تطورات جديدة في واقعة صفع كويتي لعامل مصري.. “شاهد” 3 أفراد من الاسرة الحاكمة تدخلوا واحدهم أراد تقبيل رأسه

0

كشف ناصر العتيبي، رئيس إدارة جمعية مدينة صباح الأحمد بالكويت، تفاصيل جديدة حول الاعتداء الذي تعرض له الوافد المصري وليد صلاح، على يد مقيم كويتي الامر الذي فجر موجة غضب واسعة في الشارعين الكويتي والمصري دفع مسؤولين على أعلى المستوى للتحرك من أجل “لملمة” الفضيحة.

 

وقال العتيبي في تصريحات صحافية إن ثلاثة من أفراد الأسرة الحاكمة في الكويت تقدموا بالاعتذار لوليد وأحدهم أراد أن يقبل رأس وليد، ولكنه كان قد غادر إلى القاهرة في زيارة لعائلته تمتد لشهرين.

 

وأضاف العتيبي ، بحسب ما نشرت “اليوم السابع”، أن وليد اختار بكامل إرادته التنازل عن المحضر المقدم بحق المعتدى عليه، وقال: “أتنازل لوجه الله سبحانه وتعالى”.

 

وعن تفاصيل البلاغ قال العتيبى في تصريحاته، تقدم وليد ببلاغ عقب الحادث مباشرة وتم استدعاء المعتدي، وحبسه يوم فقط بعدها تم التراضي ، ووليد قَبِلَ التنازل .

 

وأضاف لقد قررت ترقية وليد وسوف يصدر القرار رسمياً فور عودته الكويت، كما خصصت له الجمعية مكافأة رمزية تقديراً لشهامته ولأخلاقه السامية، وأضاف: “بعد وقوع الحادث تلقيت طلبات من عدة شركات ترغب أن يلتحق وليد بالعمل معها ولكنني رفضت”.

النيابة العامة المصرية تتحرك بعد الحادث..

واستنفرت النيابة العامة المصرية، بعد أسبوع من الحادث مصدرة بياناً أكدت خلاله أن إدارة التعاون الدولي بمكتب النائب العام تتابع تحقيقات واقعة التعدي.

 

اقرأ أيضاً: أوراق ثبوتية تكشف مفاجأة حول الكويتي الذي اعتدى على الوافد المصري في جمعية صباح الأحمد!

النيابة العامة المصرية وبحسب موقع “اليوم السابع” قالت في بيان على الصفحة الرسمية في فيسبوك أن “وحدة الرصد والتحليل بمكتب النائب العام رصدت تداول مقطع مصور لمواطن مصري بدولة الكويت خلال تعدي مواطن كويتي عليه صفعًا على وجهه أثناء أدائه عمله بأحد المراكز التجارية هناك”.

 

وأضافت “بعرض الأمر على النائب العام وجه بمتابعة التحقيقات في الواقعة المذكورة”.

 

وأشارت النيابة العامة المصرية إلى أن “إدارة التعاون الدولي بمكتب النائب العام تتابع التحقيقات في تلك الواقعة مع الجانب الكويتي، والذي أفاد بإلقاء القبض على المتهم مرتكب الواقعة، والتي قيّدت جنحة ضرب ضده، وأنه جارٍ استجوابه واستكمال النيابة العامة الكويتية التحقيقات”.

 

يعاني من اعاقة..

وفي تفاصيل مثيرة كشفتها وسائل اعلام كويتية، قالت صحيفة “الخيطان” الكويتية، إن المواطن الذي اعتدى على الشاب المصري المقيم بالكويت، وليد صلاح، في جمعية صباح الأحمد التعاونية، يُعاني من إعاقة حركية شديدة.

 

ونشرت الصحيفة أوراقاً ثبوتية صادرة من الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة، تكشف أن المواطن المعتدي مُصنف في الدولة أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة منذ عام 1983، وأنه يُعاني من إعاقة حركية شديدة ودائمة.

 

وذكرت الصحيفة أن شهامة “الكاشير” وليد صلاح، جعلته يتنازل عن حقه، حين رأى أنه كبير في السن ولديه إعاقة، لكن الضغط الإعلامي كان سبباً في حجز المواطن المعتدي.

 

وكان وليد صلاح، قد برر عدم دفاعه عن نفسه أمام الاعتداء، بأن المواطن الكويتي في مثل عمر والده، وأن ابنته وزوجته معه.

 

وقال وليد في مداخلة هاتفية عبر برنامج “القاهرة الآن” المُذاع عبر فضائية “الحدث”: “رحت لرئيس المخفر، وهو كان شاف الفيديو، وراح معايا أعمل محضر، ولما عرفت أن رئيس الجمعية ناصر ذعار العتيبي قدم استقالته، زعلت عليه، لأنه راجل حقاني”.

 

ونقلت صحيفة “الراي”الكويتية تفاصيل الواقعة على لسان ناصر ذعار العتيبي، رئيس جمعية الذي استقال احتجاجًا على الواقعة.

 

وقال “العتيبي” إن سبب الأزمة رفض المحاسب المصري وليد رفض أن يدخل رقم صندوق عشوائي لا يتبع للمواطن الكويتي المعتدي.

 

وأضاف: “الواقعة حدثت الخميس الماضي، والموضوع بات قضية رأي عام، وتفاصيلها أن مجلس إدارة الجمعية أصدر قراراً بمنع من لا يملك رقم صندوق في الجمعية تزويد الكاشير برقم عشوائي لإدخاله، كونها أموالاً للمساهمين، ولا يجوز لأي مشترٍ أن يضع قيمة مشترياته بصندوق شخص آخر، والمحاسب رفض طلب الزبون، بناء على قرار مجلس الإدارة”.

 

وكشف العتيبي أن المعتدي وجه 3 صفعات على الوجه للمحاسب الذي لم يرد عليه بالمثل ، قائلاً له: “لن أضربك لأنك رجل كبير”، ومن ثم تم تقديم شكوى أمس في مخفر ميناء عبدالله.

 

وقال العتيبي إنه تلقى اتصالاً من وزير الداخلية أنس الصالح الذي “أكد ضرورة أن يأخذ القانون مجراه

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.