أول تعليق من نتنياهو على “تقبيل” محمد بن زايد قدميه والتوصل لاتفاق سلام “تاريخي” مع إسرائيل!

0

أشاد رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي، ، بالاتفاق “التاريخي” الذي أعلن عن التوصل إليه بوساطة أمريكية لتطبيع العلاقات بين والامارات، معتبراً ذلك حدثاً ويوماً عظيماً للسلام.

وقال رئيس وزراء الاحتلال “بنيامين نتنياهو” في أول تعليق منه على اتفاق السلام بين “إسرائيل” والإمارات: “إنه يوم تاريخي لإسرائيل”.

ومن المقرر أن يقوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعقد مؤتمر صحفي في الساعة الرابعة بتوقيت غرينتش للإدلاء بمزيد من التصريحات حول الاتفاق.

وكان نتنياهو قد ترك فجأة مناقشة يعقدها مجلس الوزراء بشان أزمة فيروس كورونا “كوفيد19” وقال أنه يجب أن يهتم بمسألة بالغة الأهمية للمصلحة الوطنية، قبل نحو ساعة من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاتفاق لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات.

ومن جهته قال رون ديرمر السفير الإسرائيلي لدى واشنطن عبر حسابه الشخصي بتويتر: “يوم عظيم للسلام، تثني إسرائيل على شجاعة آل نهيان في اتخاذ قرار تاريخي لانضمام إلى 1979 والأردن 1994، في صنع السلام مع إسرائيل.

وتابع: “إسرائيل ممتنة بعمق لكل ما فعله ترمب ليجعل تلك الانفراجة ممكنة”.

وعلق الرئيس الأمريكي دونالد ترمب واصفاً الاتفاق الذي جرى بين إسرائيل والإمارات بأنه “انفراجة كبيرة”.

وقال ترمب في تغريدة له: “إنفراجة ضخمة اليوم، اتفاقية سلام تاريخية بين صديقينا العظيمين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة”

وكتب محمد بن زايد على حسابه في تويتر “في اتصالي الهاتفي اليوم مع الرئيس الأمريكي ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، تم الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية. كما اتفقت الإمارات وإسرائيل على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا الى علاقات ثنائية”.

ويعتقد مراقبون أن التحول الأبرز في العلاقات بين الدولتين كان بعد وصول الأمن الفلسطيني السابق، محمد دحلان، إلى الإمارات، في أعقاب فصله من منظمة التحرير الفلسطينية، في يونيو 2011، وتعيينه مستشارا أمنيا لولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد.

و”ابن زايد” هو الحاكم الفعلي لدولة الإمارات، بعد غياب رئيس الدولة، خليفة بن زايد آل نهيان، عن المشهد السياسي، منذ أكثر من ست سنوات، لدواع ٍصحية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.