وزير الخارجية القطري يشيد بجهود الكويت لإنهاء الأزمة الخليجية وهذا ما قاله عن أميرها صباح الأحمد

0

في موقف يعبر عن الأخوة الخليجية، واعترافاً بشهامة وأمريها ومواقفها المشرفة بكافة الملفات العربية، أشاد وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بالكويت وأميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

 

وقال وزير الخارجية القطري، إنه يثمن جهود أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، لرأب الصدع الخليجي.

 

وأضاف آل ثاني: “لأمير دولة الكويت الشقيقة مكانة كبيرة جدا وعظيمة في قلب كل مواطن قطري، وبأن ، حكومة وشعبا، تثمن التزامه بجهود رأب الصدع الخليجي، حتى اليوم” .

 

وبارك لأمير الكويت على التكريم الأمريكي بمنحه “وسام الاستحقاق العسكري”، كما بارك للشعب الكويتي الشقيق ولدولته قطر، وللشعب الخليجي ككل على هذا التكريم.

 

وتابع وزير الخارجية القطري: “نرى أن هذا التكريم مستحق وتتويج لسلسلة حافلة من الإنجازات عندما توج سموه في 2014 كقائد للعمل الإنساني”، مشيرا إلى أن سياسة أمير الكويت في إدارة دفة السياسة الخارجية لبلاده اتسمت بالهدوء والعقلانية”.

 

واستكمل: “هذه السياسة تعتبر عملة نادرة في العالم، ولذا نجد دائماً الشيخ صباح ودولة الكويت يعتبران منارة بهذه العقلانية وهذا الهدوء”.

 

وتابع محمد بن عبد الرحمن: “إن لأمير الكويت مكانة كبيرة وعظيمة جدا في قلب كل مواطن قطري، وخصوصا عندما وجدناه في بداية الأزمة الخليجية عام 2017 وهو يسافر من دولة إلى أخرى، في محاولة من سموه لرأب الصدع الخليجي وإعادة اللحمة إلى البيت الخليجي، وكذلك التزامه بهذه الجهود حتى اليوم”.

 

وفي 5 يونيو/حزيران 2017، فرضت والإمارات والبحرين ومصر حصاراً جائراً على قطر، على خلفية قطع العلاقات معها، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة جملةً وتفصيلاُ.

 

وتبذل الكويت جهودا للوساطة بين طرفي الأزمة، لكنها لم تتمكن حتى الآن من تحقيق اختراق يعيد الأوضاع لما كانت عليه بين دول مجلس التعاون الخليجي الست، وهي: قطر والسعودية والإمارات والكويت والبحرين وسلطنة عمان.

اقرأ أيضا: لن نطبع كما تحلمون.. لولوة الخاطر تفجر مفاجأة حول تقدم في حل الأزمة الخليجية وهذه قصة الرسائل والرسل

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.