“كان ياما كان”.. “شاهد” وصلة رقص مثيرة لـ”فيفي عبده” مع فنان “عود البطل” تضعها في موقف محرج!

1

نشرت الراقصة المصرية فيفي عبده، مقطع فيديو فجر موجة سخرية حولها، بعد ظهورها في وصلة رقص مع مطرب المهرجانات عُمر كمال صاحب أغنية “” و”” الشهيرتين.

وظهرت فيفي بالفيديو الذي شاركته على “انستجرام”، وشاركه أيضاً عُمر على “فيسبوك”، ورصدته “وطن”، وهي تؤدي رقصة على أغنية “كان يامكان” للمطربة السورية ميادة الحناوي، ولكن بأداء عُمر كمال.

وأثارت فيفي سخرية الجمهور بظهورها ببطن ممتد بشكل ملحوظ ووزن زائد جداً وترهلات واضحة في جسدها بسبب التقدم في السن، وكذلك بسبب السُمنة.

وكانت فيفي ترتدي فستاناً أحمراً، يلتصق بجسدها بشكل صارخ، ما أبرز طبقات بطنها، وترهلات صدرها وجسدها، ما جعل المتابعين يسخرون من شكلها، فعلق أحدهم: “هههه فوفا بدها ريجيم او عمليه شفط دهون لبطونها الكبيرة”.

وذكرتها أخرى بوفاة رجاء الجداوي، صديقتها المقربة، وقالت: “والله عيب عليكى بجد مش رجاء الجداوى اللى لسه ميته دى كانت صحبتك الروح بالروح ولا هو تمثيل فى تمثيللا واضح حزنك عليها الحقيقه”.

وعلق آخر: “ليه كدا انت كبرتي و سمنتى خلاص كفاية رقص”.

وشبهت أخرى “بطنها” بالحامل، وسخرت قائلة: “كرش ولا كرش الحامل وعلي ولاده”.

وعلق مُتابع ساخراً: “ياسطا مفيش حاجه بتتهز غير كرشك”.

ويبدو أن فستان فيفي، هو نفسه الذي رقصت به خلال الحجر المنزلي، وقامت بعمل فلاتر لتُظهر للجمهور أن سمنتها بسبب الفلتر فقط.

وعلقت على الفيديو آنذاك وكتبت: “قشطات عسلات فلات من مصر أم الدنيا اكس كيوز مي أدي اللي اخدتو من المكرونة و اللازانيا ربنا يستر”.

الجدير بالذكر أن فيفي عبده انتهت من تصوير كليب جديد مع المطرب الشعبي إسماعيل الليثى، بعنوان “يا هزة الأرض”، وهو من كلمات شفيق كارم، ألحان تامر كروان، توزيع حمادة عصمت، هندسة صوت محمد الجيار.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. بني ادم يقول

    يا خساره علي ده زمن ,,,,زمن التعريص و العهر و الرقص و كله باسم الفن و رسالة الفن ’’’’ ناس ملهاش اي تلاتين لازمه بقوا في القمه من لاشيء و معاهم ملايين الملايين لو اغلبهم ان لم يكن معظمهم لم يكمل تعليمه الاساسي حتي بكل اسف ,,,,يعيشون في قصور فارهه و سيارات فارهه بالملايين و تقذف الدنيا في جيوبهم كل صباح ملايين و ملايين من لاشيء و اناس اخرون تعبوا في تحصيل العلم منهم الطبيب و المهندس و العالم و الباحث ولا يجد حتي وظيفه محترمه تليق به ولا حتي معاشا ادميا يكفيه شر السؤال يا خساره علي ده زمن من هم في القاع اصبحوا في القمه و اهل القمه تغوص بهم الدنيا الي القاع الحال مقلوب و الدنيا اصبحت تمشي الي الوراء في كل شيء يا خساره علي كل شيء ,,,,,,,,

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.