“اللي معه مصاري يشيلنا”.. “شاهد” كيف استفزت الاعلامية رابعة الزيات اللبنانيين بهذا الفيديو؟!

0

أثارت الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات، موجة غضب واسعة بين اللبنانيين، إثر قيامها بتصوير فيديو لصالح وزارة السياحة اللبنانية لتشجيع السياحة، في الأوضاع الاقتصادية السيئة التي تمر بها البلاد.

وظهرت رابعة الزيات بالفيديو الذي نشرته عبر “تويتر”، ورصدته “وطن”، وهي تسير في أروقة أحد الأحياء بمدينة صور، وعلقت قائلة: “هيدا التصوير لوزارة السياحة ولمدينتي صور، لدعم السياحه الداخليه وتشجيع المغتربين والمقيمين اللي معن مصاري ، يصرفوا بلبنان بضيعتا ومدننا وجبلنا وساحلنا”.

وتابعت: ” بدنا_نشيل_بعض تعوا على صور وشوفوا الجمال”.

وأثارت دعوة رابعة وتصويرها، غضباً واسعاً بين المغردين الذين اعتبروا ما فعلته إهانة، خاصة حين دعت المُغتربين إلى الصرف على لبنان، وتحديد من معه نقود فقط.

فكتبت مُغردة باسم فرح: “المقيمين اللي معن مصاري كلمة صادقة و صريحة، ليش بتحبو اللوفكة و الناس يللي ما معا مصاري متلنا مش منعرف ندير حالنا في شواطئ بلاش و الطبيعة كلها النا انتي رتاحة”.

وعلق آخر مُعترضاً على نفس الجملة: “”اللي معن مصاري”!والمعتر ابن صور وغير صور وين بروح؟؟تغريدة غير موفقة”.

وعبرت سارة عن غضبها قائلة:”واللبناني اللي محترق  بالبلد ومعوش ياكل عمرو ما يرجع صح.!”.

واعتبر بلال أن الإعلان صريحاً كالتالي: “إعلان موجه للناس اللي معهم مصاري. الفقير إذا بيروح عصور مكسرينله إجراي”.

وتساءلت حنان رضوان: “و يللي ما معه مصاري لان الدولة سرقتن؟ لوين بيروح؟ التقرير اجدى يكون كيف نرجّع املاك الشعب يللي آخدينا اصحاب الاموال و الحرامية،ليصير في محل للفقير يضهر .

بتنقلوا الصورة المزيفة و المعتر بموت ببيتو ما حدن بحس فيه”.

وكانت “عديلة اللبنانية” أبرز المعترضين، والتي أعادت نشر تغريدة رابعة وعلقت: “والمقيمين اللي مامعن مصاري لان عم يقبضوا نص معاش باللبناني او فقدوا شغلن يتشمسوا عالبلكون او يتمشوا بالحي”.

twitter.com/AdeelaOfficial/status/1282211354062069760

ورد المُطرب اللبناني مايك ماسي على تعليق عديلة قائلا: “معك حق عدولة. أنا صورت كمان، اجر لقدام اجر لورا. وguilt وحالة بس شو منعمل؟”.

وتابع: “عم منجرب بس كرمال اهل الضيع يستفيدو… اهل ضيعتي بانفه مثلا، ما عندهن مردود غير من السياحة بفصل الصيف ، رح تخلص الصيفية. َ… بعرف انو كلو بالهوا… وبعرف مش هيدا الحل… بس عم نجرب… وعم نخبّص”.

وعادت عديلة لترد على مايك وتؤكد أن نقطة الاعتراض لديها هي الطريقة التي قامت بها رابعة بدعوة المغتربين، وقالت: “ما قلت مش لازم يسوحوا بس الطريقة اللي قايلة فيها “وللمقيمين اللي معهم مصاري” مش حلوة ابدا”.

وقامت رابعة بالرد على عديلة قائلة “عديلة بعرف إن في مصايب وكلنا عايشين بهالبلد بس في فئة بعدها قادرة ليه ما منركّز إن نفيد بعض ؟ اذا هيدي الفئة صرفت بمطعم أو أوتيل بتحمي عائلات من البطالة والصرف من العمل”.

ويشهد لبنان أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه وقد فاقمتها جائحة كوفيد-19 وأجواء سياسية بالغة الحساسية.

وفقد عشرات آلاف اللبنانيين عملهم أو جرى اقتطاع نسب من أجورهم في الأشهر الأخيرة، في حين تشهد الليرة اللبنانية تدهورا حادا مصحوبا بتراجع القدرة الشرائية.

وحذرت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، بأن الوضع في لبنان “يخرج بسرعة عن السيطرة”.

ودعت باشليه الحكومة والأحزاب السياسية اللبنانية إلى الشروع في “إصلاحات عاجلة” والاستجابة إلى “احتياجات الشعب الأساسية على غرار الغذاء والكهرباء والصحة والتعليم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.