“مسخرة”.. الإمارات وليدة الأمس تواصل إبهار العالم بآثارها قبل آلاف السنين وهذا ما عثر عليه بـ”أم القيوين”

1

تواصلت سخرية المغردين من هوس بحث حكام عن هوية تاريخية مزعومة للدولة لتقديمها بحجم أكبر من حجمها وتعويض عقدة نقص مزمنة لديهم، بعد ما كشفته اليوم مما زعمت أنها آثار تعود إلى الألف السادس قبل الميلاد.

وبحسب ما ذكرته وسائل إعلام إماراتية فقد عثرت الجهات المختصة في إمارة “أم القيوين” على 5 هياكل عظمية متشابكة تم اكتشافها في مقبرة العصر الحجري الحديث، في موقع الشبيكة بأم القيوين.

صحيفة “الإمارات اليوم”، قالت إن الهياكل العظمية يعود تاريخها إلى الألف السادس قبل الميلاد، حيث تبين بعد تحليل العظام “بالكربون 14″، أنها تعود إلى ذكور في مرحلة الشباب دفنوا في الفترة نفسها.

وبحسب الصحيفة فقد تم العثور على سهم من الصوان أسفل القفص الصدري للهيكل الأول ذات وضع القرفصاء، يرجح أنه كان سبب وفاته، وقوبل هذا الاكتشاف المزعوم بسخرية واسعة من قبل النشطاء.

وسبق أن قوبل إعلان الإمارات قبل عامين اكتشاف أقدم مسجد في بمدينة العين ادعت أن تاريخه يعود إلى أكثر من ألف عام بسخرية واسعة في منصات التواصل الاجتماعي.

وكانت أعلنت دائرة الثقافة والسياحة في الإمارات حينها، اكتشاف علماء الآثار لديها آثار إسلامية جديدة بالقرب من موقع بناء مسجد الشيخ خليفة في العين وهي تتضمن عدة أفلاج وثلاثة أبنية عل الأقل والأكثر أهمية مسجد يعود إلى الفترة الذهبية المبكرة من العهد الإسلامي في فترة الخلافة العباسية قبل نحو ألف عام.

والاكتشافات المعلن عنها أثارت زخماً كبيراً من السخرية على “تويتر” في ظل ما وصفه المغردون استخفاف عيال زايد بعقول الشعب الإماراتي باعتبار أن تاريخ الإمارات حديث بالأساس لم يتجاوز الـ 100 عام.

يشار أيضا إلى أنه قبل فترة شهدت مواقع التواصل سخرية واسعة من إدعاءات الإمارات الكاذبة التي تطلقها من حين لآخر وتنسب فنون وثقافات وأشياء لا علاقة لها بها لنفسها وتاريخها.

وكان من ضمن هذه “الافتكاسات” هو إدعاء مواطنة إماراتية أن أصل خلطة مشروب الكابتشينو تعود إلى إمارة أبو ظبي، على الرغم من أن الكابتشينو اخترع قبل نشأة دولة الإمارات.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. وبيران يقول

    الامارات وصلت للمريخ قبل اسبوع وانتم تنابحون من جحوركم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.