“شاهد” سعودي “لم يقاوم شهوته الحيوانية” يتحرش بسيدة مع طفلها في تبوك ويثير موجة غضب واسعة وهذا ما حصل!

0

أثار مقطع متداول في ، غضباً واسعاً بين الناشطين، بعد شاب بسيدة كانت تسير في ممشى عام في مدينة تبوك، مع طفلها وامرأة أخرى.

 

ويظهر بالفيديو الذي رصدته “وطن”، سيدتان تسيران في الشارع، وترتديان عباءات وحجاب شرعي كامل، وإحداهما تجر عربة بها طفلها، قبل أن تتفاجأ بشاب يأتي من خلفها ويلمسها بطريقة مُستفزة، ما دعاها للصراخ، قبل أن يفر هارباً.

 

وتصدر هاشتاج #متحرش_تبوك_بفتاة_مع_طفلها، التريند الأول في المملكة، عبر خلاله الناشطون عن غضبهم من تكرار هذه الحوادث، مُطالبين بسرعة القبض عليه.

 

وفي ذلك كتب عبدالله القحطاني: “لابسه العباءة ومع طفلها الصغير في طريقها ولم تسلم من خطر المتحرش القذر ، هذا المتحرش المريض اصبح لابد ان يشهر به كعقوبة صارمة حتى يعرف محيطة حجم خطره الحقيقي على المجتمع !”.

 

 

وطالب آخر بإعادة تفعيل دور هيئة الأمر بالمعروف، وكتب: “نطالب بإعادة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”.

 

 

ووافقه آخر الرأي بطريقة مُبطنة، قائلاً: “تربية الدب الداشر راعي الدعارة”.

 

 

ورد مُغرد على من يتهم الفتيات بإثارة غرائز الرجال بملابسهن، قائلاً: “قرفتونا بجهلكم. حتى المنقبة والمحتشمة ومعها طفل ما سِلمت منكم جعل ايدك للكسر ان شاءالله”.

 

 

ووافقه الكلام محمد الدوكة قائلاً: “اللي يبررون للمتحرش يحومون الكبد اكثر من المتحرش نفسه .. لا تقولي سبب التحرش اللبس او المحرم ..!! والله ان السبب قله الخوف من الله وقله التربيه وقلة الحيا وقله الخوف من النظام .”.

 

 

وحاول مغردون مساعدة الأمن في سرعة القبض عليه بنشر بعض المعلومات، فكتب ناشط: “هذا درباوي يقال أنه في تبوك يتحرش في النساء “المنقبات” في ممشى عام ، عشان تعرفوا ان المتحرش سواء كانت منقبة او غير منقبة او كانت تلبس مايوه هو نفسه متحرش ، لكن التبرير للمتحرش هو اللي يخلي الضحية دايم ما تلجى للبلاغ وردع المتحرشين”.

 

 

وكان عبدالله النبيهي أكثر تحديداً في معلوماته وتحليله: “من خلال رؤيتي للمقطع أو الفديو تم التحرش في السّيدة عند مواقف سيارات مجمع بارك مول وبالتحديد أمام متجر هوم بوكس مقابل محطة ساسكو. أرجو من الجهات المختصة مراجعة الكاميرات الواقعة في مكان الجريمة والقبض المتحرش”.

 

 

وشهدت السعودية معارك تحرش جنسي حامية منذ إقصاء ابن سلمان لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، و إعادة الترفيه للسعودية عقب الإغلاق الذي استمر لفترة طويلة بسبب جائحة كورونا.

 

واضطر رجال الأمن للتدخل في معركة تحرش جنسي دارت قبل أشهر داخل مجمع تجاري شهير في العاصمة السعودية ، لفض مشاجرة بين عدد من الشبان والفتيات اندلعت خلال تجمع كبير في المكان بحثا عن الترفيه.

 

وأظهرت مقاطع فيديو صورها حاضرون لمعركة التحرش الجنسي، التي قالوا إنها وقعت في مجمع “يو ووك” أو U Walk بالإنجليزية، عددا من الشبان المتجمعين، بينما تلاحق فتاتان شابا وتنهالان بالضرب عليه.

 

وفي مقاطع فيديو أخرى، تظهر فتاتان تصرخان في وجه من بدا أنهما رجلا أمن مسؤولان عن تأمين المكان، بينما ظهرت فتاة ممددة على الأرض في مقطع ثالث، ورجل أمن يجر أحد الشبان لتوقيفه في مقطع رابع.

 

الجدير بالذكر أن السعودية تحتل المركز الثالث في التحرش الجنسي داخل أماكن العمل في السعودية.

 

ففي مسح حديث أجرته شركة أبحاث عالمية لصالح وكالة الأنباء العالمية “رويترز”، أظهرت الإحصائيات أن المملكة تحتل المركز الثالث، من بين 24 دولة، في قضايا تتعلق بالتحرش الجنسي في أماكن العم بشكل خاص.

 

وأظهرت الدراسة أن نسبة التحرش في السعودية أعلى بكثير من المعدلات المسجلة في وفرنسا والسويد وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا واستراليا وإسبانيا ودول أوروبية أخرى.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.