استدرجه صديقه بأمر من رئيس وزراء سابق.. إعلامي عراقي: هؤلاء قتلة هشام الهاشمي بعدما عرف عنهم هذه المعلومات!

2

ادعى الإعلامي العراقي مهدي مجيد أن التغييرات الأمنية في العراق، حدثت لقتل السنة ومُعارضي إيران، وأن اغتيال الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي، هو أول دليل على ذلك.

وقال مجيد في سلسلة تغريدات عبر “تويتر” رصدتها “وطن”

إن الأشخاص المتهمون بقتل هشام الهاشمي هم الأعرجي مستشار الأمن الوطني العراقي، والأسدي رئيس جهاز الأمن الوطني العراقي، والساعدي رئيس مكافحة الارهاب، مُستدلاً على كلامه بتغريدة سابقة، ذكر خلالها أنهم سيقومون بعمليات اغتيال قريباً.

ثم نشر مهدي، رقم هاتف قال إن المخابرات العراقية دخلت إليه وقامت بتفريغ محادثات ورسائل تكشف من قتل هشام الهاشمي.

وتابع مهدي في تغريدته: ” اذا اراد القضاء العراقي معرفة الحقيقة يتواصلوا معي بالخاص لأعطيهم التفاصيل، لا أقدر نشرها بالعام للضرورة الامنية، القاتل مسؤول امني كبير بالدولة”.

ونقل مهدي عن مصدر من المخابرات العراقية، أن الأشخاص المتورطون بمقتل هشام الهاشمي هم رئيس وزراء عراقي سابق أصدر قرار الاغتيال بعدما وصلت لهشام معلومات عن مساعدته  بتهريب المليارات لإيران.

وأضاف مهدي: “مسؤول أمني كبير بالدولة صديق لهشام استدرجه، ومع افراد ميليشيا نفذوا الاغتيال”.

وختم مهدي سلسلة تغريداته بفيديو يرصد لحظة حظة اغتيال هشام الهاشمي، وعلق قائلاً: “اغتيل بعد استدراجه من قبل مسؤول أمني كبير بالدولة العراقية كان صديق لهشام ، لينفذ به الاغتيال بأوامر من رئيس وزراء عراقي سابق”.

وكان مصدراً أمنياً عراقياً، قد أعلن أمس الاثنين، أن مسلحين يركبون دراجتين ناريتين، أطلقوا النار على الخبير الأمني هشام الهاشمي في منطقة زيونة شرقي العاصمة بغداد.

وأوضح المصدر الأمني، أن الهاشمي فارق الحياة بعد نقله إلى المستشفى، بينما أكدت وزارة الداخلية العراقية أن رصاص المهاجمين أصاب الهاشمي في منطقتي الرأس والبطن، وأن العملية تمت بسلاح كاتم في منطقة زيونة بالقرب من منزله.

وأشارت إلى أن القوات الأمنية طوقت مكان الحادث وبدأت البحث عن الجناة الذين لاذوا بالفرار.

يُذكر أن الهاشمي ولد عام 1973 وتخرج في كلية الإدارة والاقتصاد، اعتقل وحكم عليه بالسجن من قبل نظام صدام حسين السابق، كما أنه أدار برنامج الأمن الوطني ومكافحة الإرهاب بمركز “آكد”، وكان عضوًا بفريق مستشاري لجنة تنفيذ ومتابعة المصالحة الوطنية.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. حسن يقول

    انتم فعلا اغبياء لنشركم كلام هذا المعتوه … كيف ان يكون الاعرجي والاسدي والساعدي هم من اغتالوا الهاشمي … كيف هم من شيعة ايران … والقابهم بأسماء قبائل عربيه …

  2. أديب عبدي يقول

    ايران وتركيا قد تعهدوا ان يحرروا البلاد من العباد من الشرفاء والوطنيين . وكل من يقف ضدهم . رحم الله الدكتور هشام الهاشمي وكل شهداء الحق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.