عيال زايد بصموا بالعشرة.. ضابط إماراتي يكشف تفاصيل “مذلة” لاتفاق التطبيع مع إسرائيل وهذه بنوده كاملة!

4

كشف حساب شهير على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، تفاصيل البنود السرية لاتفاق السلام الإماراتي الإسرائيلي الذي جرى التواصل إليه مؤخراً برعاية من الرئيس الأمريكي ، والتي لم يُعلن عن تفاصيله حتى اللحظة.

 

واعلنت وإسرائيل مؤخراً التوصل لاتفاق سلام بينهما وذلك برعاية الولايات المتحدة، الأمر الذي قوبل برفض فلسطيني وعربي شعبي، واعتبر خروجاً عن مبادرة السلام العربية التي أُطلقت عام 2002.

 

وقال حساب “” الذي يعرف نفسه “ضابط في جهاز الامن الاماراتي”، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”، إن بنود السرية بين الإمارات وإسرائيل تقوم على أساس مراقبة الأخيرة جميع حسابات الأفراد والشركات والمؤسسات الخاصة العاملة داخل الدولة ومراقبة جميع الحوالات المصرفية.

 

وأضاف “بدون ظل”: ” جميع الموانئ البحرية والجوية ستكون تحت مراقبة اسرائيلية بشكل دائم، ومراقبة شبكات الاتصالات ومواقع التواصل الاجتماعي، وأسماء وجنسيات العاملين في الصحف والقنوات التلفزيونية التابعة للدولة”.

 

وتابع الحساب الشهير في تسريباته الاعلامية إلى جانب ما سبق: “معرفة جميع الدبلوماسيين والعسكريين والموظفين المدنيين العاملين في سفاراتنا بالخارج، وأرقام حساباتهم المصرفية وأماكن سكنهم في الدول المقيمين فيها بشكل تفصيلي”.

 

وأكمل: “ارسال جميع الحوادث والجرائم الجنائية والمدنية والحقوقية وقضايا الدولة في الخارج ومشاكل الخلافات العنصرية داخل الدولة للسفارة الإسرائيلية”.

 

وأشار الضابط الإماراتي، إلى أنه تم تسليم اسرائيل كشوفات بكل كميات الأسلحة ومصادرها وصناعاتها وسنوات التخلص منها ومواقع تخزينها وأسماء القائمين على حراستها”.

 

ولفت ضابط المخابرات، إلى وجود اجتماعات تنسيقية استخباراتية إسرائيلية هندية في الإمارات بشكل دوري بعلم الجهاز الأمني الإماراتي، وذلك ضمن الاتفاق الأخير.

 

وتابع: “جميع الطلبة والطالبات من تمت الموافقة عليهم من مرشحين الضباط والسلك الدبلوماسي والاعلامي يتم ارسال كشوفاتهم للسفارة الإسرائيلية”.

 

وأشار إلى أن مُلاك الفنادق في الامارات نوعان، مالك معلن ومالك خفي، وأن اسرائيل طلبت من الأجهزة الأمنية معرفة جميع الملاك الحقيقين وصلتهم بملاك الواجهة.

 

ويشار إلى أنه في 13 أغسطس الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

 

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبوظبي، تتويجاً لسلسلة طويلة من التعاون، والتنسيق، والتواصل، وتبادل الزيارات بين البلدين.

 

وفيما قوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من الفصائل الفلسطينية، عدَّته القيادة الفلسطينية، في بيان، “خيانة من الإمارات للقدس والأقصى”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

https://www.youtube.com/c/WatanComNews/

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. صبحي يقول

    مع التطبيع أو ضده شي وأن تكذب شي أخر
    احترموا عقول القراء

  2. فنر يقول

    طز في الامارات وحكامها ديايث

  3. Karam يقول

    90% مما ذكر موجود عمليا منذ سنوات واكثر من ذلك هناك تبادل معلومات حول كل فلسطيني مقيم في الخمارات ومراقبه الهواتف موجودة كل المكالمات لتركيا وقطر وغزة مراقبه

  4. عبدالقادر يقول

    بقي شيئ واحد ان يضعو حارس في المرحاض و حارس في غرفة النوم وحارس. في المطبخ والحراس من اسرائيل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.