مهند بتار يكتب: لا تعتذر إلا لشعبك

0

مهند بتار ،،

لأن رهانك على إتفاقية أوسلو وملحقاتها كان خاسراً ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأنك شرّعت الأبواب للتنسيق الأمني مع الصهاينة وأنت أدرى بغدرهم ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأن التنسيق الأمني استغله الأوغاد الصهاينة لملاحقة المقاومين الفلسطينيين البواسل ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأنك قلّمت أظافر الأسود الفلسطينية بدعوى تثبيت أركان (السلام) مع الوحوش الصهيونية الضارية ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأنك تركت الحبل على الغارب للفاسدين والمفسدين والمتسلقين والإنتهازيين ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأنك عجزت عن ابتكار الحلول الكفيلة بإنهاء الإنقسام الفصائلي الفلسطيني المخزي ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأنك استبدلت الزي الفدائيّ بالزي الرسميّ ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأنك حين استبدلت الزي الفدائيّ بالزي الرسميّ بَهُتَ حضورك الإقليميّ والدوليّ ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأنك بحضورك الباهت وطّأتَ حائطك الفلسطينيّ ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأن حائطك الواطئ يعني الإجتراء عليك ، قضيةً وشعباً وقيادةً ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأن المجترئين عليك ينتظرون منك أن تقول لهم (أفٍّ) حتى لا يرحموك ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأنهم يبحثون عن عذرٍ حتى وإن كان أقبح من ذنبٍ حتى يرجموك ويخذلوك وفي غيهب الجّب يرموك ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لأنهم يبغضونك بقدرما يستعذبون سياط  جَلاّدهم وسَلاّبهم وحَلاّبهم دونالد ترامب ، لا تعتذر إلا لشعبك .

 

لا تعتذرْ إلا لشعبكَ مُطلقاً

لا تعتذرْ

لا تنحني للريح لو عصفتْ ولا

لا تنحدرْ

في هوّةٍ سقطوا فرداى وزُرافاتٍ إلى أعماقها

لا تنحدرْ

أو تنتظرْ

لا من أبي الغيط ولا من ربعهِ أن ينصروكَ

سوى الحجارة والبنادق لا تروقُ لشعبكَ الجبار

فليكن القرار

بثورةٍ أو ثورةٍ

إلا بثورة شعبكَ الحُرّ الأبيْ

لن تنتصرْ

 

اقرأ أيضا: مهند بتار يكتب: عندما يغدو الحياد العربي هدفاً فلسطينياً !!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More