صحيفة أمريكية تفضح طحنون بن زايد وتكشف ما قدمه لـ”ابنة” اخت بشار الأسد بعدما أعجب بجمالها!

0

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، إنها راجعت سجلات متعلقة بمصادرة المملكة المتحدة حساب بنكي يعود لأنيسة شوكت ابنة أخت رئيس ، وذلك بسبب استخدامه في عمليات غسيل أموال لتجنب العقوبات المفروضة على النظام السوري.

 

وأوضحت الصحيفة الامريكية، أن نحو 200 ألف دولار من الودائع جاءت من مستشار الأمن القومي في الإمارات ، وهو شقيق الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي، لافتةً إلى أن طحنون كان راعياً لأنيسة شوكت عندما كانت طالبة.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن مسؤولين في إدارة ترامب حذروا أيضاً بشكل خاص كبار المسؤولين في منذ فترة طويلة من تقديم المساعدة للنظام السوري، بمن فيهم حاكم البنك المركزي رياض سلامة الذي خضع للتدقيق في الولايات المتحدة بسبب مزاعم بتورطه مالياً مع رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري

 

وفي سياق ذي صلة، قال مسؤولون أميركيون إن إدارة الرئيس الأميركي تستعد لجولات جديدة من العقوبات ضد ، وهي تخطط لتوسيع قائمتها السوداء من خلال التركيز على شبكات الدعم المالي خارج سوريا، مما يصعّد الضغط الدولي من أجل تحقيق سلام تفاوضي وانتقال سياسي.

 

وحسب الصحيفة، فإنه لإنجاز ذلك تريد واشنطن التحقيق في شبكات الشركات الدولية المرتبطة بالنظام وتكثيف الجهود الدبلوماسية للضغط على الحكومات، بما في ذلك حلفاء الولايات المتحدة لقطع التدفقات النقدية.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن العقوبات الإضافية قد تشمل داعمين وشركاء للنظام السوري في لبنان ودولة الإمارات وشركات في أوروبا على صلة بعائلة الأسد.

 

وبينت أن مبعوث وزارة الخارجية إلى سوريا السفير جيفري فيلتمان كان حذر في يونيو/حزيران الماضي الإمارات من أنها قد تواجه عقوبات وذلك عقب إعادة فتح سفارة الإمارات في دمشق وعرض ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد دعم سوريا في احتواء انتشار .

 

.الجدير ذكره، أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد طلب من الرئيس السوري بشار الأسد خرق اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، وذلك من أجل توريط القوات التركية وإلهائها عن معركة طرابلس.

 

وقالت موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، إن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد يقوم بمحاولات مستميتة ومتواصلة لدفع الرئيس السوري بشار الأسد نحو انتهاك وقف إطلاق النار مع ثوار محافظة إدلب المدعومين من .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.