عمار علي يقول

    االيساريون العرب عندهم كلمة يكررونها في كل الوقت المآمرة ويؤمنون بمشروع الاشتراكية والشيوعية وقد سقط في قلعة الاشتراكية والشيوعية الاتحاد السوفياتي سابقا لانه مشروع اثبت فشله الذريع .
    وهم يسبون الغرب والرأسمالية ليلا ونهارا ويعيشون وممتلكاتهم في الغرب انهم خداعون ومنفصمون الشخصية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More