اللبنانيون يفضلون الاحتلال على حكم العصابة.. عريضة وقعها 36 ألف مواطن تطالب بعودة الانتداب الفرنسي

0

في مفاجأة صادمة نشر موقع “بي بي سي” تقريرا يفيد بتوقيع أكثر من 36 ألف مواطن لبناني حتى الآن على عريضة تطالب بعودة للبنان للسنوات العشر القادمة.

 

وجاء ذلك تزامنا مع زيارة ، إذ أثارت العريضة حالة من الانقسام والجدل بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من اللبنانيين، ففيما استنكر بعضهم المطالبات بعودة الاحتلال واصفا إياها بأنها خيانة للوطن.

 

ورأى البعض الآخر أن لبنان «لم يكن بلداً مستقلاً في أي وقت من الأوقات»، مجادلا بأن ذلك قد يكون حلاً للمشهد المعقد الذي تعيشه البلاد في ظل حالة انعدام الثقة في الطبقة السياسية الحاكمة.

 

ويضيف الموقع أن لبنان يشهد منذ عدة أشهر، أزمة اقتصادية طاحنة، أثارت احتجاجات شعبية، وتزايدت حدة الأزمة بعد مشاهد الهلع والدمار في التي أُعلنت «مدينة منكوبة» جراء الانفجار الهائل في مرفأ العاصمة الناجم عن 2750 طناً من مادة نترات الأمونيوم كانت مخزنة في المرفأ.

 

ويشار إلى أن مشهد الحشود التي رافقت ماكرون في شوارع بيروت، عكست رسالة منه للساسة بأنه قادم لملامسة هموم اللبنانيين وسيقف دعما للشعب المتضور للسلام بعيدا عن الصراعات الحزبية والسياسية، فما إن لوح بيده لهم إلا وتعالت الصيحات والهتافات ترحيبا به، ولسانهم يهتف «ثورة ثورة».

 

وهذه اللفتة وضعت ألف سؤال حول مطالبات اللبنانيين، والتي واكبها تصريح ماكرون بأنه لا يمكن إجراء إصلاحات في البلد طالما هناك فساد.

 

ووضع لبنان في أعقاب الحرب العالمية الأولى، تحت الانتداب الفرنسي عام 1920، قبل أن يعلن استقلاله، عام 1943، بعد توقيع الميثاق الوطني اللبناني.

 

ويحتفل لبنان بعيد الجلاء، في الـ17 من أبريل، وهو ذكرى انسحاب آخر جندي فرنسي من لبنان عام 1946.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.