“شاهد” مقاتلات تركية في البحر المتوسط.. وصورة من داخل قصر الحكم بإسطنبول ستجلط السيسي وابن زايد

1

بالتزامن مع حالة التوتر الكبيرة في البحر المتوسط وخاصة على سواحل ليبيا حيث تظهر في الأفق ملامح معركة قريبة، أجرى سلاح الجو التركي تدريبات في أجواء منطقة شرق المتوسط، على خلفية زيادة التوترات بين أنقرة وجيرانها الإقليميين.

وفي هذا السياق أعلنت وزارة الدفاع التركية في تغريدة نشرتها اليوم السبت عبر حسابها في “تويتر” أن قيادة القوات الجوية أجرت الخميس 23 يوليو “مهاما تدريبية في شرق المتوسط”، مرفقة بصور ومقاطع فيديو حول التدريبات.

ولا يزال الوضع في ليبيا مصدر تصعيد آخر في المنطقة، حيث تقدم تركيا دعما مباشرا لحكومة الوفاق ضد ميليشيات الجنرال الليبي المتمرد خليفة حفتر المدعوم من الإمارات ومصر.

وفي سياق آخر استقبل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فائر السراج، في إسطنبول، بحسب الرئاسة التركية.

الرئاسة التركية وفي تغريدة عبر حسابها على موقع “تويتر” نشرت تغريدة مرفقة بصورة حديثة لأردوغان والسراج من داخل قصر الحكم بإسطنبول وقالت: “الرئيس أردوغان يلتقي رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج”.

وكان محمد سالم عميش الدبلوماسي في وزارة الخارجية الليبية، أفاد في تصريحات له بأن تدخل القوات المسلحة التركية في ليبيا غير موازين القوة، موضحًا أن أي حل سياسي في ليبيا سيكون بموافقة ومشاورة مع تركيا.

وأوضح عميش أن الانقلابي حفتر هو عبارة عن أداة متحركة في أيدي الدول الأخرى، مؤكدًا على أن دوره الحالي انتهى ولن يكون له دور في المفاوضات السياسية القادمة.

كما أشار الدبلوماسي الليبي إلى أنه من الصعب على الانقلابي السيسي أن يقوم بإرسال جيشه ومرتزقته لدعم حفتر في ليبيا، مشيرًا إلى أن تركيا لن تسمح بذلك، ولن تقف مكتوفة الأيدي حيال ذلك.

ونوه عميش إلى أن التدخل المصري في ليبيا سيدخل الشعب الليبي في حالة صراع داخلي.

وفي سياق متصل تحدث الدبلوماسي الليبي محمد سالم عميش إلى صحيفة “يني شفق” التركية حول الأحداث والتطورات الأخيرة في بلاده.

حيث أوضح الدبلوماسي الليبي أن جيش بلاده قام بحشد عسكري كبير حول مدينة سرت، مشيرًا إلى أن حكومة الوفاق الشرعية أرسلت الكثير من الجنود والمعدات العسكرية إلى جبهة سرت.

وأكد عميش على أن الحشود العسكرية في جبهة سرت، في حالة انتظار وتحضير للمرحلة النهائية قبل بدء المعركة.

كما شدد الدبلوماسي الليبي في تصريحاته ليني شفق على أهمية الاتفاقات العسكرية المبرمة بين ليبيا وتركيا، موضحًا أنها هامة جدًا من أجل الحفاظ على الحكومة الشرعية الحالية في ليبيا.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عزوز يقول

    يا كايدهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More